صحة ورشاقة /رشاقة ورجيم

فرط نشاط الغدة الدرقية يتطلّب وعيك للكشف عنه

تعدّ الغدة الدرقية واحدة من بين أهمّ الغدد الصمّاء في الجسم؛ إذ تعمل على إفراز نوع خاص من الهرمونات يعرف باسم "الثايرويد" The thyroid hormones، وتلعب دوراً جوهرياً في تنظيم عمليات التمثيل الغذائية (الأيض) لأنسجة الجسم وخلاياه ما يتحكّم في إنتاج الطاقة، وبالتالي معدّل نشاط الجسم. وفي هذا الإطار، تفيد إحصائية صادرة حديثاً عن "الجمعية الأميركية للغدد الصمّاء السريرية" American Association of Clinical Endocrinologists  أن فرط نشاط الغدة الدرقية يحدث بمعدل 1% تقريباً لدى سكان الولايات المتحدة الأميركية، كما يصيب النساء بمعدّل 5 إلى 10 أضعاف أكثر من الرجال!

"سيدتي" تطلع من الاستشاري في الأمراض الباطنية والغدد الصمّاء والسكري والمدير العام في مستشفى الدكتور سليمان فقيه بجدة الدكتور مازن سليمان فقيه على أبرز الأسباب المسؤولة عن فرط نشاط الغدة الدرقية، وبعض طرق التشخيص والعلاج الممكنة.

 

تقع الغدة الدرقية في الجزء السفلي من مقدّمة الرقبة، وهي عبارة عن فصين مرتبطين بجزء وسطي صغير على شكل فراشة تحيط بالحنجرة على جانبي القصبة الهوائية.وتستند في عملها إلى عنصر اليود المستمدّ من الطعام، وخصوصاً الأسماك وثمار البحر، إذ تستخدمه داخل خلاياها لإنتاج هرمونات "الثايرويد". وتظهر اضطرابات الغدة الدرقية، إمّا في صورة نشاط وظيفي زائد للغدة  Hyperthyroidism أو قصور وظيفي وكسل فيها Hypothyroidism.

ويعزو الأطباء فرط نشاط الغدة الدرقية إلى جملة من الأسباب، أبرزها:

1- "داء غريفز" Graves’ disease: تبيّن دراسة طبية صادرة حديثاً عن "رابطة الغدة الدرقية الأميركية" The American Thyroid Association أن "داء غريفز" هو من بين أكثر الأسباب شيوعاً لفرط نشاط الغدة الدرقية، علماً أنّه  ينتج عن خلل في مناعة الجسم الذاتية، ويسبّب إنتاج كميات كبيرة من هرمونات الغدة الدرقية التي تؤدّي بدورها إلى سرعة في إنقاص الوزن، وزيادة واضحة في الشهية تجاه تناول أنواع الطعام كافة.وهو يمثّل أكثر من 70% إلى 80% من إجمالي عدد الحالات المصابة نتيجة تكوّن أنواع معيّنة من الأجسام المضادة بالدم تحفّز الغدة على التضخّم، وزيادة في إفراز الهرمونات. وطبقاً لدراسة نشرت في "الصحيفة الأميركية الطبية" The American Journal of Medicine فإن معدّل إصابة النساء بـ "داء غريفز" تبلغ 5 أضعاف الرجال.

2- الدراق متعدّد العقديات السام Toxic Multinodular Goiter: تمثل نسبة الإصابة بهذا الداء حوالي 10% من الحالات المصابة. ومن بين العلامات المشيرة إليه ظهور مجموعة من العقديات في أنسجة الغدة الدرقية التي تعمل على إفراز الهرمونات بشكل مكثّف.وتحدث هذه الحالة بسبب:

-  إصابة الغدة مسبقاً بـ "الدراق العقيدي البسيط"، يتبعه نشاط زائد بأنسجتها يظهر في المرحلة العمرية المتراوحة بين  40 و70 عاماً في متلازمة تعرف باسم  Marine – Lenhart Syndrom، تعمل على تطوير الدراق البسيط إلى الشكل السام (الذي يحدث زيادة في إفراز الغدة) منه، مع مرور الوقت.

 

- وجود عقدة واحدة داخل أنسجة الغدة الدرقية تكون بحال نشطة وسامة، أيّ تقوم بإفراز الهرمونات بشكل مفرط، من شأنها تثبيط نشاط باقي أجزاء الغدة، والتي تأخذ الشكل العقدي أيضاً والمعروف طبياً  "بداء بلومر"  Disease Plummer’s .

 

3- الورم الغدّي السمّي Toxic Adenoma: تمثّل نسبة الإصابة به 5% من الحالات المصابة بفرط نشاط الغدة. ويظهر في صورة عقدة واحدة سمّية في أنسجة الغدة الدرقية التي تتسبّب في إفراز كمية كبيرة من هرمون الغدة، ما يؤدي إلى حدوث ضمور بباقي أجزاء الغدة التي تظل محتفظة بشكلها التكويني الأملس.

 

4 أسباب أخرى مسؤولة، تشمل:

- إصابة الغدة الدرقية بالتهاب حاد أو دون الحاد.

- فرط نشاط الغدة الجنيني نتيجة مرور هرمون4  T (وهو أحد هرمونات الثايرويد) من الأم إلى الجنين عبر المشيمة.

- التهاب الغدة الدرقية بعد الولادة. وتفيد دراسة صادرة عن "الجمعية الأميركية للغدد الصمّاء السريرية" أن 5 إلى 10% من السيدات قد يتعرّضن لنشاط مفرط يصيب الغدة الدرقية بدرجة بسيطة إلى المتوسطة خلال أشهر عدة بعد الولادة، والتي تستمر لمدة شهر إلى شهرين.

