أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

لحظة تحقيق أمنية مسن برؤية زوجته وتقبيلها!!!

الزوجان يشاهدان التلفاز
المسن وهو يقبل زوجته

قام العاملون بأحد دور رعاية المسنين بإنجلترا بتحقيق أمنية مسن شارف على الموت لإصابته بالسرطان بجمع شمله مع زوجته.


وبحسب موقع «ميرور» تزوج «ديفيد» و«سيلفيا ماسون» منذ 66 عاماً، ولكن تم فصل الزوجين لمدة ستة أشهر منذ إرسالهما إلى دور رعاية مختلفة.


تم تشخيص إصابة «ديفيد» البالغ من العمر 90 عاماً، بسرطان في مراحله الأخيرة، بينما تقيم «سيلفيا» في دار رعاية متخصصة للأشخاص الذين يعانون من الخرف.


يجد «ديفيد» - من ليفربول- الحياة صعبة من دون «سيلفيا»، لذلك أخبر الموظفين في شارلوت هاوس في ويرال أن رغبته الأخيرة قبل الموت هي أن يرى زوجته ويجلس معها.


أفادت صحيفة «ليفربول إيكو» أن لحظة جمع شملهما تم التقاطها بالكاميرا ومشاركتها على وسائل التواصل الاجتماعي، حيث يُمكن رؤية «ديفيد» وهو يجلس على الكرسي المتحرك في بهو منزله في انتظار دخول زوجته عبر الأبواب.. وكان يحمل حزمة من البالونات على شكل قلب الحب في يده وقام بتشغيل أغنية «سيلفيا» المفضلة التي أذيعت من خلال مكبرات الصوت عندما شاهد بعضهما البعض للمرة الأولى منذ أشهر.


قالت «ناتالي فيتش» من تشارلوت هاوس، التي نسقت اللقاء، إن «ديفيد» ظل يقول في الفترة الأخيرة إنه يفتقد زوجته ويرغب قضاء بعض الوقت معها.. لذلك قامت دار الرعاية بالاتصال بأسرتيهما حتى يلتقيا.


سعادة غامرة


كان «ديفيد» سعيدًا للغاية حيث احتفظ الزوجان بيديهما متشابكتين ببعضمها أثناء مشاهدة فيلم عن الحرب العالمية الثانية.. واستمر الزوجان في التحدث مع بعضهما خلال مشاهدتهما الفيلم، وظل يقول لها كم يعشقها وأنها كانت زوجته منذ 66 عاماً، كما أعطاها بالونات قلب الحب.


قالت «ناتالي»: «لقد فاجأها!»، وقام بإعطائها قبلة.


تشمل تشارلوت هاوس طلبات أخرى من مسنين آخرين للقيام برحلات إلى الشاطئ وقالت «ناتالي»، منسقة الأنشطة في دار الرعاية: «كان لدينا نزيل مقيم بالسرير، وقال إنه يريد الذهاب إلى الشاطئ لكنه لم يستطع، لذا أحضرنا له الشاطئ. لقد قدمنا له السمك والبطاطا ووضعنا بركة التجديف في غرفته وحفرة رملية؛ ليعيش أجواء البحر».

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X