اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

تجميل الأنف ما له وما عليه

الأنف سمة من سمات شخصيتك. وإذا كان أنفك لا يعجبك، كأن يكون منحرفاً أو طويلاً جداً أو كبيراً جداً، وتريدين تغييره، هل أنت واثقة أنك تريدين اللجوء إلى عملية جراحية؟ اطرحي هذه الأسئلة على نفسك قبل إجراء عملية تجميل الأنف.

فكّري جيداً بالسبب الذي يجعلك تتّخذين القرار باللجوء إلى عملية تجميل الأنف، فهذا قرار مهم للغاية يجب التفكير به بعناية لأن

لا رجعة فيه. فمن المهم أن يكون لديك دوافع قوية لتغيير شكل أنفك عبر اللجوء إلى الجراحة التجميلية.

 

هل هذا ضروري؟

هل تنفّسك صعب، هل أنت منزعجة جداً منه، هل هناك تشوّه حقيقي؟ إذا كان كذلك، فالعملية ضرورية.

 

هل السبب نفسي؟

إذا كان شكل أنفك يزعجك ويستحوذ على تفكيرك أو لديك عقدة منه، ربما ينبغي أن يصاحب عملية تجميل الأنف عدّة جلسات عند أخصائي في علم النفس لتتخلّصي من العقد الناتجة عن هذه المشكلة ولتتقبّلي شكل أنفك الجديد.

- الأسباب الصحيحة: تشوّه خلقي عقب حادث، عدم توازن في الجسم، إنزعاج حقيقي، مشكلة في التعارف والإرتباط مع الآخرين تمنعك من أن تكوني على طبيعتك.

- الأسباب الخاطئة: الرغبة في نيل الإعجاب، أو الحصول على أنف نجمة سينمائية شهيرة. انظري إلى نفسك جيداً في المرآة، هل هذا ضروري فعلاً؟

 

القاعدة الذهبية قبل العملية الجراحية:

احصلي على أكبر قدر ممكن من المعلومات عبر الإنترنت والمجلات الطبية واستشارة اختصاصي في هذا المجال، إذ يجب أن تستعلمي جيداً بشأن هذا الأمر لكي لا تسلّمي أنفك لأيادٍ غير كفوءة.

 

الإستشارة

تنطوي على التخطيط للتصحيح بحيث تكون النتيجة طبيعية. يعرض الجرّاح خلال هذه الإستشارة على المريضة صوراً لمرضى تمّ إجراء العملية لهم لمنحها فكرة واضحة عن النتيجة التي تنتظرها. كما يلتقط للمريضة صوراً أمامية وجانبية لوجهها ويقوم بإجراء التعديلات عليها. إنها جلسة حوار وتبادل للثقة ليكون الطرفان راضيين عن النتيجة.

من المهم الحفاظ على علاقة متناغمة بين الجبهة والأنف والذقن. تجنّبي الأنف القصير جداً أو الدقيق جداً إذا كان وجهك كبيراً، وتجنّبي الأنف الذي يتّجه طرفه للأعلى إذا كان وجهك طويلاً، فالمسألة مسألة توازن.

 

العملية الجراحية

العمر الأمثل للعملية الجراحية هو 18 عاماً، الوقت الذي يعتبر فيه نمو الأنف قد اكتمل. ولا يمكن إجراء العملية قبل هذه السن لأن هذا قد يستدعي إجراء تعديلات في وقت لاحق. وتستغرق العملية 45 دقيقة إلى ساعتين، اعتماداً على ما إذا كنت تريدين تغيير شكل أو حجم الأنف. ولا بدّ من المكوث في المستشفى لمدّة يوم واحد.

 

بعد العملية الجراحية:

يجب أن تكوني واثقة من نفسك... وصبورة. فأنت تحتاجين بعد العملية إلى تجبير أنفك لمدّة تتراوح بين 8 أو 10 أيام. ويمكنك بعد هذه المرحلة اكتشاف أنفك ووجهك الجديدين. قد تكونين بحاجة لفترة من التكيّف، بعد تهيئتك نفسياً، بحيث تتحاورين مع أشخاص مرّوا بهذه التجربة أو مع مدرّب. فهذه العملية تغيّرك ولكن لا تحوّلك تماماً، وعليك تقبّل شكلك الجديد.

 

النتيجة والنصائح:

تشعرين بأنك جميلة، في مكانك المناسب في المجتمع، بما يتماشى مع وجهك الجديد وبالتالي شخصيتك الجديدة، إلا أن الأنف الجديد يعني أسلوباً جديداً.

 

- الماكياج: لم يعد من الضروري الآن وضع البودرة التصحيحية لجعل أنفك أكثر استدارة. يمكنك تقليل ماكياج عينيك وفمك الذي كان يهدف إلى جذب الإنتباه إليهما بعيداً عن أنفك.

 

- الاكسسوارات: من الآن فصاعداً، يمكنك ارتداء أشكال أخرى من النظارات، سواء كانت نظارات شمس

أم نظارات طبية.