- فرط تناول عنصر اليود نتيجة الجرعات العلاجية الزائدة.

- فرط تناول العقاقير والهرمونات البديلة في علاج قصور الغدة الذي قد يؤدي إلى تعاطي جرعات زائدة تعمل على تحويل الحالة من القصور الوظيفي للغدة إلى فرط النشاط.

 

أعراض نشاط الغدة

يؤكّد الباحثون أنه عادة ما يرتبط فرط نشاط الغدة بحدوث تضخّم في أنسجتها، يظهر في شكل تورّم ملحوظ أو محسوس بالرقبة، إلى جانب ظهور بعض الأعراض الأخرى:

1- زيادة في معدّل ضربات القلب أكثر من المعتاد، تصل في غالبية الحالات إلى ما يزيد عن 100 نبضة في الدقيقة.

2-  فقدان الوزن بشكل سريع وملحوظ رغم تناول كميات كبيرة من الطعام وزيادة الشهية.ويعزو الخبراء السبب إلى ارتفاع معدلات الأيض الغذائي في الجسم عن المعدلات الطبيعية له، نتيجةً لوجود زيادة في إفراز هرمونات الغدة.

3- الانفعال وحدّة الطبع (العصبية) والقلق وسرعة الاستثارة.

4- وجود رعشة في اليدين.

5- التعرّق الزائد وعدم القدرة على تحمّل درجات الحرارة المرتفعة ناتج عن ارتفاع درجة حرارة الجسم.

6- تساقط شعر الرأس.

7- النمو السريع للأظافر وسهولة انفصالها وتكسّرها.

8- وهن عضلي خصوصاً في الجزء العلوي للذراعين والفخذين.

9- إسهال وزيادة في حركة الأمعاء، ما يفسّر الفقدان الشديد للوزن.

10- ترقّق وضعف في الجلد.

11- اضطرابات في الحيض.

12- جحوظ في العينين، خصوصاً لدى المصابين بـ "داء غريفز"، ما يعرّض القرنية والملتحمة للالتهابات والتقرّح والاحتقان. وقد يحدث في بعض الحالات اعتلال في وظيفة العصب البصري وحدوث اضطرابات في الرؤية. وفي هذا الإطار، تفيد الصحيفة الأميركية الطبية أن نسبة تتراوح بين 30% و50% من المصابين بـ "داء غريفز" يعانون من اعتلال بالعين بدرجة بسيطة إلى متوسطة، بينما يحدث هذا الاعتلال بصورة شديدة بنسبة 5% فقط من الحالات المصابة.

 

طرق التشخيص

يعتمد تشخيص نشاط الغدة الدرقية الزائد على الفحص الإكلينيكي للغدة والجلد وحركة العين، بالإضافة إلى بعض الاختبارات الأخرى، أبرزها:

1- الاختبارات المعملية: تتمّ عبر فحص جميع هرمونات الغدة الدرقية، ويلاحظ ارتفاع نسبة هرمونات T4  وT3 (هرمونات الغدة الدرقية) وانخفاض في مستوى هرمونTSH  (هرمون محفّز يفرز من الغدة النخامية لتحفيز إنتاج هرمونات الغدة الدرقية، وتقلّ نسبته كردّ فعل في حال زيادة هرمونات الغدة الدرقية).

2- اختبار Test RAIU: يتمثّل في تقنية استخدام اليود المشعّ لقياس قدرة الغدة الدرقية على امتصاص اليود. ويلاحظ الباحثون زيادة عملية امتصاص اليود في الجسم عند الإصابة بـ "داء غريفز"، بينما تقلّ عند الإصابة بالتهاب الغدة الدرقية.

3- المسح الذري Thyroid Scan: يستخدم للكشف عن الورم الغدّي السمّي والدراق متعدّد العقيدات.

4- استخدام الموجات فوق الصوتية للكشف عن الغدة.

5- قياس نسبة "الكوليسترول" والسكر بالدم.

 

العقاقير واليود المشعّ والجراحة

يتمّ تحديد سبل العلاج وفقاً لعوامل عدّة، أبرزها: سن المصاب وحاله الصحية والسبب المسؤول عن الاضطراب (النشاط الزائد بالغدة)، وتشمل العقاقير الطبية واستخدام اليود المشعّ والجراحة التالي:

- العقاقير الطبية: تعمل العقاقير الطبية على تثبيط الغدة الدرقية وتمنعها من إنتاج هرموناتها وإفرازها. ويلاحظ الأطباء استجابة نحو 20% إلى 30 % حصراًمن المصابين بـ "داء غريفز" للعلاج الدوائي، في حين يستخدم العلاج بالعقاقير الطبية في مرحلة التحضير لما قبل الجراحة، وذلك في حالات الدراق العقدي والدراق المتضخّم.

- اليود المشعّ: يساعد استخدام اليود المشعّ في العلاج على القيام بتدمير خلايا الغدة الدرقية عند تراكمه داخل أنسجتها، ما يقلّل من حجم الأنسجة النشطة من الغدة.

-  الجراحة: يقوم الأطباء باستئصال معظم أجزاء الغدة الدرقية Subtotal thyroidectomy للتقليل من نشاطها والحدّ من إنتاجها للهرمونات. ويراعى، في هذا الإطار، إجراء بعض الفحوص الضرورية للمريض عقب الجراحة لمنع ظهور أعراض القصور الدرقي، مع مدّ المريض بالهرمونات البديلة لاستعادة التوازن الهرموني مرّة أخرى.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X