أسرة ومجتمع /شخصية اليوم

الأميرة دعاء بنت محمد تقود حملة للتعريف بإنجازات السعودية

الأميرة دعاء بنت محمد
اليوم الوطني

أطلقت الأميرة دعاء بنت محمد، حملة وطنية على وسائل التواصل الاجتماعي، تزامناً مع الاحتفال بـ اليوم الوطني الـ 89 للمملكة، للتعريف بأهم الإنجازات والإجراءات التطويرية التي تعمل عليها المملكة العربية السعودية تحقيقاً لرؤية 2030.
شملت الحملة التعريف بأبرز الإنجازات التطويرية التي شهدتها المملكة في عهد خادم الحرمين الشرفين الملك سلمان بن عبد العزيز، وولي عهده الأمير محمد بن سلمان حفظهما الله، حيث شهدت الحملة تفاعل أكثر من 90 ألف من مستخدمي تويتر/ ما بين إعجاب وردود وتعليقات وإعادة تغريد على صفحة الأميرة @PrincessDoaaKSA تحت وسم #جوائز_الأميرة_دعاء_في_اليوم_الوطني، كما تخطت مشاهدات الصفحة 2 مليون مشاهدة، وذلك للتعبير عن مدى اعتزازهم وحبهم للوطن.

المواضيع التي تطرقت لها الحملة

المواضيع التي تطرقت لها الحملة


استخدمت الحملة أشكال متعددة من المحتوى الإبداعي التفاعلي، مثل الإنفوجرافك والفيديو، ومن أهم المواضيع التي تطرقت لها الحملة هي توجيه كلمات الشكر والتقدير لجنودنا البواسل بالحد الجنوبي وأسرهم، بالإضافة إلى كيفية غرس حب الوطن في الأطفال منذ الصغر بطرق بسيطة ومعلومات تثقيفية عن أهمية التعليم وخطى المملكة في تحقيق تطوير جودة التعليم، وأهم الإنجازات التي حققتها المملكة خلال العام، والتي تحمل صفة تاريخية، فمنها ما يحدث لأول مرة في المملكة، مما يشكل ملامح اجتماعية واقتصادية وثقافية ويحقق رؤية المملكة 2030.
أوضحت الأميرة دعاء أن حملتها تأتي من منطلق المسؤولية الاجتماعية وردّ الجميل للوطن وقادته، الذين وضعوا المواطن في قلب كل خطط التنمية وأعمال التطوير، ووفروا له سبل العزة والتمكين والأمن والاستدامة.وأعربت عن كامل دعمها لأبطالنا البواسل حماة الوطن، الذين يرعون أمنه ورخاءه، مناشدة متابعيها توجيه كلمات الشكر والتقدير لهم ولأسرهم، ليكونوا حاضرين بقصصهم البطولية أثناء الاحتفالات، «فهم من يضحون بحياتهم في سبيل الحفاظ على الوطن ويرفعون رايته ويدافعون عن حدوده».

الأميرة دعاء بنت محمد

حملة الأميرة دعاء بنت محمد


من الجدير بالذكر أن الأميرة دعاء بنت محمد «حرم الأمير محمد بن عبدالله بن تركي آل سعود» حاصلة على الماجستير في إدارة الأعمال وأخرى في القانون الدولي، وحالياً تحضر رسالة الدكتوراه في القانون، كما أنها حاصلة على الدكتوراه الفخرية في القانون الدولي والعلاقات العامة.
وهي واحدة من أبرز الرواد في العمل المجتمعي والخيري والإنساني وشخصية مؤثرة على مستوى الوطن العربي، وسفيرة السلام للطفولة والنشء من الأمم المتحدة، وكذلك سفيرة السلام وحقوق الإنسان، وسفيرة النوايا الحسنة للعمل الإنساني والتنمية المستدامة من مؤسسة الحلم العربي للعمل الإنساني والتنمية المستدامة، ولها أدوار مجتمعية في مجالات متعددة منها دعم مرضى سرطان الأطفال ورعاية الأيتام وكبار السن إلي جانب اهتماماتها بتمكين المرأة والطفل، ودعم العلاقات المجتمعية والمبادرات الخيرية من أجل التنمية المستدامة.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X