فن ومشاهير /أغاني وموسيقى

ماركو سوليس يقف دقيقة حداد مع الجمهور بحفله بعد وفاة هذا النجم

ماركو سوليس
خوسيه خوسيه
solis بالحفل

أحيا ماركو أنطونيو سوليس Marco Antonio Solís ذكرى، وفاة "أمير الأغنية" المغني خوسيه رومولو سوسا، المعروف باسم "خوسيه خوسيه" José José، في حفله بـ لوس أنجلوس، وأدى بعض أغانيه الكلاسيكية مثل "Quiéreme" و "Más Que Tu Olvido" و "Morenita" أمام حشد من الجماهير والمعجبين.
المغني المكسيكي البالغ من العمر 59 عامًا، يقوم حاليًا بجولته في الولايات المتحدة تحت اسم El Mas Querido (The Most Loved)..
وأشعل ماركو المسرح، وارتدى سترة ذهبية مبهرة، وغنى أغنيته الشهيرة التي أطلقها في عام 2006 "No Puedo Olvidarla".
بعد تعيينه ، خاطب "سوليس" المشجعين برسالة ملهمة، وقال: "نحتاج إلى أن نكون ممتنين وشاكرين لحياتنا.. نحتاج إلى الاعتناء بأنفسنا كل يوم"، كما حرص على تكريم واحد من أعظم الأساطير الموسيقية في صناعة الموسيقى اللاتينية ، خوسيه خوسيه، الذي توفي في 28 سبتمبر لهذا العام بفلوريدا، عن عمر ناهز 71 عامًا."
وقال للجمهور: "هذا الرجل بلا شك في مجده، ويستريح بسلام"، كما طلب Solis من جمهوره أن يقف دقيقة واحدة حداداً على روح "خوسيه"، ثم حث المشجعين على التصفيق بأعلى صوت وشق طريقه إلى وسط المسرح لأداء عرض مبهر لـ "La Nave Del Olvido" لخوسيه خوسيه.
 





في وقت سابق، أقامت عائلة خوسيه خوسيه حفلًا خاصًا للمغني في منزل كاباليرو ريفيرو في ليتل هافانا، فلوريدا، وأكدت وزارة الخارجية المكسيكية أنه بعد مراسم تأبينه الخاصة، سيتم نقل جثة خوسيه خوسيه إلى مكسيكو سيتي.
جدير بالذكر أنّ خوسيه سوسا أورتيس الملقب «إل برينسيبه دي لا كانسيون» (أمير الأغنية)، قد عانى من سرطان في البنكرياس منذ عام 2017، وتوفي في مستشفى في ولاية فلوريدا، بعد أن داهمه المرض بشدّة.
وغردت وزارة الثقافة المكسيكية عبر صفحتها: «نبكي لرحيل المغني خوسيه رومولو سوسا المعروف باسم خوسيه خوسيه.. منذ بداية مسيرته الفنية شكل مغني أغنية (إل تريسته) أحد أكثر الأصوات المحبوبة في المكسيك».
كان خوسيه متزوجًا من سارة سالاسار وأنجب منها بنتاً وشاباً، وعلّقت على وفاته قائلة: «رحل حب حياتي» في تصريحات صحافية، معربة عن مدى حزنها بوفاته، وحكت معاناته في الأيام الأخيرة، لافتة إلى أنّ "خوسيه" دخل المستشفى لعدة أسابيع لمحاربة سرطان البنكرياس، وفي الأيام الأخيرة كان ضعيفًا وتوقف عن تناول الطعام، لذلك كان يجب إدخاله إلى المستشفى وتم وضع أنبوب لإطعامه ".

أضف تعليقا

X