أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

التراث الإماراتي والحرف الشعبية في تورنتو

التراث الإماراتي في الكتب المجسّمة في معرض تورينو الدولي للكتاب
كتب مجسّمة
صور من الكتب المجسّمة خلال عرضها في معرض تورينو الدولي للكتاب
معرض تورينو الدولي للكتاب

 

بصرياً ومن دون أي لغة مكتوبة أو مسموعة، ومن خلال طي وقص الورق في كتب مجسمةٍ، أطل التراث الإماراتي بجمالياته وبكل ما يشتهر به من حرف، على الجمهور الإيطالي والأوروبي في معرض تورنتو الدولي للكتاب، وذلك في مشاركة مجلس "إرثي" للحرف المعاصرة، التابع لمؤسسة نماء للارتقاء بالمرأة، في فعاليات اختيار الشارقة ضيف شرف المعرض، التي أطلق فيها ثلاثة كتب مجسمة من تنفيذ الفنانة اليابانية العالمية تشيساتو تاما باياشي، والتي حملت عناوين: "البناء"، و"الحصاد"، و"النمو".

 

التراث الإماراتي والبيوت التراثية


إذ سلطت هذه الكتب الضوء على جماليات المكان الإماراتي وتاريخ الحرف الشعبية المحلية فيها، وما تشتهر به الإمارات من نباتات وأشجار مميزة. ويروي مجلس إرثي في إصداره للكتب حكاية التراث الإماراتي بصرياً من دون أي لغة مكتوبة أو مسموعة، إذ يكتفي بتقنيات طي وقص الورق في الكتب المجسمة ليعرض أمام الجمهور الإيطالي والأوروبي أبرز المعالم الفنيّة في الشارقة، والبيوت التراثية القديمة، ويفتح لهم نافذة على حرف الصيد وتقاليده، إلى جانب تقديمه لجماليات شجرة الغاف المعروفة في الثقافة الإماراتية.

 


فيحمل الكتاب لقارئه أجمل نماذج الهندسة المعمارية في الشارقة، لتتجسد أمامه المجسمات التي تعتمد على التصوير، بمجرد فتحه لصفحات الكتاب، فتجد بين صفحاته بيت السركال، ومنازل المدام، ويظهر الخليج العربي بأسماكه وصياديه الإماراتيين مجسماً بالورق الملون، كما تظهر أوراق شجرة الغاف، وجذوعها وما كانت تستخدم فيه قديماً في المجتمع الإماراتي المحلي.
وبجدائل التلي الجلدية المبتكرة المعلقة خلف منصة عرض الكتب، تكتمل جهود إرثي في التعبير عن الحرف الإماراتية الشعبية، وحفظ التراث المحلي، إذ تقوم حرفيات برنامج "بدوة" للتنمية الاجتماعية، التابع لمجلس إرثي، بتعليم زوار جناح الشارقة على نسج التلي بأسلوب "ساير ياي"، ليجمعنها في ختام الفعاليات وينسجن منها سجادة فنية مزينة بالتلي، مقدمات بذلك ملامح تقاليد المهن الإماراتية وفنونها، بأساليب معاصرة وبتقنيات تدمجها مع غيرها من الفنون النظيرة في الثقافات العالمية.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X