أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

أردني يقتل طفله الرضيع عبر إلقائه بالبحر خلال إجازة عائلية في تايلاند

المتهم برفقة الشرطة
مكان العثور على جثة الطفل الرضيع
من المؤتمر الصحفي للشرطة التايلاندية
العربة التي كان بها الطفل

أوقفت الشرطة التايلاندية سائحاً أردنياً، اعترف بإقدامه على قتل طفله الرضيع، الذي لم يتجاوز من العمر العام الواحد، وذلك من خلال دفع عربة الأطفال التي كان الطفل الضحية فيها إلى مياه خليج تايلاند، وذلك وفقاً لما أعلن عنه رئيس هيئة الهجرة في تايلاند يوم الثلاثاء 12 آذار / مارس الجاري 2019.


وبحسب ما ذكره موقع «رؤيا» الإخباري الأردني، نقلاً عن عدد من وسائل الإعلام التايلاندية، فقد وقعت جريمة القتل هذه في مدينة «باتايا» الساحلية، وذلك عندما كان السائح الأردني المدعو «وائل زريقات»، والبالغ من العمر 52 عاماً، يمضي إجازته هناك برفقة زوجته وطفلهما المغدور، الذي لم يتجاوز من العمر العام الواحد فقط.

وأضاف موقع «رؤيا»، أنه تم توقيف المتهم الأردني الزريقات، بعد أن عثر عدد من الصيادين المحليين في ميناء مدينة «باتايا» الرئيسي، على جثة الطفل الصغير يوم الاثنين الماضي 11 آذار / مارس. ومن جهته، أوضح الرائد «سوراخاتي هاكبارن»، وهو رئيس هيئة الهجرة التايلاندي خلال مؤتمر صحافي عقده يوم الثلاثاء، أن المتهم كان قد أقرّ واعترف خلال ليلة الاثنين الماضية، بأنه قام بربط ابنه الرضيع داخل عربة الأطفال ودفع بها إلى البحر».


وأضاف «سوراخاتي»، أن الزوجين الأردنيين، كانا قد وصلا البلاد يوم الأربعاء 6 آذار / مارس الجاري، ثم قام الوالد المتهم بعد يومين من وصول العائلة للفندق، إلى أخذ الطفل والقول للزوجة إنه عهد به إلى آخرين. وبعد ذلك قامت الزوجة بتقديم شكوى رسمية بحق الزوج، الأمر الذي دفع السلطات لتوقيف الزريقات. وتابع «سوراخاتي» قائلاً: «قال الأب إنه غير قادر على تربية الطفل وإنه لا يريد أطفالاً.. بالفعل هذه قصة مفجعة».


ومن الجدير بالذكر – بحسب موقع قناة «رؤيا» – أن القاتل الأردني، من المفترض أن يحاكم بموجب الفقرة 289 من القانون الجنائي التايلاندي بتهمة «قتل طفل عمداً»، والتي وتصل عقوبة هذا العمل في حال الإدانة إلى الإعدام.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X