أزياء /إطلالة النجمات

أناقة النّجمات.. في الأربعين

لم يعد عمر الأربعين كابوساً تخشاه النّساء ويدعوهنّ إلى التوجّس منه، وإلى الخوف من الاقتراب من عتباته، فها هنّ نجمات هوليوود يملأن ساحات الجمال والموضة بضجيجهنّ، ويلعبن أدوار الأيقونات لأشهر دور الأزياء والتّجميل، على الرّغم من أنّهن وصلن إلى بوابة هذا العمر، أو تعدّينها بسنوات. وليس أمراً مستغرباً أن تكون نجمات مثل ثاندي نيوتن وربيكا رومجن وكاميرون دياز وغوينيث بالتر وستيلا مكارتني قد بلغن الأربعين، وما زلن محتفظات ببريق الشباب، مع إمساكهنّ بأناقة الملبس وحيويّة الإطلالات التي تجذب إليهنّ أضواء الكاميرات، في كلّ مكان يظهرن فيه. ويبدو أنّ سنوات العمر لا تأخذ من أناقة المرأة، إلا إذا أرادت المرأة ذلك، بإهمالها لوزنها، ورفضها مجاراة ما هو جديد في عالم الموضة، وبيأسها من الحياة. فقد صرّحت كاميرون دياز بأنّها تشعر بسعادة ما بعدها سعادة، وهي في عمر الأربعين، وأنّها قد وصلت إلى المرحلة التي تعرف كيف تختار فيها ثيابها بكلّ ثقة وجرأة وذكاء، وهي التي بدأت نجاحها في عام 1998 في فيلم 'There's Something About Mary'، وكانت يومها مرتبكة، لا تعرف كيف ترسم لنفسها أسلوباً خاصّاً في اللبس. ولكنّها ببلوغها الأربعين تكون قد عبرت إلى ضفّة الأمان وصارت نجمة تعرف تماماً ما يُناسبها، فيما تقدّمت النّجمة الأمريكيّة سلمى بلير، بعد أن بلغت الأربعين درجات إضافيّة في قائمة النّساء الأكثر أناقة، وصارت ستلا مكارتني نجمة في عالم التّصميم والأناقة الشخصيّة، وقد نضجت وقوي عودها، وازدادت تألّقاً وهي في الأربعين , أما النجمة ربيكيا رومجن فقد كانت نحيفة جدا في العشرينيات من العمر ولكنها صارت أكثر نضجا بمرور الوقت بعد أن اعادت تشكيل جسمها كي يناسب اسلوبها الخاص في اللبس ودورها الجديد كأم لتوأم في الرابعة من العمر .
نقدّم هنا مجموعة من الصّور لنجمات في الأربعين، مع صور لهنّ في بدايات الشباب.. فهل ترين أنّ المقارنة لصالح عمر الأربعين أم .. لعمر أيّام زمان؟

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X