اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

"سمر الغطاس" فنانة تشكيلية تنتصر للمرأة

11 صور

غلبت على لوحات الفن التشكيلي بمدارسه المختلفة تصوير المرأة شكلاً ومظهراً، وكثيراً ما صوَّرها الفنانون على أنها مركز الشهوة؛ لأنها منبع الجمال. ولكن الفنانة التشكيلية «سمر الغطاس» تنتصر لبنات جنسها، فهي تخرج من هذا الإطار الضيق إلى إطارين أكثر رحابة، فالمرأة في رأيها مضطهدة على الصعيد السياسي والاجتماعي، ولذا رسمتها وأبدعت...

ابنة بيت لحم
«سمر الغطاس» هي فنانة تشكيلية فلسطينية، من مدينة مهد المسيح المقدسة، عشقت الفن منذ طفولتها حين عاشت ما عانته المرأة الفلسطينية وتأثرت به، فرسمت لوحاتها التي صورت تلك المعاناة، ولكنها لم تغفل أن ترفع من شأنها، فهي كما تقول «سر الحياة».
وهي تقول إنها تنتمي للمدرسة التعبيرية في الرسم، وأدواتها مختلفة، ومتعددة من: الكولاج، والفن التركيبي، وفن إعادة تدوير النفايات، والفن الرقمي، والعمل بألوان الأكريليك، مروراً بالألوان المائية والزيتية، وانتهاءً بالتمبرا، والحبر الصيني. ولكنها تفضل الرسم بالألوان المائية؛ لأنها شفافة وحقيقية، وتتغلغل في الروح، وغالباً ما يفرض الإحساس بالموضوع تقنية معينة، حسب قولها.

عناوين لوحاتها
حين أرادت «سمر» أن تتحدث عن اضطهاد المرأة سياسياً، جاءت لوحاتها تحمل أسماءً على غرار: «الشهيد، فنجان قهوة، اجتياح، انتظار... » ففي لوحة فنجان قهوة مثلاً، رسمت «سمر» امرأة تجلس مع فنجان الصباح في انتظار غائب، ربما كان شهيداً غيَّبه الموت في سبيل الوطن، أو معتقلاً، أو منفياً، وربما كان هذا الغائب زوجاً أو ابناً أو أخاً، ومعنى ذلك أن «سمر» تعدد هموم المرأة واتساع قلبها لحب كل هؤلاء وحاجتها لهم.
أما اللوحات التي صورت اضطهاد المرأة اجتماعياً فهناك لوحات حملت عناوين: «أعباء ونساء محجبات، وملل، وقيس وليلى... وغيرها». فالمرأة في هذه اللوحات عاشقة خجولة، ومكبلة بالسلطة الذكورية، ومكبلة بالعادات، تؤدي الدور الذي رسم لها.

مشاريع مستقبلية
الفنانة ابنة المدينة المقدسة تعتبر أن جديدها هو معرضها الأخير «دم وتراب»، وتطمح أن تكون يوماً وزيرة للثقافة والفنون، وأن تقيم مركزاً للفنون الجميلة الحرة، وهي بالمناسبة أستاذة جامعية، تُدَرِّس الفن في جامعة «بيت لحم»، كما أنها تشارك في وضع مناهج التربية الفنية للمدارس الفلسطينية.

«سمر الغطاس» في سطور
• من مواليد الكويت عام 1964.
• خريجة أكاديمية الفنون الجميلة في «أوكرانيا» سنة 1994.
• حاصلة على ماجستير فنون جميلة.
• أستاذة جامعية في جامعة «بيت لحم».
• من واضعي مناهج التربية الفنية الفلسطيني.
• أقامت معرضين خاصين بها، وشاركت في العديد من المعارض الفنية خارج وداخل «فلسطين».