اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

غداً.. تدشين «أكثر من 90%» للتوعية بسرطان الثدي في الرياض

ستستهدف الجمعية السيدات في المناطق النائية، اللاتي يحتجن إلى التوعية بأهمية الكشف المبكر عن المرض
سيتم افتتاح عيادة للكشف المبكر عن سرطان الثدي في منطقة حائل "جراند مول"، وهي أول عيادةٍ ضمن العيادات المخطط افتتاحها
3 صور

تشهد الرياض، العاصمة السعودية، غداً الأربعاء 2 أكتوبر تدشين حملةٍ للتوعية بسرطان الثدي تحت شعار "#أكثر_من٩٠%"، والمقصود به أن نسبة الشفاء من سرطان الثدي، تصل عند الاكتشاف المبكر إلى 90%.


ويحضر التدشين كلٌّ من الأمير فيصل بن عبدالعزيز آل سعود، أمير منطقة الرياض، والأميرة هيفاء بنت فيصل بن عبدالعزيز آل سعود، رئيس مجلس إدارة "جمعية زهرة".


وتأتي الحملة بتنظيمٍ من جمعية زهرة لسرطان الثدي، بالتعاون مع عدد من الجهات الحكومية والخاصة في نادي الشركة السعودية للكهرباء، شمال الرياض.


وأوضحت الأميرة هيفاء بنت فيصل، أن نطاق الحملة سيمتد ليشمل عدداً من المناطق السعودية، بالتزامن مع الشهر العالمي للتوعية بسرطان الثدي، كما تصاحبها فعاليات عدة، تستمر حتى نهاية نوفمبر المقبل، وتشمل محاضرات توعوية في القطاع التعليمي من جامعات ومدارس، وقالت: "في هذا العام، ستستهدف الجمعية السيدات في المناطق النائية، اللاتي يحتجن إلى التوعية بأهمية الكشف المبكر عن المرض". لافتةً إلى الشراكات مع الكوادر الطبية، وعدد من المتطوعين للتعامل بشكل فاعل مع الشرائح المستهدفة بالعمل الميداني طيلة أيام الحملة.


وكشفت الأميرة هيفاء عن افتتاح عيادة للكشف المبكر عن سرطان الثدي في منطقة حائل "جراند مول"، وهي أول عيادةٍ ضمن العيادات المخطط افتتاحها "مشروع العيادات الخمس الثابتة والمتنقلة" خلال الفترة المقبلة، كما سيتم افتتاح عيادة في منطقة بيشة الأسبوع المقبل، وتحديداً الثلاثاء 8 أكتوبر.


من جهتها، قالت الدكتورة سعاد بنت عامر، نائب رئيس مجلس الإدارة في الجمعية: "تم بحمد الله وفضله افتتاح مكتب زهرة في مستشفى الملك فيصل لخدمة أكبر عدد ممكن من مريضات السرطان بشكل عام، وسرطان الثدي خاصةً عن طريق توفير كافة احتياجاتهن من الأجزاء التعويضية التي تسهم في الدعم النفسي للمريضة، وترفع من روحها المعنوية، كما سيتم قريباً فتح مكاتب أخرى في جميع مراكز الأورام بالسعودية".


جدير بالذكر، أن الجمعية تعلن في حفل تدشينها هذا العام عن عقد شركات مع القطاع الحكومي والخاص والخيري لإنجاح عملها بشكل عام و"حملة أكتوبر 2019" خاصةً، من أهمها الشراكة مع الراعي الرسمي للحملة شركة أرامكو السعودية، ومستشفى الملك فيصل التخصصي لإقامة مشروع الفحص الوراثي، وتسليط الضوء على أهمية الفحص المبكر عن طريق الفحص الوراثي لمسببات السرطان، إضافة إلى عقد اتفاقية مع الشركة السعودية للكهرباء لتصبح راعياً لوجستياً للجمعية وفعالياتها، والاتفاقية مع شريك النجاح مؤسسة صالح العليان الخيرية، التي تهدف إلى إطلاق البطاقة الوردية لفحص الماموجرام والكشف عن سرطان الثدي لـ 617 سيدة من ذوي الدخل المحدود مجاناً.