صحة ورشاقة /أمراض وعلاجات

علاج عرق النسا: من المسكنات إلى العلاج الطبيعي فالجراحة

علاج عرق النسا بالتفصيل
قد تختفي آلام عرق النسا بعد بضعة أشهر من دون عقاقير

علاج عرق النسا يختلف وفق كل حالة. ويبدأ ألم عرق النسا من أسفل الظهر، ويكون الألم في بعض الأحيان شديدًا جدًّا. في ما يلي بعض الحلول التي يقدمها الخبراء لعلاج عرق النسا:

سبب آلام عرق النساء في أحيان كثيرة، هو انزلاق غضروفي: يتشقق جزء صغير من القرص- الديسك- بين الفقرات، ويتم طرده خارج العمود الفقري ويضغط على العصب الوركي. وعادة ما يختفي تدريجيًّا من تلقاء نفسه، ويتلاشى الألم شيئًا فشيئًا.
وفي أكثر من نصف الحالات، يختفي الألم بعد ثلاثة إلى أربعة أشهر، ولكن قد يستمر إلى فترة أطول من ذلك بشدة متفاوتة.
وقد لا يكون التمزق الغضروفي هو المسؤول عن هذه الحالة دائمًا.
وربما يشعر الشخص بالنوع نفسه من الألم، ولكن من دون انزلاق غضروفي: قد يكون السبب في ألم عرق النساء مشكلة موضعية عند مستوى مفصل أسفل الظهر.
وإذا لم يكن هناك تمزق، فإنَّ العلاجات اليدوية (بواسطة العلاج الطبيعي، وعلاج العظم بواسطة اليدين)، قد تساعد على تخفيف الألم ومعالجته خلال بضع جلسات.
ويسمح التصوير بالرنين المغناطيسي تشخيص الحالة وتقرير العلاج الأفضل المناسب لكِ.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 


علاج عرق النسا: اختاري مسكّن الألم المناسب
إذا لم يساعد مسكّن الألم على تسريع عملية الشفاء، فإنه يسمح على الأقل بتخفيف الألم وتجنّب أن يستمر ويستوطن في الجسم.
وفي انتظار مراجعة الطبيب، يمكن أن يتناول الشخص الباراسيتامول أو الإيبوبروفين، كل ساعتين بمعدل واحد غرام من الباراسيتامول و 400 ملغم من الإيبوبروفين ثلاث إلى أربع مرات في اليوم كأقصى حد.
وقد يصف الطبيب علاجًا أكثر فاعلية، يشتمل على 3 أنواع من الأدوية المختلفة يتم صرفها بوصفة طبية:
• باراسيتامول كودين أو مع كافيين.
مضاد للالتهاب من نوع كيتوبروفين أو ديكلوفيناك.
• دواء لاسترخاء العضلات للحد من الألم الشديد (ديكونتراكتيل).
وإذا كانت هذه العلاجات غير كافية، فقد يصف الطبيب الكورتيكوستيرويدات عن طريق الفم لفترة قصيرة تمتد من 7 إلى 10 أيام، وفي حالات نادرة مسكّن أساسه المورفين في حال كان الألم حادًّا جدًّا.


تحركي في الأحوال كافة
يُنصح بالراحة فقط عندما يكون الألم حادًّا جدًّا، بحيث يعيق الحركة ويمنع العمل.
ولكنّ الراحة لا تعني الاستلقاء والنوم فقط، يجب على أية حال تجنّب الحركات المؤلمة، وعليكِ إيجاد أفضل وضعية للجسم تساعد على تخفيف الألم.
ولا يُنصح بالبقاء من دون حركة إلى أكثر من ساعتين إلى ثلاث ساعات في اليوم، لأنَّ العضلات قد تضعف، وحاولي أن تحافظي على نشاطكِ الطبيعي، وممارسة اللياقة البدنية بشكل خفيف ولطيف، إذا كانت ممارسة الرياضة لا تزيد الألم.
ويجب تجنّب حركات الانحناء والأنشطة التي تؤدي إلى صدمات أو التفاف مفاجىء. وعلاوة على كل ذلك، يجب تجنّب الجلوس لفترات مطولة، والتي تضغط على الظهر وتزيد من التمزق.
كما يجب الحد من الجلوس فترات طويلة في السيارة أو الطائرة، أو بوضعية الجلوس بشكل عام، وعلى أية حال توضع وسادة عند مستوى أسفل الظهر للمحافظة على مستوى انحناء الظهر.
وعليكِ بممارسة بعض تمارين التمدد الخفيفة طوال اليوم.

