فن ومشاهير /مشاهير العرب

العاصوف .. كيف ساهمت قضية الطفل الرضيع في تطور الأحداث

قضية الطفل الرضيع تساهم في تطور الأحداث في العاصوف
ام حمود تكشف قصة الطفل الرضيع
شهدت الحلقه وفاة خالهم " صالح "
أحداث مترابطة طالت عائلة الطيان من الجزء الأول
جهير اخبرت زوجها خالد بوفاة خالهم
اكتشف محسن من التحاليل الذبيه بأنه غير قادر على الإنجاب


يتميز مسلسل "العاصوف" في جزئه الثاني باستكمال أحداث عدة، وقعت في الجزء الأول، من ذلك قضية الطفل الرضيع، التي عادت إلى الواجهة من جديد، والظهور المفاجئ لـ "أم غزيل"، وزوجها "خجيم"، اللذين تغيَّرت حياتهما كثيراً، وأصبحا من أصحاب الملايين.
وقد شهد المسلسل أحداثاً دراماتيكية، إذ تكتشف "أم حمود" بالصدفة، أن الطفل الرضيع "مساعد"، هو ابن محسن، لذا تُخبر جهير زوجة خالد بذلك، فلا أحد كان يعلم سابقاً حقيقة هذا الطفل.
 



جهير من جهتها، استغربت لدى سماعها الخبر من عدم إخبار خالد لها بالأمر، وعندما كاشفته بموضوع "مساعد"، أكد خالد أن مَن وجده أمام باب المسجد، هو أخوه محمد، لكنها لم تقتنع بذلك، وأخبرته بأن الطفل هو ابن محسن الذي تزوج من امرأة في مصر، وبعد أن طلقها، جلبه معه من هناك، وقام بتأليف قصة العثور على "اللقيط" أما باب المسجد، وهنا يطلب منها خالد ألَّا تخبر أحداً بالموضوع.
وما زاد من إثارة القصة، وتفاقم المشكلات في عائلة الطيان، ذهاب خالد نفسه إلى والدته لإخبارها بأن خالته وجهير، كان يعلمان بقصة "مساعد"، وأنه ابن محسن من طليقته المصرية.



إضافة إلى ذلك، يقترح خالد على أخيه محمد الذهاب إلى محسن، والطلب منه إجراء تحاليل طبية لمعرفة إن كان مساعد ابنه أم لا، فيشترط محسن لفعل ذلك تعويضه عما خسره في تجارته.
على أن المفاجأة الكبيرة، كانت باكتشاف محسن بعد إجراء التحاليل والفحوصات الطبية عدم قدرته على الإنجاب، فيأخذ ورقة التحليل من الطبيب، ويذهب بها إلى أمه وإخوته، ويخبرهم بأنه عقيم، ويعاتبهم على السنوات التي قضوها وهم يتهمونه بقصة الطفل، قائلاً لهم: الآن، ابحثوا عن والده. وسط حزن شديد أصاب والدتهم هيلة.

 


يشار إلى أن شخصية مساعد "الطفل الرضيع"، أثير حولها جدل كبير في الجزء الأول، وتصاعدت وتيرة قضيته حتى اكتسحت الترند السعودي في تويتر خلال رمضان الماضي.
ويطلب خالد من أخيه محسن ألا يثبت شيئاً حول مساعد حتى تخرج "أم غزيل" وابنتها من السجن لمساعدتهما في البحث عن والد الطفل الحقيقي.
وقد اختتمت الحلقة الـ 13 من العمل بوفاة "خالهم"، الذي كان يُصلح بينهم، ويحل مشكلات عائلة الطيان، وتتصل جهير بزوجها خالد خلال سفره، وتخبره بوفاته.

 


وبعد هذه الأحداث الشيقة التي شهدها "العاصوف"، يترقب المشاهد بفارغ الصبر ما ستسفر عنه الحلقات المقبلة من العمل، خاصةً أنها تبشر بوقائع مثيرة، ومنعطف فني كبير في تاريخ الدراما السعودية.

شاهدوا الحلقة الثالثة عشر من مسلسل العاصوف من هنا...

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X