أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

موهبة توقع مذكرة تفاهم مع وزارة التربية والتعليم في مملكة البحرين

مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع
وزارة التربية والتعليم البحرينية
موهبة

لا يقتصر اهتمام المملكة بتطوير التعليم، والرقي بمستواه داخل حدود مؤسساته فقط، بل يتعدى ذلك إلى الاستفادة من تجارب الدول الأخرى، وتوقيع اتفاقيات من شأنها النهوض بالمؤسسة التعليمية وجعلها هي وكوادرها في مصاف دول العالم المتقدم.

لذا ومن هذا المنطلق قامت مؤسسة الملك عبدالعزيز ورجاله للموهبة والإبداع «موهبة»، يوم أمس الثلاثاء بتوقيع مذكرة تفاهم مع وزارة التربية والتعليم في مملكة البحرين؛ لاكتشاف ورعاية الطلبة الموهوبين وتعزيز التعاون وتبادل الخبرات وإثرائها بين الطرفين، وذلك بمقر المؤسسة في مدينة الرياض.

وقد قام بالتوقيع على المذكرة وزير التربية والتعليم بالبحرين الدكتور ماجد بن علي النعيمي، والأمين العام لمؤسسة موهبة الدكتور سعود بن سعيد المتحمي.

يشار إلى أنّ المذكرة تنص على التعاون في تطوير وتطبيق برامج إثراء الموهوبين في المدارس، وتدريب الطلبة وتأهيلهم للمشاركة في المسابقات العلمية المحلية والإقليمية والدولية، وإقامة المعارض والندوات والمؤتمرات والملتقيات في مجال الموهبة والإبداع والابتكار، والتعاون في الإنتاج العلمي والترجمة إلى جانب تأهيل الطلبة للقبول في الجامعات العالمية المرموقة.
بدوره قال الدكتور المتحمي:" إنّ «موهبة» سعيدة بالمساهمة في تحقيق رؤية مملكة البحرين والقيادات البحرينية المتمثلة في رعاية الموهبة والإبداع وتنمية قدرات الموهوبين وتعزيز رأس المال البشري البحريني وبناء قادة المستقبل وفق أحدث الأساليب العلمية وأفضل الممارسات العالمية في تعليم الموهوبين والمبدعين والتعاون في بناء منظومة تعليمية فعالة ومتكاملة قائمة على نقاط القوة التي تتميز بها الدولتان".

وأشار المتحمي إلى حرص «موهبة» على مد جسور التعاون مع كل الأشقاء ونقل تجربتها الرائدة في اكتشاف ورعاية الموهوبين للأشقاء في دول مجلس التعاون لدول الخليج العربي.


فيما بين وزير التربية والتعليم البحريني أنّ الشراكة بين البلدين في مجال التعليم أسهمت كثيرًا في إخراج جيل متعلم واعٍ استفاد منه البلدان، خاصة بعد الشراكة في الكتب والبرامج التعليمية.

وفي مجال رعاية الموهوبين في البحرين أوضح الدكتور النعيمي أنه جرى الاتفاق مع جهة ما على بناء مبنى للموهوبين في مدخل العاصمة بالمكان الذي بدأ فيه أول مبنى للتعليم بمملكة البحرين, مشيدًا بما وصلت إليه البحرين والبلدان الخليجية في مجال رعاية الموهوبين في السعودية والكويت والإمارات، حيث ستعمل الشراكة بينهم وبين السعودية ممثلة في «موهبة» وما تقوم المؤسسة من جهد في هذا الإطار على إيجاد جيل من قادة وبناة المستقبل.

يذكر أنّ وزير التربية والتعليم البحريني زار برفقة "الدكتور المتحمي" جامعة الملك سعود، وكان في استقبالهما مدير الجامعة الدكتور بدران العمر.

كما تفقد الوزير والدكتور المتحمي برامج موهبة الإثرائية الصيفية، مطلعًا على وحدة تشفير أمن المعلومات، وقسم التشريح في كلية العلوم الطبية التطبيقية، ووحدة التقنية الطبية والحيوية.

تجدر الإشارة إلى أنّ «موهبة» وقعت مع وزارة التعليم بالإمارات، ومركز الشيخ صباح الأحمد للموهبة والإبداع بدولة الكويت اتفاقيتين، وكانت ثمرة هذا التوقيع أن انضم لبرامج «موهبة» هذا العام 70 طالبًا وطالبة من الطلبة الموهوبين الخليجيين من الإمارات والكويت والبحرين.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X