فن ومشاهير /أخبار المشاهير

حصريًّا.. هذه حكاية الجزء العاشر من مسلسل "باب الحارة" وممنوع أن يحمل الاسم نفسه

باب الحارة
باب الحارة
باب الحارة

تتابع شركة "قبنض ميديا" تحضيراتها لإنجاز الجزء العاشر من مسلسل "باب الحارة"، بعد أن استحوذت على العمل من شركة "ميسلون فيلمز" للمنتج بسام الملا، نتيجة حكم قضائي.
وفي التفاصيل التي حصل عليها "سيدتي. نت"، فإنّ شركة "قبنض" بدأت التحضير للعمل والذي سيكون من تأليف مروان قاووق وإخراج محمد زهير رجب، كما بدأت الشركة اتفاقاتها مع النجوم للمشاركة بالعمل، حيث من المرجح أن يتم إسناد دور "العكيد" للفنان الشاب فاتح سلمان، فيما فضّل العديد من نجوم باب الحارة المعروفين الاعتذار عن العمل، ومنهم: صباح الجزائري، ووفاء موصلي، وغيرهما، وذلك التزامًا منهم بالعمل مع مؤسس المشروع المخرج بسام الملا.
وللتغلب على هذه النقطة تحديدًا وتبرير غياب الممثلين، والانتقال إلى حارة أخرى غير "حارة الضبع"، فإنّ فكرة نص الجزء العاشر من المسلسل، تقوم على حدث اعتداء الاحتلال الفرنسي على دمشق وقصفها بالمدافع، ما أدى إلى تدمير ما تسمى "حارة الضبع"، في حين سيعمد كاتب المسلسل إلى العمل على وفاة كل شخصية معروفة في العمل، ما لم تنضم للجزء العاشر، بحجة أنها ماتت نتيجة المعارك، بينما كل نجم من نجوم العمل السابقين، سيكون في عداد الناجين إن وقع على المشاركة بالجزء العاشر من المسلسل مع شركة "قبنض"، حيث ستنتقل أحداث العمل إلى حارة جديدة، بعد أن تتعرض حارة الضبع للدمار.
وفي تفاصيل حصرية أخرى حصل عليها "سيدتي. نت"، فإنّ شركة "قبنض" لا يمكنها أن تعنون عملها باسم "باب الحارة"، لأنّ الاسم محميّ تجاريًّا في العالم لصالح المنتج بسام الملا، وهو الأمر الذي دفع الأخير لمراسلة المحطات الفضائية وتحذيرها من التبعات القانونية التي قد تتحملها من شراء عمل بهذا الاسم .
ومن المرجح أن تعمل شركة "قبنض" على تسمية العمل باسم جديد وهو "حارة الصالحية"، وهي المكان الذي ستدور فيه أحداث العمل بعد دمار حارة الضبع .
ويُجمع الكثير من المراقبين والمتابعين للوسط الفني السوري، على أنه لا يمكن الجزم بجدية شركة "قبنض" لإنجاز جزء عاشر من المسلسل، ما لم تبدأ التصوير فعلًا وتستمر فيه لأسابيع عدة، كونها أعلنت عن ذلك أكثر من مرة ولم تبدأ بالفعل .

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X