سيدتي وطفلك /أطفال ومراهقون

بعد أسبوع من المدرسة... ما حال أطفالكم؟

في المدرسة ترسم أجمل اللوحات
أول يوم دراسي
يجب أن نخاطب عقل الأطفال ونبرمجه على حب المدرسة
نخاطب عقلهم ونبرمجه على حب المدرسة ونرفع درجة الوعي لدى أطفالنا

سؤال مهم يبحث أغلب الأهل عن إجابة له بعد مرور أسبوع أو أكثر على التحاق أبنائهم بالمدرسة من جديد، ورغم أنّ البعض يجد صعوبة في ذلك، إلا أنّ الأمر في غاية البساطة، فما على الأهل إلا اتباع الآتي...

 

نصائح للوالدين

  •  
  •  

من المفترض أنه قبل بدء العام الدراسي، تم تجهيز الأبناء بالحديث الجدي والودي عن عودة الدارسة والنظام، المسؤولية والالتزام، ليتبع ذلك سلسلة من الخطوات ينصح الأهل بقيامها،

  • كالتحدث عن ذكريات الأبوين الجميلة أيام دراستهما والتجهيزات التي كان يقوم بها أهلكما في الماضي وكم كان ذلك ممتعاً وجميلاً.
  • التأكيد لهم أن أيام الدراسة أجمل أيام العمر على الإطلاق لما فيها من نظام حضور يومي واكتساب معلومات جديدة، كما يتم خلال أيام الدراسة تكوين أجمل الصداقات.

 

عدم تفاعل الأولاد مع أهلهم

  • في حال عدم تفاعل الأولاد مع الأهل بخصوص العودة إلى المدرسة على الأهل العودة إلى ألبوم صور الأبناء مع أصدقائهم في حفلة نهاية العام الدراسي والاسترسال في الحديث عن ذكريات ذلك اليوم وتفاصيل الحفل، بدءاً من أوقات التدريب إلى يوم الحفل، وما عاشوه من أوقات جميلة مع أصدقائهم.
  • متابعة البرامج والأفلام الكرتونية التي تظهر التحفيز على استقبال المدرسة في إطار من الفرح والمرح، الأغاني والأناشيد.

  • إقامة حفلة بمناسبة عودة العام الدراسي، ولا يشترط أن تكون ذات تكلفة عالية، بل من خلال الإمكانيات الموجودة بالبيت، والسماح للأطفال بالمشاركة بالتنظيم ودعوة عدد من أصدقائهم، ما سيؤثر تأثيراً كبيراً في استقبال العام الدراسي بكل بهجة ونشاط، وعزم على التفوق والاجتهاد. ويمكن أن نطلب من كل طفل في الحفل بأن يقوم بعمل فقرة تصويرية يتحدث فيها عن نفسه، وما الذي سيقوم به خلال هذا العام، وسط تحية وتصفيق وتشجيع من الأمهات والأطفال.

  • لا بد على كل أم وأب ترك المساحة لأطفالهم في شراء أدوات المدرسة التي يفضلونها حسب الألوان والشخصيات الكرتونية التي يحبها الطفل، فهذه الخطوة من أهم الخطوات التحفيزية.

  • إخبار الأطفال عن شوق واشتياق أصدقائهم للقائهم، وتشويقهم لهذا اللقاء المفعم بمشاعر حنان الطفولة، وحبهم للعب والضحك معاً داخل الصرح المدرسي. وهذا من أهم أسباب ودواعي حب المدرسة.

ولا ننسى أن نردد للطفل هذه الجمل: «في المدرسة لديك أجمل الأصدقاء وتلعب الرياضة التي تحبها، وفي المدرسة ترسم أجمل اللوحات، تتعلم قراءة القرآن وأمور دينك مع أصدقائك، تقرأ، تكتب وتتعلم مهارات الرضيات ومعلومات رائعة عن جسم الإنسان وعالم الحيوان والنبات، وتدرس اللغات. ما أجمل المدرسة يا أطفالي»!

فبهذه الطريقة نخاطب عقلهم ونبرمجه على حب المدرسة ونرفع درجة الوعي لدى أطفالنا، فالكلمات تعمل عمل السحر على العقول، سواء عقول الأطفال الصغار أو الراشدين.

1tbwn_3_319.jpg

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X