أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

مهمة غريبة لخدم الملكة إليزابيث الثانية.. تعرف إليها

تمضي الملكة وقتاً كبيراً واقفة على قدميها خلال عملها ومهامها الرسمية
الملكة محظوظة لقدرتها على الوقوف لفترة طويلة
يوجد خدم يقومون بارتداء أحذية الملكة قبلها لتوسيعها
حين تكون الملكة مرتاحة تبتسم وتضحك كثيراً

تثير حياة الملوك والملكات والأمراء فضولاً مثيرًا وشغفًا لا حدود له، ويحرص الملايين على معرفة كيف يعيشون، وما هو نمط حياتهم، وماذا يكرهون وماذا يحبون، وما هي الستايلات المفضلة لأزيائهم وألوانهم المفضلة.


وخدمهم يجهدون أكثر من خدم المليارديرات والأثرياء لأن عملهم أكثر دقة وسرية.


مهمة غريبة لخدم الملكة إليزابيث


ورغم السرية المفروضة تتوصل الصحافة البريطانية إلى معرفة الكثير من أسرار نمط حياة الملكة البريطانية إليزابيث الثانية «93 عامًا».


وقد كشف تقرير جديد عن مهمة غريبة يقوم بها خدمها يوميًا.


ولدى الملكة إليزابيث الثانية حاشية كبيرة تتولى مهام عديدة، مثل إدارة حسابات الملكة على شبكات التواصل الاجتماعي، وتبحث الآن عن مدير جديد لها لإدارتها حسب متطلبات القصر الملكي الجديدة، وبأساليب أكثر حداثة ومتابعة، وفتح الأبواب لها، وتدوين يومياتها، وقراءة بعضها، والعناية بخيولها التي تحبها، حسب صحيفة «ميرور» البريطانية، وموقع «الجمهورية».


ولعل أغرب المهام التي يقوم بعض العاملين لديها، هي انتعال أحذية الملكة قبلها، ليتسع الحذاء قليلاً ويصبح أكثر راحة، ومساعدتها لاحقًا على ارتدائها.


تمضي وقتًا طويلاً وهي واقفة على قدميها


قد يبدو الأمر غريبًا بعض الشيء وكأنه ميزة جديدة لملكة بريطانيا، لكن مع معرفة بعض المعلومات قد يتغير الأمر، إذ تمضي الملكة وقتًا طويلاً من جدول أعمالها اليومي وهي واقفة على قدميها.


غير مسموح انزعاج الملكة


وفي مقابلة مع صحيفة «صنداي تايمز» قبل سنوات، قال المصمم ستيوارت بارفين، إن أحذية الملكة يجب أن تكون مريحة، فمن غير المسموح أن تشعر الملكة بانزعاج في قدميها أو أن لا تتمكن من المشي خلال مناسبة ملكية بسبب حذاء. وأضاف أن «لدى الملكة الحق في الحصول على شخص يساعدها على انتعال أحذيتها».


وحدث أن اعترفت الملكة إليزابيث خلال زيارة الرئيس الأمريكي السابق باراك أوباما لبريطانيا عام 2009 أن حذاءها يؤلمها قليلاً، وعبرت عن ذلك وهي تضحك. فالملكة ليست معصومة من الآلام أو التهاب القدمين إن كان حذائؤها ضيقًا وغير مريح في المناسبات الطويلة.


ومازالت ملكة بريطانيا تمتلك الكثير من الأسرار والأشياء الغامضة الخاصة بها، التي تنكشف من فترة لأخرى، وتزيد اهتمام الناس بها؛ لكونها الملكة الأطول حكمًا في تاريخ بريطانيا وأوروبا.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X