أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

معاناة فتاة فرنسية بسبب الرموش المستعارة

الرموش المستعارة
الرموش عقب تطبيقها

حذرت سيدة الفتيات من استخدام الرموش المستعارة (الأكستنشن) بعد أن عانت مع خبيرة رموش تسببت في حدوث آلام مبرحة لجفونها وعينيها.

وبحسب موقع «ميرور» قالت «شانون هورن» البالغة من العمر20 عامًا، إنها عانت من الألم بعد أن تم زرع رموش مستعارة لها بشكل غير صحيح.

وقامت «شانون» من كريديتون في ديفون، بتحذير النساء الأخريات بالمخاطر المحتملة لملحقات الرموش المستعارة لمساعدتهن لتجنب ارتكاب نفس الخطأ. وكانت «شانون» قد عثرت على خبيرة تركيب الرموش من خلال مواقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، ولكن بمجرد الانتهاء من تركيبها عرفت على الفور أن هناك مشكلة، حيث يتم تطبيق الرموش الصناعية عادة على الرموش الطبيعية، لكن «شانون» قالت إن هذا ليس هو الحال بالنسبة لها.

وأخبرت «شانون» أن الخبيرة علقت الرموش المستعارة على جفونها الفعليين وبمجرد مغادرتها، شعرت وكأن شيئًا ما كان يعلق على عينيها.. وقالت إن الخبيرة استخدمت الكثير من الغراء لدرجة أقلقتها من احتمال تلف رموشها الطبيعية.

حينها قررت «شانون» الاتصال بالخبيرة لإخبارها بما تعاني منه وطلبت استرداد نقودها، لكنها رفضت، واقترحت عليها تركيب مجموعة أخرى من الرموش بدلاً من القديمة، لكن «شانون» لم ترغب في المخاطرة مجدداً.

وفي نهاية الأمر، استردت «شانون» 30 جنيهًا إسترلينيًا من أصل 50 جنيهًا دفعتها، لكن «شانون» زعمت أن الخبيرة رفضت منحها أى تأمين وحذفتها من مجموعة الأصدقاء على الفيسبوك، وعندما نشرت تقييماً سلبياً حول تجربتها، هددتها الخبيرة على ما يبدو بتدخل محاميها في الموضوع.

وقالت «شانون»: «كما ترون من الصور، فإن الرموش مليئة بالغراء والأجزاء تحفر جفوني، مما يجعل الأمور غير مريحة للغاية، كان يمكن أن يكون هذا سيئًا إذا لم أقم بإزالتها على الفور. فقد تسبب ذلك في تلف رموشي الطبيعية».

انتهى الأمر بـ«شانون» بدفع 30 جنيها إسترلينياً إضافية لإزالة الرموش المستعارة بخبيرة أخرى فى اليوم التالى.

وقالت إن عملية الإزالة كانت مؤلمة لكنها محظوظة لأنها لم تفقد سوى ستة أو سبعة من رموشها الأصلية.


كما قالت إنها ليست سعيدة بالنتائج التي حصلت عليها، لكنها عرضت التجربة لمنع حدوثها مع أي شخص آخر في المستقبل.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X