أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

ملتقى «الامتياز التجاري» تحقيق للرؤية وتنويع للاقتصاد السعودي

جانب من المعرض
توقيع20 اتفاقية وصفقه بملتقى الامتياز التجاري
وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد القصبي
أهداف الامتياز التجاري
الشركات المشاركة
جانب من الحضور
ملتقى الامتياز التجاري
نائب أمير منطقة مكة المكرمة الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز

في الوقت الذي أصبح فيه الامتياز التجاري في المملكة من أكثر القطاعات نمواً ضمن قطاعات الأعمال غير نفطية في المنطقة، وذلك ضمن جهود الحكومة الاستباقية لتمكين وتعزيز نمو المنشآت الصغيرة والمتوسطة في المملكة، أقيم ملتقى «الامتياز التجاري» تحت رعاية مستشار خادم الحرمين الشريفين، أمير منطقة مكة المكرمة الأمير خالد الفيصل، حيث دشنه نائب أمير منطقة مكة المكرمة الأمير بدر بن سلطان بن عبدالعزيز، والذي نظمته الهيئة العامة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة «منشآت» في فندق الريتزكارلتون بجدة، وذلك بحضور وزير التجارة والاستثمار الدكتور ماجد القصبي، ومحافظ «منشآت» المهندس صالح الرشيد والذي كان في الفترة 27، 26، 25 مارس 2019.
فعاليات ملتقى الامتياز التجاري:
امتدت فعاليات ملتقى «الامتياز التجاري» لثلاثة أيام متتالية قدم فيها خدماته للزوار من خلال أربعة أقسام رئيسية هي:
قسم «منشآت»: التعريف بجميع مبادرات «منشآت».
قسم «التدريب»: توفير دورات تدريبية وورش عمل.
قسم «الخدمات الاستشارية والقانونية»: تقديم المشورة الفورية للزوار في مجال الامتياز التجاري.
قسم «الخدمات الحكومية والمالية»: ربط المنشآت الصغيرة والمتوسطة القائمة والمحتملة بالجهات الحكومية والمالية.
عن الامتياز التجاري:
يأتي برنامج الامتياز التجاري كونه محرِّكًا رئيسيًّا للمنشآت الصغيرة والمتوسطة في المملكة العربية السعودية ويبني صناعة امتيازٍ تجاريٍّ تزدهرُ وتستديم، خصوصاً أن أهدافه وغاياته تتوافق كُليًّا مع تحقيق أهم أهداف رؤية 2030 وهي:
• تحسين موقع المملكة دوليًّا ووضعها على خريطة الامتياز التجاري.
• تشجيع العلامات التجارية السعودية ذات القدرة على تصنيع منتجات وطنية للتوسع على مستوى العالم.
• زيادة مساهمة الامتياز التجاري في النمو المستدام.
• المساهمة في التعليم ونقل المعرفة ورفع كفاءة التقنيات وتطوير مهارات «مانح الامتياز والمستفيد من الامتياز».
• زيادة أعداد الرواد والقادة الجدد في صناعة الامتياز التجاري والمنشآت الصغيرة والمتوسطة ونشر ثقافة الامتياز التجاري.
• خلق فرص عمل جديدة.
• زيادة مساهمة قطاع الامتياز التجاري في الناتج المحلي.
• تطوير النظام البيئي لصناعة الامتياز التجاري في المملكة.
ورش العمل في الملتقى:
قدم الملتقى العديد من الجلسات الحوارية وورش العمل التي استعرضت أهمية الاستثمار من خلال الامتياز التجاري، حيث تنوعت عناوين تلك الجلسات ما بين التعريف بخدمات منشآت في قطاع الامتياز التجاري، والامتياز التجاري في بنك التنمية الاجتماعية، دور مركز التكامل التنموي بإمارة منطقة مكة المكرمة، صناعة علامة تجارية سعودية في قطاع الامتياز التجاري، بالإضافة إلى الجوانب القانونية في الامتياز التجاري.
كلمة محافظ هيئة المنشآت:
أكد محافظ «منشآت» المهندس صالح الرشيد، أن ملتقى الامتياز التجاري يشكل فرصة مهمة للمنشآت الصغيرة والمتوسطة ورواد الأعمال الراغبين في إطلاق مشروعاتهم أو تطوير علاماتهم التجارية، خصوصًا أن الامتياز التجاري يساهم بمعدل يتراوح من 4% إلى 5% من الناتج المحلي الإجمالي للدول عالمياً، والذي يعتبر نموه ذا وتيرة سريعة مقارنة بالنمو الاقتصادي، ويخلق كل 2 مليون من الامتيازات عالمياً فرصاً وظيفية تقدر بـ19 مليون فرصة وظيفية؛ إذ تشكل وظائف الامتياز التجاري 6% من وظائف القطاع الخاص في الدول التي تُطبق نظام الامتياز التجاري.
وبيّن الرشيد، أن برنامج الامتياز التجاري يأتي كأحد أهم البرامج التي صممتها «منشآت» لبناء صناعة امتياز تجاري مستدامة، حيث وصل عدد الفرص المنشورة عبر منصة الامتياز التجاري التي تم تدشينها في منتصف العام الماضي إلى 114 فرصة، وبلغ عدد مانحي الامتياز 414 مانحاً، فيما وصل عدد ممنوحي الامتياز إلى 784 ممنوحاً، وعدد طلبات الامتياز إلى 1319 طلبًا.

أهم الأرقام في معرض الامتياز التجاري:
• شارك في الملتقى 800 علامة تجارية، من بينها نحو 550 علامة تجارية دولية، والتي تمثل 27 دولة حول العالم.
• يعد الملتقى هو الأكبر في منطقة الشرق الأوسط بعدد العلامات التجارية المشاركة، وتتوزع القطاعات التجارية المشاركة ما بين قطاع الفنادق والأغذية، خدمات، ترفيه ورياضة، صحة، العناية والجمال، تربية وتعليم، إدارة وخدمات مساندة، إضافة إلى القطاع الصناعي.
توقيع20 اتفاقية وصفقة بملتقى الامتياز التجاري:
خرج ملتقى الامتياز التجاري بتوقيع 20 اتفاقية وصفقات استثمارية مباشرة خلال أيامه الثلاثة، في حين قطعت العديد من الشركات الدولية والمحلية وبعض المستثمرين شوطاً كبيراً في المفاوضات لإبرام صفقات استثمارية مماثلة خلال الفترة المقبلة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X