أسرة ومجتمع /مجتمع أون لاين

حكاية طالبة الصيدلة المصرية المنتحرة التي شغلت تويتر

على مدار 4 أيام متصلة ظلت طالبة الصيدلة شهد أحمد كمال حديث موقعي التواصل الاجتماعي «فيسبوك وتويتر» بعد أن حرر والدها بلاغاً في قسم شرطة الإسماعلية حتى عثرت الشرطة على جثتها طافية في نهر النيل بنطاق الوراق شمال محافظة الجيزة، وثبت من التحقيقات أنها انتحرت بإلقاء نفسها في نهر النيل من أعلى كوبري الوراق.

وأعلن بيان أمني تفاصيل الحادث: «على خلفية ما تم تداوله بصفحات مواقع التواصل الاجتماعي من واقعة اختطاف فتاة جامعية والعثور على جثمانها بنهر النيل بنطاق محافظة الجيزة، فقد تبين قيام أحمد كمال حسين محمد «والد المذكورة» (مدرس ومقيم بمدينة العريش بشمال سيناء)، بالإبلاغ عن غياب ابنته الطالبة بإحدى كليات الصيدلة، حيث إنها عقب خروجها من الجامعة يوم 6 نوفمبر الجاري، لم تعد لمقر إقامتها المؤقت بمدينة الإسماعيلية، وأنه لا يتهم أو يشتبه فى غيابها جنائياً، وقد تم النشر عن الغائبة فى حينه، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم.

 

العثور على جثة الفتاة المفقودة


وأضاف البيان أن قسم شرطة الوراق بمديرية أمن الجيزة تلقى إخطاراً من الإنقاذ النهري بالعثور على جثة غريقة لفتاة مجهولة فى العقد الثاني من العمر ترتدي ملابسها بالكامل، ولا توجد ثمة إصابات ظاهرية بها، وتم نقل الجثمان لمستشفى إمبابة العام، وبتوقيع الكشف الطبي بمعرفة مفتش الصحة أفاد أن سبب الوفاة إسفكسيا الغرق وعدم وجود شبهة جنائية فى الوفاة، وقد تم النشر عن الجثة بأوصافها، وتحرر عن ذلك المحضر اللازم وتم العرض على النيابة العامة.
وتابع البيان أن والد الفتاة حضر وتعرف على الجثمان وقرر أنها كريمته المدعوة «شهد» التى كانت تعاني من مرض نفسي «وسواس قهري» وتعالج لدى أحد الأطباء النفسيين بالإسماعيلية، وسبق أن حرر محضر بغيابها بقسم شرطة ثالث الإسماعيلية.

وقررت النيابة العامة انتداب الطب الشرعي لتشريح جثمان الوفاة لبيان أسباب الوفاة، وطلبت النيابة تحريات المباحث حول الواقعة، وبيان خط سيرها منذ خروجها من الجامعة بالإسماعيلية، وصولاً للجيزة، حتى العثور على جثتها، وراجعت النيابة الكاميرات القريبة من مكان العثور على الجثة، لبيان ما إذا رصدت تفاصيل من عدمه.

 

مواقع التواصل الاجتماعي


وتصدر هاشتاغ ادعوا لشهد أحمد قائمة الهاشتاغات الأكثر تداولاً على موقع التدوينات الصغيرة «تويتر»، حيث أشار عدد من رواد الموقع إلى أن شهد أحمد طالبة في الصف الثاني بكلية الصيدلة في جامعة السويس، ومختفية من منزلها، في ظروف غامضة.

وتفاعل الفنان محمود البزاوي مع الهاشتاغ وكتب أن «شهد» تعرضت للاختطاف والقتل مثل مئات آلاف الأشخاص وعندما تأكد من أن الواقعة انتحار اعتذر عما كتبه وتحدث في برنامج الحكاية التليفزيوني مع الإعلامي عمرو أديب وكرر اعتذاره أيضاً وأشار إلى أن ما بدر منه سقطة خلال تفاعله مع السيوشيال ميديا.

وأشار بعض رواد موقع التواصل الاجتماعي «تويتر» إلى أن شهد أحمد غادرت منزلها في مدينة الإسماعيلية إلا أنها لم تعد إلى منزلها حتى الآن، وفقاً لما ذكره رواد تويتر

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X