فن ومشاهير /مشاهير العالم

كندا توقف ميزة الحماية الأمنية للأمير هاري وميغان ماركل

كندا ستحرم الأمير هاري وميغان من ميزة الحماية الأمنية التي تكلفها 20 مليون جنيه استرليني سنوياً لو استمرت
هاري وميغان محميين دولياً لكونهما عضوين بالعائلة المالكة البريطانية
هاري وابنه آرتشي بعطلة عيد الميلاد في كندا قبل إعلانه استقلاله عن العائلة المالكة
هاري وميغان يعيشان حياة جديدة في كندا

بحث الثنائي الملكي البريطاني هاري وميغان ماركل عن استقلالهما المالي سيكلفهما ثمناً باهظاً،وانسحابهما من العائلة المالكة البريطانية كعضوين فاعلين فيها، سيحرمهما من ميزات رسمية طالما تمتعا بها في بريطانيا وحول العالم،ألا وهي تكفّل الدول التي يزورانها بتكلفة حمايتهما الأمنية على أراضيها.
ومؤخراً كشفت الحكومة الكندية أنها ستتوقف قريبا عن دفع تكاليف الحماية الأمنية لدوق ودوقة ساسكس السابقين، الأمير هاري وزوجته ميغان ماركل.
وأشارت الحكومة في بيان لها،إلى أنها كانت تتحمل تكاليف الحماية الأمنية الخاصة بهاري وميغان ماركل، منذ وصولهما إلى مقاطعة بريتش كولومبيا في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2019،حسب ما ذكرت صحيفة "ميرور" البريطانية.
وأكدت الحكومة الكندية أنها ستتوقف عن الدفع بعد أسابيع قليلة، لأن هاري وميغان لا يقيمان في البلاد بصفتهما ممثلين للملكة إليزابيت، إضافة إلى ارتفاع تكلفة الحماية الأمنية إلى 20 مليون جنيه استرليني سنويا، مما قد يحدّ من فرص العمل المتوافرة للمواطنين.
ومن جانبه صرح متحدث باسم وزير السلامة العامة الفيدرالي في كندا بيل بلير لموقع "غلوبال نيوز" قائلا: "اختيار دوق ودوقة ساسكس الانتقال إلى كندا، بشكل غير دائم، قدم لحكومتنا مجموعة فريدة من الظروف غير المسبوقة".
وتابع: "تواصلت شرطة الخيالة الملكية في كندا، مع المسؤولين في بريطانيا منذ البداية، بخصوص الاعتبارات الأمنية. وباعتبار أن الدوقة والدوقة معترف بهما حاليا، كأشخاص محميين دوليا، فإن على كندا التزام بتقديم المساعدة الأمنية حسب الحاجة".
وأفاد بيان وزارة السلامة العامة الكندية بأنه "سوف تتوقف المساعدة خلال الأسابيع المقبلة، تماشيا مع التغير الذي حدث في وضعهما".
ومن جانبها لم تعلق شرطة العاصمة البريطانية، ولا المتحدثة باسم الزوجين على المسائل الأمنية، فيما أشار استطلاع للرأي في يناير/ كانون الثاني الماضي عن مؤسسة أنغوس ريد غير الربحية، إلى أن 73 في المئة من الكنديين لا يؤيدون تحمل بلدهم أيا من تكاليف الأمن والنفقات الأخرى المرتبطة بهاري وزوجته ميغان .

هاري وميغان يعيشان حياة جديدة في كندا
هاري وميغان يعيشان حياة جديدة في كندا


يشار إلى أن شرطة الخيالة الملكية الكندية تقدم المساعدة للزوجين، منذ وصولهما إلى كندا وإقامتهما "بشكل متقطع، في نوفمبر/ تشرين الثاني عام 2019 ".
وبهذا توكل الترتيبات الأمنية السرية للثنائي الأمير هاري وميغان ماركل إلى للسلطات البريطانية مجدداً كاملاً ، ويعتقد أن الزوجين الملكيين هاري وميغان سيضطران إلى تحمل بعض تكاليف حمايتهما الأمنية مستقبلاً.
ويعتقد أن اختيار كندا لم يأت عفوياً ،بل تم اختيار كندا لامتلاك ميغان ماركل صداقات وثيقة بها ،اكتسبتها خلال إقامتها لسنوات طويلة في تورونتو الكندية خلال عملها في التمثيل. واختارا جزيرة فانكوفر الكندية للتمتع بخصوصيتهما بعيداً عن أضواء المدن ووسائل الاعلام البريطانية والعالمية.
واتفق الزوجان في شهر يناير/ كانون الثاني، مع الملكة إليزابيث، جدة هاري، على أنهما لن يواصلا عملهما كفردين في العائلة المالكة بعد إعلانهما المفاجئ عن رغبتها في السعي "لدور تقدمي جديد" يأملان تمويل نفسيهما من خلاله.
ويحمل الموقع الإلكتروني الخاص بالأمير هاري وزوجته، ميغان ماركل، اسم "ساسكس رويال دوت كوم"، كما يستخدمانه في علامتهما التجارية ومؤسستهما للاستخدام في الكتب والأدوات المكتبية والملابس، مثل أثواب النوم والجوارب والحملات الخيرية وأدوات التدريب والرياضة والرعاية الاجتماعية .
وحذر الكثير من الخبراء،من أن الزوجين الملكيين المستقلين الأمير هاري وميغان ماركل سيكونان كابوساً أمنياً وسيتسببان برفع تكلفة حمايتهما الأمنية السنوية أثناء سفرهما حول العالم بجولة عمل تكسبهما الملايين من الدولارات.
وتعاني السلطات البريطانية حالياً من نقص حاد بعدد الضباط المدربين على الحماية الملكية،كما أنه مازال النقاش مستمراً في بريطانيا حول من سيتحمل فاتورة حماية هاري وميغان الباهظة التي يخشى دافعو الضرائب البريطانيين من تحميلهم العبء الأكبر منها، حتى بعد انسحاب الأمير هاري وميغان ماركل من دوريهما كعضوين فاعلين بالعائلة المالكة البريطانية.

 

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X