أسرة ومجتمع /خصوصيات

الفتور..ماهي أسبابه وطرق علاجه؟

ضعي لنفسك تحديات جديدة كل يوم
الاجتهاد في أداء الواجبات لفترة طويلة يؤدي للفتور
أوجدي الحلول الذي تقع في إطار تحكمك
وضع قائمة المهام سلاح أمثل للقضاء على الفتور
الإحباط تجاه النتائج
أبرز علامات الفتور إضاعة الوقت
أخذ أجازة للسفر أو للقيام بأمور جديدة

الفتور ونقص الهمة، حالة قد تعتري الكثيرين في إحدى مراحل أو سنوات حياتهم، وقد تتبع هذه الحالة الكسل والمزاج السيئ وعدم الرغبة في القيام بأي شيء، قد تبقى هذه الحالة لدى البعض لفترات قصيرة ومن ثمّ يُسارعون للعودة إلى نمط حياتهم الطبيعي، إلا أنّ البعض منهم قد تطول معهم، فتُسهم في إضاعة وقتهم وتأخير إنجازاتهم وتطورهم، أو قد تؤدي إلى تدهور مسيرة حياتهم في العديد من الجوانب، الاجتماعية، المهنية، المالية وحتى العائلية!
التقت «سيدتي» مدربة الوعي النفسي/ خلود بادحمان؛ لتُخبرنا عن بعض أسباب ذلك الفتور وكيفية معالجة هذه الحالة، فقالت:


«لابد أن تدركي أنّك كائن حي متصل بكل شيء حولك، فقد يؤثر فيك الطقس بطبيعته كالحرارة الشديدة أو البرودة الشديدة أو تصميم البيئة أو وضع اجتماعي تمرين فيه، أو حالة صحية ونقص فيتامينات وغيرها، نحن كبشر متصلون بكل ما حولنا وتؤثر فينا الأمور بطريقة مباشرة أو غير مباشرة».
وتُضيف: «أبرز العلامات التي قد يعاني منها الشخص المُصاب بالفتور هي إضاعة الوقت، وهنا لابد أنّ نُفرّق بين الشخص الذي يُضيع وقته بشكل دائم وبدون أنّ يشعر بأنّ تلك إضاعة حقيقية، وبين الشخص المنجز إلا أنّه يمر عليه أيام يهدر فيها وقته بشكل كبير. فالصنف الأول يعيش حالة من الضياع، إلا أنّ الصنف الثاني هو المقصود، فهذا النوع يجعل وقته يمر بدون عائدات (نفسية، اجتماعية، مالية، علمية)، ويشعر أنّ هذه الساعات كان من الممكن استثمارها بشكل كبير».


ويعود إحساس ذلك الشخص لأسباب عديدة، منها الآتي:


- الاجتهاد في أداء الواجبات بشكل جاد لفترات طويلة، حتى يأتي الوقت تجدين فيها أنّطاقتك انتهت، فلا توجد تلك العزيمة للعمل مثل السابق، ويبدأ التساؤل الداخلي»ما الذي حلّ بي؟! »
- الإحباط تجاه النتائج، حيث إنّها أتت بغير المتوقع.
- الروتين الممل قد يوصل الفرد إلى هذه المرحلة.
- التشتت الذهني وغالباً ما يكون بسبب أمر معين كمشكلةٍ ما أو قلق ومخاوف، ما يؤدي إلى عدم القدرة على التركيز.
- قد لا تمتلك الفتاة شغفاً تجاه المهمة التي كُلفت بها، فتقوم بالهروب منها من خلال هدر الوقت.
- قد يكون السبب في المكان التي تؤدي فيه العمل أو الأشخاص الذين تخالطهم، لذا فالبيئة قد تكون غير محفزة أو سلبية ولا تُساعد على التركيز والانتهاء.


حلول الفتور تتلخص في النقاط الآتية:


- لابد أن يبحث الفرد في ذاته عن سبب ذلك الفتور، فإذا عُرف السبب بطُل العجب.
- إيجاد الحلول، فإذا كان السبب الملل على سبيل المثال يجب أنّ تجدي طريقة للتنويع وكسر الملل، وإذا كان السبب انعدام طاقة، لابد أنّ توجد طرق لإنعاش الطاقة، وينبغي عليكِ أنّ تضعي الحلول التي تقع في إطار تحكمك وألا تعتمدي على رضا أو تصرفات الآخرين.


- وضع قائمة المهام «To do list»، حتى وإنّ كان الشخص لا يحب استخدام هذه القوائم، إلا أنّه لابد منها في هذه الحالة فهي السلاح الأمثل للقضاء على الهدر والفتور.


- وضع خطط قبل النوم حول كيفية قضاء الـ ٢٤ ساعة القادمة، وبشكل مبدئي على الفرد ألا يضع مهام كبيرة، بل ينبغي عليه وضع بعض المهام التي تجعله مشغولاً لمدة محددة ويجد فيها إنتاجية واضحة وفترة أخرى للراحة والمتعة، والغرض من هذه النقطة هو الرجوع إلى الإنجاز والعمل بشكل تدريجي، وهي خدعة نفسية بسيطة حتى لا تحدث مقاومة.


- قومي بتجديد الروتين اليومي، ضعي لنفسك تحديات جديدة في كل يوم.
- إذا شعرت بأنّك لاتستطيعين القيام بكل ذلك، إذن أعطِ نفسك فرصة للقيام بكل مايمنحك بالسعادة، كأخذ إجازة والسفر أو تعلم أمر جديد، أو القيام ببعض المغامرات أو الهوايات.
- الاختلاط بأشخاص داعمين ومحفزين.


- ضعي في اعتبارك بأنّه وقت وسيمضي.
أخيراً، للفتور فائدة كبيرة إذا تمّ استثماره بالشكل الصحيح، فهو بمثابة وقت لاستعادة النشاط وربما مراجعة المسارات المهنية، فلا يمكن تخيل الحياة بدون لحظات مفصلية كهذه، تساعد في تجديد النشاط والاستجمام، فأنّ تشعري بالفتور فهذه رسالة محتواها يتضمن أنك بحاجة للتغيير.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X