أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

خبراء طيران: قائد الطائرة الماليزية قتل الركاب قبل الانتحار

قائد الطائرة الماليزية زهاري أحمد شاه ومساعده

ما زال لغز اختفاء الطائرة الماليزية الغامض يستفز كافة خبراء الطيران في العالم، ويحاولون كشف أسباب اختفائها أو تحطمها، وما زالت أسباب كارثتها محيرة في ظل غياب أدلة تكشف تفاصيل ما حدث لها.

تقرير خبراء طيران أمريكيون يقول: قائد الطائرة قتل الركاب قبل إقدامه على الانتحار


ونشر مؤخراً خبراء أميركيون في شؤون الطيران المدني، مؤخراً، تقريراً مثيراً بشأن الطائرة الماليزية اللغز التي اختفت سنة 2014. وما زالت أسباب الكارثة تحير العالم حتى يومنا هذا.

وبحسب التقرير المنشور في مجلة «أتلانتيك» الأميركية المرموقة، فإن ربان الرحلة «إم إتش 370»، تعمد رفع «الطائرة الماليزية» إلى «علو أكبر» حتى يقل الضغط في المركبة، ويموت المسافرون، قبل التحطم في المحيط الهندي.

اختفاء الطائرة الغامض

واختفت الطائرة التي كان على متنها 239 شخصاً، في 8 مارس (آذار) 2014، وفي شهر مايو (أيار) من العام نفسه، أعلنت الشرطة الماليزية انتهاء تحقيقاتها بشأن المركبة المثيرة للجدل.


وأورد التقرير أن الربان، زهاري أحمد شاه، جعل الطائرة وهي من طراز «بوينغ 777»، تصعد إلى علو 40 ألف قدم أي 12 كيلومتراً، فيما تحلق «الطائرات التجارية» عادة، على علو 10 أو 11 كيلومتراً.

وخلص تقرير الخبراء، إلى أن «الربان» هو الذي انتحر وتسبب بمقتل 238 شخصاً كانوا على متن الطائرة، لأنه كان يعاني اضطراباً نفسياً.

ويرجح الخبراء احتمالين اثنين؛ فإما أن يكون قد جعل الطائرة تحلق إلى أن نفذ وقودها فسقطت في البحر بعدما قام بزيادة الارتفاع، أو أنه تعمد تحطيم الطائرة بشكل مباشرة وسط مياه المحيط.


وفي مارس الماضي، قال خبير الطيران، مايك كين، إن برج الاتصالات في منطقة بينانغ الماليزية رصد رقماً مسجلاً باسم مساعد الطيار، فريق عبد الحميد، قبل اختفاء الطائرة من الرادار.

ويرى كين وهو قائد طائرة سابق في شركة «إيزي جيت»، أنه لا يستبعد أن يكون ربان الطائرة، زهاري شاه، قد انفرد بقيادة الطائرة ثم هوى بها بشكل متعمد وانتحاري في مياه المحيط.

ويعتقد الخبير أن قائد الطائرة الماليزية طلب من مساعده أن يذهب إلى مقصورة الطائرة، ثم أغلق القمرة وظل بها وحيداً، وفق ما نقلت صحيفة «ديلي ميل» البريطانية، وموقع «سكاي نيوز».

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X