فن ومشاهير /أخبار المشاهير

مسلسل ولد الغلابة .. أبرز أحداث الحلقة السادسة

أحمد السقا وأول بوستر لمسلسل ولد الغلابة
إدوارد وبوستر مسلسل ولد الغلابة
إدوارد وهبة مجدي من كواليس المسلسل
المنتج صادق الصباح مع أبطال مسلسل ولد الغلابة بأول يوم تصوير
محمد ممدوح وبوستر مسلسل ولد الغلابة
أحمد السقا وإدوارد ومي عمر وهبة مجدي مع المخرج محمد سامي
أحمد السقا من مسلسل ولد الغلابة
مي عمر بطلة مسلسل ولد الغلابة
إنجي المقدم وبوستر مسلسل ولد الغلابة

أحداث الحلقة السادسة من مسلسل "ولد الغلابة" للنجم أحمد السقا، بدأت من كمين الشرطة بعد إلقاء القبض على عيسى، وظن أنه تم الإبلاغ عن تهريبه للمخدرات وكاد أن يعترف على نفسه وعلى ضاحي، ولكن ضابط الشرطة ينقذه في اللحظات الأخيرة ويخبره بصدور حكم نهائي بالسجن في واقعة تحرير إيصال أمانة قيمته 6 آلاف جنيه.

 



عيسى "أحمد السقا" حاول الاتصال بضاحي "محمد ممدوح" أكثر من مرة لانقاذه من البقاء في الحبس الاحتياطي ومساعدته على اللحاق بحفل زفاف شقيقته صفية "إنجي المقدم"، ولكن ضاحي تجاهل الرد متعمدا إفساد حفل الزفاف، وكادت صفية أن ترفض إتمام الزفاف لغياب شقيقها الأكبر عيسى بدعم من والدتها، ولكنها رضخت لنصيحة الأهل وتم إنهاء إجراءات الزواج خوفا من الفضيحة.

ضاحى بعد فشله في إفساد حفل زفاف صفية، توجه إلى القاهرة لإتمام إجراءات إطلاق سراح عيسى، وبعدها حدثت مواجهة بين الإثنين، وكشف عيسى لضاحي أنه يعلم سبب إلقائه في الحجز ليلة زفاف شقيقته "صفية" إنجي المقدم، وقال لضاحي: "أنت بتنتقم مني لأني رفضت أجوزك أختي بس هردهالك يا ضاحي.



كما شهدت الحلقة طلب عزت "هادي الجيار" إحضار أحد المتخصصين والخبراء في تكنولوجيا الهواتف المحمولة ليستطيع كشف خيانة زوجته فرح "مي عمر"، وبعد التأكد من عدم اتصالها بأي شخص غريب، يطلب منها السماح على تلقينها علقة ساخنة، ولكنها تكرر تهديدها له بالقتل عقابا له على اهانتها بصورة متكررة بضغوط من زوجته الأولى.

المسلسل يشارك فى بطولته بجانب أحمد السقا كل من، محمد ممدوح ومي عمر، وإنجي المقدم، وهبة مجدي، وإدوارد، وكريم عفيفي، وهادي الجيار، وصفاء الطوخي، ومن تأليف أيمن سلامة، وإخراج محمد سامي، والمنتج صادق الصبّاح، وتدور أحداثه حول رجل صعيدي يُدعى عيسى يعاني من الفقر، يضطر للعمل في مهنتين بسبب الظروف الصعبة التي يتعرض لها خلال الأحداث وأبرزها حاجة والدته لجراحة عاجلة لزرع الكبد لإنقاذ حياتها، الأولى مدرس بإحدى المدارس الحكومية، والثانية يعمل ليلاً سائق لدى ضاحي، ومع تصاعد الأحداث يجبر على فعل أشياء تتعارض مع مبادئه، وتشتعل الحرب بينه وبين عصابة تهريب المخدرات.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X