أسرة ومجتمع /شخصية اليوم

صيني يعزف موسيقى بأوراق الشجر

"لوى وينجين" يعزف بورق الشجر موسيقى عذبة
"لوى وينجين" خلال إحدى حفلاته وعزفه على ورق الشجر

قد يبدو الحديث عن موهبة الصيني "لوى وينجين" النادرة للوهلة الأولى مثيرة ويصعب تصديقها، لأنه يحترف العزف منذ 30عاماً، لكن ليس على قيثارة أو مزمار، أو غيرها من الآلات الموسيقية المعروفة، وإنما بالاستعانة بأوراق الشجر، حيث يستخرج بحس مرهف ومهارة عالية نغمات موسيقية عذبة تضاهي رقة صوت العصافير، وتنافس بتفرد جماليتها ما تصدره الآلات الموسيقية من ألحان ساحرة.


صوت الأوراق

استخدام أوارق الشجر في العزف


استبدل الصيني "لوى وينجين" الذي احترف العزف على أوراق الشجر منذ ثلاثة عقود كاملة، أحسن الآلات الموسيقية بأوراق شجر باحترافية عالية، وبفضل تميزه تمكن من الحصول على لقب أفضل عازف أوراق شجر في الصين. ومنذ امتهانه هذا النوع من العزف شرع في تعليم الأجيال، وتمكن إلى غاية اليوم من تعليم مئات الآلاف من التلاميذ حيث يبلغ عمر أصغر تلميذ يعلمه 7 سنوات، في حين أكبر تلميذ لديه في السبعين من عمره. وتمكن من تأليف أغنية ورق شجر تحمل عنوان "صوت الأوراق"، التي لديها عدد كبير من المعجبين من محبي أوراق الشجر، والذين يحرصون على عزف هذه الأغنية.


أصوات العصافير

العزف بأوراق الشجر في الصين


بداية "لوى وينجين" مع هذا الفن المميز والمجهول، الذي يعتبره جزءاً من ثقافتهم الصينية العريقة، كانت عندما كان في عمر السادسة أو السابعة، حيث كان يحاول تقليد أصوات العصافير والحشرات، عندما كان يرعى الماشية في بمدينة قويتشو الصينية"، وكشف لوى حسب ما نقلته Great Big Story وCnn مؤكداً: "أنا أصنع الموسيقى باستخدام أوراق الشجر لأكثر من 30 عاماً منذ أن جلبت موسيقى أوراق الشجر إلى المسرح، سافرت وعزفت في بلاد كثيرة منها أمريكا وفرنسا وبولندا وإيطاليا والعديد من الدول الأوروبية.


عاطفة عميقة

اختيار الأوراق الصحيحة للعزف


وبخصوص شروط النفخ الموسيقي بأوراق الشجر، ينصح هذا العازف المتميز بضرورة اختيار ورقة الشجر الصحيحة، أي ينبغي أن تكون مسطحة وناعمة كونها تتطلب قوساً صحيحاً ومرونة جيدة، على خلفية أن اختيار الورقة الصحيحة تسفر عن صوت موسيقي يستحيل استبداله بأي أصوات موسيقية أخرى، وبعد إصدار الأصوات، يمكن بعد ذلك تعلم طريقة تغيير الصوت "دو رى مي فا صو لا سي" وعزفها بسهولة وعذوبة. ولم يخف "لوى وينجين" أنه عندما ينفخ على ورقة شجر يذكره صوتها بمسقط رأسه الجميل أي "أولاد البوى" و"بنات البوى" إلى جانب أقاربه، واعترف بفخر أن لديه عاطفة عميقة باتجاه موسيقى أوراق الشجر.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X