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

وفي ما يلي بعض تمارين التمدد المأخوذة من أسلوب مكنزي McKenzie Method :
الفكرة من التمرين: القيام بحركات بعكس اتجاه الوضع المؤلم، غالبًا عن طريق التمدد للتخلص من الألم وإيجاد المزيد من الحركة.
ويتم تكرار تمارين التمدد 10 مرات لكل تمرين، حوالى 3 إلى 5 مرات في اليوم. وليست هناك أية نصائح بعدم أداء هذه التمارين على الرغم من أنها قد تكون مؤلمة.
1. في وضعية الوقوف ضعي اليدين على الردفين، ارفعي أعلى الظهر والكتفين نحو الخلف، وذلك بعمل تجويف في منطقة أسفل الظهر.
2. استلقي على بطنكِ بشكل مستوٍ ثم اعتمدي على رسغيكِ، وارفعي الذراعين إلى أن يصبح المرفقان ممتدين باستقامة. وهذه الوضعية سوف تفرض انحناء العمود الفقري إلى الخلف.
3. من وضعية الوقوف، اضغطي على الحائط بالكتف والأرداف المعاكسة لموضع ألم عرق النسا (الكتف اليسار إذا كان ألم عرق النسا في جهة اليمين)، الساقان مضمومتان، والقدمان بعيدتان 20 سنتمترًا عن الحائط. انحني وقربي الأرداف من الحائط بحركة جانبية من الحوض.



علاج عرق النسا بالحقن
يشار إلى استخدام الحقن في حال فشل العلاجات المضادّة للالتهاب عن طريق الفم، بعد أسبوعين إلى ثلاثة أسابيع من تناولها.
وهذه الحقن هي الكورتيكوستيرويدات ويتمُّ حقنها قريبًا من الديسك الممزق، وتعمل على تخفيف أو تقليل الالتهاب.
وكما أنّ توقعات هذه الحقن ونتائجها تختلف جدًّا من شخص إلى آخر، حتى لو طرأ تحسن على الحالة بنسبة 50 في المئة.
يشفى بعض المرضى في غضون بضعة أسابيع، في حين لا يلاحظ مرضى آخرون أيّ تحسن. وبالتالي يُنصح بتجديد علاج الحقن إلى أسبوع أو أسبوعين كحد أقصى، بعد فترة استراحة لمدة 15 يومًا.

برنامج لجلسات العلاج الطبيعي
لا يُنصح بالعلاج الطبيعي عندما يكون الألم شديدًا جدًّا. ولكن رغم ذلك فمن المفيد استشارة اختصاصي علاج طبيعي. فإلى جانب تمارين تقوية العضلات، قد يطبق المعالج الطبيعي المعالجة اليدوية لتخفيف الضغط على الديسك.

التفكير بإجراء عملية جراحية
يتم إجراء العمليات الجراحية في حوالى 5 في المئة من حالات عرق النسا، وذلك بعد ثلاثة أو أربعة أشهر على الأقل، عندما تفشل جميع العلاجات الأخرى، وتصبح آلام عرق النسا تعيق حركة وعمل الشخص ومعطلة لحياته، الأمر الذي يؤكد صلة ألم عرق النسا بانزلاق غضروفي. وخلال العملية يتم إزالة واستخراج الجزء المكسور من الديسك المسؤول عن الحالة.
وتتطلب العملية الإقامة في المستشفى لمدة 5 إلى 6 أيام، واستراحة طبية لمدة شهر واحد. وتكون النتائج جيدة ويختفي الألم في 80 في المئة من الحالات.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X