أسرة ومجتمع /مجتمع أون لاين

رواد مواقع التواصل الاجتماعي يتعاطفون مع لص بنك طنجة

تجمهر الناس بعد محاولة عملية السطو على بنك طنجة

أثار فيديو تم تداوله لعائلة الشاب الذي حاول السطو على بنك  في طنجة، ردود فعل متعاطفة مع الشاب السارق، وطالب نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي النظر بعين الرأفة، والتفهم لوضع الشاب الذي قهره الفقر والغبن أمام وضع والده الصحي، وقالت والدته التي ظهرت في الفيديو إنها فوجئت بما فعله ابنها المسالم الطيب، فقد كان يتفقد أحوال والده المريض المقعد كل صباح ومساء، وكانت عيونه تغرورق بالدموع عندما يرى والده متألماً عاجزاً بسبب إصابته بسرطان الأمعاء، وتضيف لم أفهم لماذا وكيف فعل ذلك، لم يكن ذلك على البال أبداً، وتفسر قائلة: لعله تأثر بمنظر والده، خاصة بعد أن انتقل معه إلى الرباط لمتابعة العلاج، ولم يرقه حال ما رأى.

وقدوم الشرطة كان صدمة كبيرة للوالدين، عندما جاءت به مقيد اليدين إلى البيت، قال لوالدته جملة واحدة "هذا ما حصل كنت في السجن وسأدخل إلى السجن من جديد".

وأكد الوالدان على حسن سلوك ابنهما الذي ليست له أي سوابق تذكر، كما أن الجيران وأصدقاءه في القرية التي يقطن فيها قرب مدينة طنجة أشادوا بخصال الشاب وخلقه.
وطالبت الأم بالتخفيف عن الحكم دون أن تطلب شيئاً آخر، وقالت" والده في رحمة الله ونحن كذلك"، كما التمس والده المريض من القضاء التخفيف في الحكم.
من جهتهم تفاعل عدد من المغاربة مع الفيديو المؤثر، الذي يظهر فعلاً مدى معاناة الأب مع المرض والظروف الاجتماعية الصعبة التي تعيشها عائلة الشاب في بيت قروي متواضع ضواحي مدينة طنجة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X