فن ومشاهير /مشاهير العالم

ما هي أشهر الثنائيّات الرومانسيّة في الدراما التركيّة؟

عندما تتطابق الكيمياء الفنية والإنسانية الخاصة وتتناغم بين ممثل وممثلة، تحوّلهما تلقائياً دون تعمّد أحياناً من المؤلف والمخرج إلى ثنائي فني ورومانسي ناجح يحبه الجمهور ويفضّله على ثنائيات أخرى.
«سيدتي» تركز في هذا العدد على أبرز الثنائيات التي طبعت الدراما التركية:
مهند ونور في «نور»
كيفانش تاتليتوغ (مهند) وسونجول أودان (نور) أول ثنائي تركي أحدث ضجة إعلامية وهزّة رومانسية كبيرة في المجتمع العربي في مسلسل «نور»؛ لأنه قدّم نموذج الزوج الرومانسي الذي لم يطفىء روتين الزواج لهيب الحب في قلبه.
مهند وسمر
ثاني ثنائي رومانسي كيفانش تاتليتوغ (مهند) وبيرين سات (سمر) في مسلسل «العشق الممنوع» موجع وغير مقبول دينياً واجتماعياً؛ لكونه حباً ملوّثاً بنيّ على الخطيئة والخيانة، لكنه ثنائي يائس اكتشف الحب بعد اختيار خاطىء وغير متكافىء في العمر بين سمر اليافعة وزوجها العجوز عدنان بيك. لهذا، انتهى بمأساة كانت متوقّعة لرفض المجتمع هذا النوع من العلاقات غير السوية إخلاقياً.
يحيى ولميس
بولنت آينال (يحيى) وتوبا بيوكستون (لميس) في مسلسل «سنوات الضياع» ثنائي رومانسي جميل صهر العذاب والفراق قلبيهما حيث أراد يحيى إيقاعها بحبه وهجرها، للانتقام من أخيها الذي اختطف خطيبته رفيف منه، لكنه خدع نفسه وأحبها حقيقةً، وتحوّل التمثيل بين الثنائي الممثل بولنت آينال والممثلة توبا بيوكستون إلى حقيقة خلف الكاميرات والكواليس. فعاشا قصة حب حقيقية وجميلة بعد انتهاء تصويره لم تتكلّل بالنجاح والزواج لأسباب عديدة فافترقا.
يحيى وفادية
بولنت آينال (يحيى) وبيرغوزار كوريل (فادية) بطلا مسلسل «أغنية حب» ثنائي قوي تحدّى التقاليد والأحكام المسبقة على النساء العاملات في الوسط الفني، حيث ترفض عائلة يحيى زواجه من مغنية ملاهٍ ليلية لا نسب رفيعاً لها. لكنه يتحدّى عائلته ومجتمعه ويتزوجها ناسياً ماضيها وإنجابها طفلاً غير شرعي جاء عبر تعرّضها للاعتداء من ابن زوج والدتها إيماناً منه بالحب.
أنور وشهرزاد
خالد آرغنش (أنور) وبيرغوزار كوريل (شهرزاد) في مسلسل «ويبقى الحب»، ثنائي رومانسي حيث تدور القصة حول رجل أراد استغلال حاجة شهرزاد للمال كأم تريد علاج ابنها، للتمتع بأنوثتها وامرأة قبلت التضحية من أجل حياة طفلها وحين يلتقيان يتعرّف كل منهما على لحظات حب وضعف وإنسانية الآخر، فيحبان أجمل ما في داخل كل منهما ويغفران لبعضهما خطاياهما، ويبدآن معاً صفحة حب جديدة ونقية مبنية على الصدق والصراحة.
السلطان سليمان والسلطانة هيام
خالد آرغنش (السلطان سليمان) ومريم أوزيرلي (السلطانة هيام) في مسلسل «حريم السلطان» ثنائي شهير عربياً. حيث أصبح أقوى سلطان كائناً ضعيفاً ورقيقاً أمام حب السلطانة هيام، وأسير مشاعره ورغباته تجاهها. فهو المسيطر على دولته وشعبه، تسيطر على قلبه امرأة واحدة تتلاعب به. فترفع حرارة مشاعره وتبردها حسبما تريد وتشاء، بدهاء عاطفي لا يقوى رجل عاشق على التصدي له أو الصمود أمامه.
كريم وفاطمة
آنجين أكيوريك (كريم) وبيرين سات (فاطمة) في مسلسل «فاطمة» ثنائي تحدّى أحكام المجتمع القاسية وقاوم الظلم بالعدل والكراهية بالحب، فعالج كريم نفسية حبيبته المغتصبة فاطمة بالحب والصبر. فكسب قلبها وكسب حياة جديدة معها.
أمير وفريحة
شاتاي أولسوي (أمير) وهازال كايا (فريحة) في مسلسل «فريحة» ثنائي رومانسي أثبت أن الحب لا يكون حباً إلا بالغفران للحبيبة أو للحبيب خطاياه الصغيرة ومن بينها الكذب، فسامح أمير فريحة على كذبها عليه وإخفائها عنه حقيقة وضعها الاجتماعي كابنة لبواب، ومنحها كل حبه وغفرانه مرة تلو الأخرى، فالحب العاصف لا يخضع لريح الفراق إلا إن جاء مقترناً بالموت والقدر.
عمر وعائشة
أثبت الثنائي كينان أميرزالي (عمر) أوغلو وجانسو ديري (عائشة) في «إيزل» أن الحب الحقيقي لا يقتله الانتقام ولا تقتله الخيانة، بالرغم من أن عمر أقسم على الانتقام من خطيبته عائشة التي خطّطت مع صديقيه، لزجّه في السجن بجريمتي قتل وسرقة هو بريء منهما. إلا أنه لا يقوى على إيذائها. فقد بعث حبها في قلبه من جديد بعد أن دفنه بنفسه. جهاد ونهال
يحب جهاد ابنة خالته نهال بصمت في مسلسل «ندى العمر». وعندما يضعف ويقبّلها يشعر بتأنيب الضمير. فيهجر العائلة ويسافر لأنه بحكم قرابته منها يعدّ حبه لها محرّماً. وتتزوج هي شاباً آخر لكنهما يعرفان متأخّرين أنها ابنة خالته بالتبنّي فيعود الأمل لهما باللقاء. هذه القصة جسّدها الثنائي أوزجان دينيز وفالدان أتاسفار في «ندى العمر».

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X