أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

الدكتور خالد النمر يحذر الأمهات من تبخير المنزل بـ "لبان الذكر"

من تأثيرها خاصةً على الأطفال المصابين بحساسيةٍ في الصدر.
"لبان الذكر" يؤخذ من شجرة اللبان المنتمية إلى نباتات العائلة البخورية

حذَّر الدكتور خالد النمر، استشاري وأستاذ أمراض القلب وقسطرة الشرايين، الأمهات من تبخير المنزل بـ "لبان الذكر" لما له من عواقب وخيمة، خاصةً على الأطفال المصابين بحساسيةٍ في الصدر.


حيث كتب الدكتور النمر على حسابه الرسمي في موقع التواصل الاجتماعي تويتر تغريدةً، جاء فيها: "في الشتاء، تقوم بعض الأمهات بتبخير البيت بلبان الذكر، لأنه يقتل الفيروسات، وهذه معلومة خاطئة".


وأضاف "الأخطر من ذلك أن يكون هناك أطفال عندهم حساسية في الصدر، فتثور عليهم أزمة الربو".


يذكر أن "لبان الذكر" يؤخذ من شجرة اللبان المنتمية إلى نباتات العائلة البخورية التي يتبع لها 18 جنساً و540 نوعاً مختلفاً، تنمو في شبه الجزيرة العربية، وفي المناطق الاستوائية في الهند، وشمال إفريقيا، ويحتوي لحاء معظمها على قنواتٍ تضم مواد صمغية، تُنتج مادة لبان الذكر، والمُرَّة، ويتم جمع المادة الصمغية شبه الصلبة من الشجر في فصلَي الصيف والخريف، ثم تجفف لمدة شهرٍ حتى تصبح صلبة، وقد استخدمت في طب الأيورفيدا في الهند، وفي الشرق بالطب الشعبي، حيث يعتقد أن لها خصائص مُطهرة، ومضادة للالتهابات، والقلق، كما أنها تستخدم في صناعة مستحضرات التجميل.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X