أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

أكثر الأماكن المرعبة في مصر

أكثر الأماكن المرعبة في مصر
أكثر الأماكن المرعبة في مصر
أكثر الأماكن المرعبة في مصر
أكثر الأماكن المرعبة في مصر
أكثر الأماكن المرعبة في مصر
أكثر الأماكن المرعبة في مصر

نادرًا ما تكون قصص الأشباح والعفاريت صحيحة، لكنها تكشف حقائق مهمة تدور حولنا، وتوضح الجانب المظلم من مخاوفنا.
ولكن في مصر، توجد العديد من الأماكن التي ارتبطت بحكاياتٍ عن أشياء خارقة تحدث بداخلها، وتناقلها الناس من جيلٍ إلى جيل، من دون وجود أي دليلٍ مادي على أنّ هناك أشياء غير عاديّة تحدث.
أبرز الأماكن المسكونة والمرعبة حسب ما نشر في الصحف والمواقع المصرية:


قصر السكاكيني ومشاهد خارقة لا تفسير لها

images_10_3.jpeg


هو من أشهر قصور القاهرة، ويقبع في وسط حي «الظاهر»، أحد أحياء القاهرة القديمة، وحوله كثافة سكانيّة عالية.
بعض أهالي المنطقة يتداولون منذ سنواتٍ طويلة، قصصاً مختلفة عن أشياء خارقة تحدث داخل القصر، مثل إضاءة أنواره فجأة خلال ساعات الليل، أو تحرّك القصر حول نفسه، أو ظهور ابنة صاحب القصر تقف في شرفة القصر، وكذلك يعتقدون بسماع أصوات مخيفة مثل صريخ وبكاء متواصل بداخله.


قصر البارون وامرأة تتجوّل بالقميص الأبيض!

images_11_5.jpeg


قد يكون القصر الأشهر على الإطلاق في مصر بسبب تصميمه الفريد ووجوده في منطقة مصر الجديدة كأوّل مبنى تمّ بناؤه هناك قبل أكثر من 100عام.
يعتقد البعض أنّ القصر مسكون بشبح شقيقة صاحب القصر «هيلانة البارون».
وبدأت الحكايات تنتشر عقب وفاة إمبان البارون عام 1929، وأبرزها أنّ شقيقة البارون تظهر بملابس بيضاء في الليل، أو يسمعون صوت صراخها وشجارها مع شقيقها إمبان.


عمارة رشدي... مبنى مهجور مع طابقين!

6394961-824751289.jpg


هي واحدة من أكثر مباني الإسكندرية التي تكثر حولها الأساطير، حيث يعتقد البعض أنّها مسكونة بالأشباح.
ومن أكثر القصص المتداولة هي أنّه لا يمكن لأحد العيش في شقق هذا المبنى؛ لأنّه لن يخرج منه حيّاً وسيتمّ إلقاؤه من المبنى كما حدث مع كل من سبقوه!
كما أُثيرت شائعات العام الماضي، حول صدور قرار بهدم المبنى المخيف، لكن الغريب أنّه كان قراراً باستكمال بناء طابقيْن آخرين للمبنى الخالي من السكّان!


فيلا التاجر اليهودي شيكوريل

images_12_7.jpeg


قبل سنواتٍ طويلة، اشترت عائلة الفنان عزت أبو عوف فيلا التاجر اليهودي المصري الشهير «شيكوريل» في حي الزمالك.
وكانت الفيلا قد شهدت مقتل صاحبها شيكوريل، لذلك تعتقد أسرة الفنان عزت أبو عوف بوجود شبح شيكوريل في الفيلا، ويقولون إنّهم شاهدوا شبح الرجل اليهودي على شكل هالةٍ من النور، ثمّ يظهر أمامه رجل عجوز يحمل في يده مصباحاً يضيء له طرقات الفيلا.
وكانت الفنانة يسرا حكت قصّةً مشابهة عن وجود أشياء خارقة في هذه الفيلا أثناء إقامتها مع صديقتها الفنانة مها أبو عوف.


وادي الملوك وسر لعنة الفراعنة

6394971-1024255080.jpg

وادي الملوك بالأقصر، الذي وضعته المجلات العالمية، على قائمة أكثر الأماكن رعباً في العالم، وهو موجود بمدينة الأقصر، ويحوي العديد من مقابر قدماء المصريين، ويظن بعض العلماء في هذا الشأن أن لعنة الفراعنة كمن سرها تحت هذه المقابر.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X