فن ومشاهير /مشاهير العالم

هاري يخسر لقب صاحب السمو الملكي كوالدته ديانا.. فماذا بعد؟

هاري يخسر لقب صاحب السمو الملكي كوالدته ديانا
عبر الأمير هاري وميغان ببيان القصر الملكي عن شكرهما للملكة على دعمها لقرارهما
خسرا لقب صاحبا السمو الملكي وراتبهما السنوي من الأموال العامة
ملكة بريطانيا ستواصل رعايتها لحفيدها الأمير هاري وعائلته
الملكة إليزابيث يوم السبت بوجه غير معبر قبل ساعات من إعلان بيانها الملكي الثاني
سيبدأ تنفيذ الاتفاقية في ربيع 2020
سيعيدان ما أنفقاه على تجديد منزلهما من أموال دافعي الضرائب البريطانيين
تكرر ماحصل مع الأميرة ديانا للمرة الثانية مع ابنها الأمير هاري
ميغان سعيدة يوم الجمعة برفقة حارسة أمنية وهي تقود سيارتها للمطار بكندا

الخبراء الملكيين عند تعليقهم على خبر تنحي  الأمير هاري Prince Harry  وزوجته ميغان ماركل Meghan Markel عن مهامهما الملكية ودوريهما الملكيين الفاعلين، توقعوا أن يخسرا الكثير من امتيازاتهما الملكية الخاصة، كما طالب العديد من المنتقدين بتجريدهما من لقبيهما الملكيين، وإعادة أموال الضرائب التي صرفت على تجديد منزلهما "فروغمور كوتيج"،ويبدو أن الملكة إليزابيث الثانية Queen Elizabeth ملكة بريطانيا فعلت كل ماطلبه الشعب، خلال مباحثاتها وفريقها مع حفيدها الأمير هاري السرية.

هاري وميغان يخسران لقب "صاحبا السمو الملكي"
 


مع انتهاء المحادثات بشأن مستقبل الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل بعد قرارهما بمغادرة العائلة الملكية البريطانية، بات هاري على خطى والدته الأميرة الراحلة ديانا في الصفة الممنوحة له.

تاريخ الأميرة ديانا يتكرر مع إبنها الأصغر هاري
 

ووفقا لصحيفة "ديلي ميل" البريطانية، سيخسر دوق ودوقة ساسكس ألقاب صاحب السمو الملكي بموجب شروط اتفاقية "ميغإكسيت" تماما كما فعلت الأميرة ديانا قبل 24 عاما عند طلاقها من الأمير تشارلز رسمياً عام 1996.

وسيعرف الزوجان فقط باسم هاري دوق ساسكس وميغان دوقة ساسكس، كما كان يطلق على الأميرة الراحلة ديانا بأميرة ويلز .

الخسارة الثانية: لن يتلقيا أموالاً عامة بعد اليوم.. وسيعيدان ما أخذاه


وأعلن قصر بكنغهام الملكي البريطاني،السبت، أن الأمير هاري وزوجته ميغان لن يكونا بعد الآن عضوين عاملين في الأسرة الملكية ولن يتلقيا من الآن فصاعدا أي أموال عامة وسيردان الأموال التي أنفقت "2.4مليون جنيه استرليني" على تجديد مقر سكنهما غربي لندن "فروغمور" مع بدئهما حياة مستقلة.

ووضع هذا الإعلان حدا لاضطرابات في الأوساط الملكية بدأت هذا الشهر عندما أفصح هاري وميغان عن رغبتهما في تقليص مهامهما الملكية وقضاء مزيد من الوقت في أمريكا الشمالية .

وفي الأيام الماضية كانت الملكة وأفراد أسرتها يعملون مع المسؤولين على التفاصيل العملية لتنفيذ هذه الخطوة لهاري (35 عاما) وزوجته الأميركية الممثلة السابقة ميغان ماركل "38 عاماً".

وقالت الملكة إليزابيث في بيان أصدره القصر "سيظل هاري وميغان و"ابنهما" آرتشي أفرادا يحظون بكثير من الحب في أسرتي".

وتابعت قائلة "أدرك التحديات التي واجهاها بسبب التدقيق المكثف الذي خضعا له على مدى العامين المنصرمين وأدعم رغبتهما في الحصول على حياة أكثر استقلالا ".

ملكة بريطانيا فخورة بـ ميغان
 

وأضافت الملكة أنها "فخورة بشكل خاص" بالسرعة التي أصبحت بها ميغان فردا من العائلة.

وتزوج هاري وميغان في مايو 2018 في مراسم أقيمت في قلعة وندسور، وسيبقى هاري أميرا كما سيحتفظ الزوجان بلقبيهما كدوق ودوقة ساسكس.

لن يخالفا قيم وتعليمات الملكة في أعمالهما المستقبلية

وقالت متحدثة باسم القصر "على الرغم من أنهما لن يمثلا الملكة بشكل رسمي أوضحا أنهما سيحترما قيم جلالتها في كل ما يفعلانه ".

الأمير تشارلز سيواصل دعمهما ماليا من دوقيته الخاصة كورنوال

وأوضح مصدر ملكي أن على الرغم من أنهما سيتوقفا عن تلقي أموال عامة فسيواصل والد هاري الأمير تشارلز ولي العهد تقديم دعم مالي خاص لهما ، ويقدر دعمه الذي يحصل عليه الأمير هاري منذ سنوات ب2.5 مليون جنيه سنوياً، ويحصل شقيقه الأكبر الأمير ويليام على نفس المبلغ أيضاً بالتساوي مع شقيقه هاري.

وستنفذ بنود الإتفاقية التي تمت بين القصر الملكي والأمير هاري بدءا من ربيع عام 2020 الحالي.

وبهذه الاتفاقية يلتزم الأمير هاري وميغان بحرية توقيع صفقات رعاية تجارية وأعمال خاصة تحقق لهما عائدات مالية مجزية مستقلة على أن لاتخالف هذه الأعمال قيم وتعليمات الملكة.

نموذج ملكي جديد
 

وهذا الإتفاق يتمنى الكثير من أفراد الأسرة المالكة أن لا يصبح نموذجاً ملكياً جديداً ،ويتبع نهج الأميرة ديانا وهاري وميغان أفراداً ملكيين آخرين مستقبلاً.

اتفاقية جيدة بإشراف ومباركة الملكة

وقال الخبير الملكي بيني جونور: إن الاتفاقية ونتائجها جيدة بالترتيب الجديد، ويناسب الجميع، ويجنب الأسرة المالكية كارثة كبيرة.

خاصةً وأن قرار هاري وميغان أحدث انقساماً في الآراء بين البريطانيين، وأثارا حالة استياء لدى البعض، وهذه الإتفاقية تعيد الهدوء وتمتص غضب واستياء البعض من قرار الأمير هاري الذي وصفه البعض بقلة احترام لملكة بريطانيا لعدم استشارتها به قبل إعلانه على الملأ.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X