أسرة ومجتمع /شخصية اليوم

الرندي وشعبان تتسلمان جائزة الشارقة لإبداع المرأة الخليجية

الكاتبة الكويتية أمل الرندي مع الجائزة
صورة جماعية للمشاركين في الجائزة
الكاتبة الكويتية فاطمة شعبان

تسلمت الكاتبتان الكويتيتان «أمل الرندي» و «فاطمة شعبان» جائزة الشارقة لإبداع المرأة الخليجية، في حفل أقيم تحت رعاية رسمية من إمارة الشارقة.
وفازت «الرندي» بجائزة إبداعات المرأة الخليجية، وذلك عن عملها «مفاجأة أبي»، القصة الأدبية الموجهة للطفل، فيما فازت الكاتبة فاطمة شعبان بالجائزة نفسها عن قصتها للأطفال «رحلة اللوزتين».


قصة «مفاجأة أبي» للكاتبة أمل الرندي

الكاتبة |أمل الرندي

وقالت «الرندي» عقب تسلم الجائزة إن هذا هو فوزها الأول بجائزة الشارقة لإبداع المرأة الخليجية، فيما حصلت من قبل على جائزة حاكم عجمان الشيخ راشد بن حميد الأدبية مرتين متتاليتين، عن قصتيها، «نجم المستطيل الأخضر» و«أجمل عقاب» اللتيْن تدعوان إلى التسامح عند الطفل.

 وحول القصة الفائزة بالجائزة «مفاجأة أبي»، أوضحت أنها تتضمن أفكاراً مهمة ومفيدة للطفل، وعلاقته بأبيه، عالجت فيها موضوع تغيير أفكار الطفل التي تشجعه على التعامل مع المحيطين به بتواضع وأخلاق عالية، وقناعة بضرورة مراعاة الحالات الإنسانية. وأشارت إلى أن القصة تهدف أيضاً إلى معرفة كيف يكون الأب قدوة لابنه، وكيف يكتسب الابن الصفات الحميدة من أبيه ويفهم معنى القيادة الحقيقية، ويقتنع بأهمية التسامح في الحياة وضرورة احترام الآخر وتقديره، مهما كانت رتبته الاجتماعية ومركزه في العمل.
وقالت الرندي: «اعتمدت في القصة أسلوباً مبسطاً يرتكز على فضيلة الإقناع، بعيداً عن أسلوب التلقين والموعظة الذي بات مرفوضاً ولا يتناسب مع ما تطرحه الطرق الحديثة في التربية اليوم».
ونوّهت بما تقدمه إمارة الشارقة من دعم لثقافة المرأة الخليجية المبدعة، وتشجيعها على استكمال دورها في رفع مستوى أدب الطفل، مشيدة بحسن التنظيم والاحترافية في تقييم الأعمال الأدبية المشاركة في هذه الجائزة.


قصة رحلة اللوزتين للكاتبة فاطمة شعبان

فاطمة شعبان

من ناحيتها، قالت الكاتبة الكويتية «فاطمة شعبان» إن قصتها الفائزة «رحلة اللوزتين» تتحدث عن جانب خيالي في عالم الطفل، وتقدم حلولاً لبعض المشكلات التي تواجه الأهل مع أطفالهم في توصيل فكرة صحية أو غذائية أو دراسية، بأسلوب فيه مغامرة لجذب الطفل وجعله متحمساً لقراءتها.
وبيّنت شعبان أنّها مهتمة برسالة الطفولة وأدبها، منذ تسعينيات القرن الماضي، وتعمل من أجل الطفل، باعتباره بذرة المستقبل التي ينبغي رعايتها، وعليها تعتمد المجتمعات والأوطان في التغيير نحو الأفضل والتقدم.
هذا وأوضحت أن لديها عدداً كبيراً من الإصدارات في مجال الطفل، وصلت إلى 50 إصداراً بين قصصٍ وأغانٍ للأطفال، وقامت بإصدار مجلة «كنوز» الإلكترونية، كما أصدرت تطبيقاً إلكترونياً للأطفال بعنوان «كان يا مكان» لتشجيع الطفل على القراءة.
ودعت شعبان إلى استمرار تشجيع الأديبات الخليجيات على العطاء في مجال أدب الأطفال، للمساهمة في المحافظة على أجيال المستقبل التي تعتمد عليها الأوطان.

يذكر أن جائزة الشارقة لإبداع المرأة الخليجية، التي تقام للمرة الثانية على التوالي، برعاية قرينة حاكم الشارقة الشيخة «جواهر بنت محمد القاسمي»، هدفها تشجيع المواطنة الخليجية على الإبداع في المجالات الأدبية والفكرية، وتعزيز دور المرأة في مجالات الرواية والشعر.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X