أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

طفل يقتل شقيقته أثناء اللعب.. فما مصير الأم؟

رضيع
رضيع
رضيع

تركت سيدة عشرينية طفلها الذي لم يتجاوز عمره 3 سنوات، مع شقيقته الرضيعة بمفردهما داخل منزل الأسرة في محافظة الدقهلية، وتوجهت لشراء بعض احتياجاتها المنزلية، وعقب عودتها فوجئت بوجود رضيعتها، عمرها لا يزيد عن شهر، فاقدة للوعي وتبين لاحقًا أنها قتلت خنقًا على يد شقيقها.

وتجمع الجيران على صرخات السيدة التي حملت جثة رضيعتها وأسرعت إلى المستشفى في محاولة منها لإنقاذها، حتى اكتشفت من الفحص الطبي أنها فارقت الحياة.

ورد بلاغ إلى مركز تمي الأمديد من المستشفى، يفيد بحضور «هبة» 24 عاماً، ربة منزل، ومعها جثة طفلة رضيعة في حالة سكون تام، وتبين وفاتها، وبانتقال ضباط الشرطة إلى مكان البلاغ، تبين وجود آثار خنق على رقبة الطفلة، وبسؤال والدتها، أشارت إلى أنها تركت الرضيعة بصحبة ابنها «محسن» عامين، في غرفتهما بمفردهما لانشغالها بإحضار احتياجاتها المنزلية من السوق.

وأفادت تحريات المباحث، أن شقيقها خنقها دون قصد، ظناً منه أنه يسكتها ويهدئها أثناء اللعب معها، من جهتها ألقت المباحث القبض على والدة الطفلين وأحيلت إلى النيابة العامة، ووجهت إليها تهمة الإهمال في رعاية طفليها.

وقالت المتهمة إنها لم تقصد إلحاق أي ضرر بهما، لكن سوء تصرفها هو الذي أوجدها في تلك الظروف، وعقب انتهاء التحقيقات، قررت النيابة إخلاء سبيل والدة الطفلين بضمان محل إقامتها، وكلفت المباحث بإعداد تحرياتها في الحادث.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X