أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

سويسرا تعتمد اللون الوردي رسمياً لجدران السجون بعد عقود من التجارب

سجون باللون الوردي في سويسرا
سجون سويسرا
بعد عقود من التجارب
من شأنه أن يحد من السلوكيات العنيفة
اعتماد اللون الوردي رسمياً في السجون
الزنازين باللون الوردي في سويسرا
تعبيرية

من المعروف أن جدران السجون في معظم دول العالم، يتم طلاؤها باللون الرمادي، وذلك كونه يعتبر في دلالاته لوناً محايداً قد لا يثير غرائز العنف في نفوس المساجين. إلا أن السلطات في سويسرا رأت الأمر من منظور مختلف، وعليه، قررت أن تقوم بطلاء جميع جدران غرف المساجين في كافة سجونها باللون «الـوردي»، وذلك بهدف الحدّ من أي سلوكيات عدوانية عنيفة للنزلاء داخلها.

ووفقاً لما نشره موقع «سكاي نيوز»، نقلاً عن موقع «أوديتي سنترال»، أن إدارة السجون في سويسرا قامت مؤخراً، باعتماد اللون الوردي الفاتح، لوناً رسمياً لطلاء مختلف زنازين سجونها. حيث تعتقد السلطات بأن هذا اللون من شأنه أن يُهدئ من الأعصاب ويقلل سلوكيات السجناء العدوانية داخل السجون.

الغريب في الأمر بحسب العديد من وسائل الإعلام، أن عدداً من الخبراء كانوا قد أبدوا استياءهم من هذه الخطوة، وعلى الرغم من أن اللون الوردي يعتبر بالفعل لوناً مهدئاً للأعصاب، إلا أن هؤلاء الخبراء اعتبروا ما قامت به السلطات أمراً مُهيناً، لا سيما للسجناء الرجال. وعلى جانب آخر، لقي هذا الأمر العديد من المؤيدين الذين رأوا أنها خطوة مهمة ومن الممكن أن تنجح بالفعل.

وذكر «أوديتي سنترال»، أن الباحث السويسري ألكسندر شاوس، كان أول الأشخاص الذين اقترحوا استخدام اللون الوردي في طلاء جدران السجون وغرف المساجين في البلاد، وذلك للحد من السلوكيات العدوانية العنيفة لهؤلاء الأشخاص. وكان شاوس قد أجرى أواخر عقد السبعينات من القرن العشرين الماضي، دراسة تُثبت تأثيرات الألوان على سلوكنا كبشر.

وكانت الدراسة التي أجراها الباحث السويسري، قد أخرجت العديد من النتائج المثيرة للاهتمام، ومن بينها أن مجموعة من الرجال قاموا بخفض أسلحتهم التي يشهرونها على بعضهم البعض، بعد تواجدهم في مكان يحتوي على اللون الوردي لفترة من الزمن. وكان الضابطان السويسريان «جين بيكر» و«رون ميلر»، قد وجدوا أن دراسة شاوس قد يكون لها نتائج حقيقية، وعليه، قاموا خلال عقد الثمانينات بطلاء جدران بعض الزنازين بهذا اللون المهدئ للأعصاب، وتفاجأ الضابطان من التغيير الجذري لسلوك بعض المساجين بعد هذا القرار.



السجون السويسرية في العام 2019



بعد عدة عقود من التجارب التي قامت بها السلطات السويسرية بالتعاون مع الخبراء النفسيين، قررت السلطات مؤخراً أن تقوم بطلاء جدران السجون باللون الوردي الفاتح، بعد ما أثبتت التجارب السابقة. وذلك بعد أن أبلغ موظفو السجون في البلاد عن التغيير الكبير الذي حدث في السجون السويسرية، وكيف استطاع هذا اللون الحدّ من السلوك العنيف للمساجين خلال هذه السنوات. خاصة بعد ملاحظة الفروقات بين هذه الزنازين والزنازين الأخرى التي ظلت على لون الطلاء القديم.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X