سيدتي وطفلك /الحمل والولادة

كل ما تريدين معرفته عن تسمم الحمل

 كل ماتريدين معرفته عن تسمم الحمل
تسمم الحمل يؤثر على 2-8 % من حالات الحمل حول العالم
صعوبة في التنفس
يجب إجراء فحوص طبية مستمرة للتأكد من حالة الجنين ووظيفة المشيمة
الراحة التامة في السرير بمجرد ظهور أول أعراض زيادة ضغط الدم،

ماهو تسمم الحمل

أعراض تسمم الحمل

أسباب تسمم الحمل

تأثير تسمم الحمل على الجنين

خطورة تسمم الحمل

علاج تسمم الحمل

تتعرض بعض النساء في المرحلة الثانية من الحمل، اى بداية من الشهر الرابع وحتى السادس إلى ما يعرف بتسمم الحمل ؛ نتيجة لعدم قدرة المشيمة على القيام بوظيفتها وهى توصيل الغذاء الذي يحتاجه الجنين، ويحذر الأطباء من التعامل الخاطئ أو عدم اكتشاف الحالة مما يؤدى إلى مضاعفات خطيرة على الام والجنين معا.عن الأعراض والعلامات والأسباب وطرق العلاج يحدثنا الدكتور عبد الحميد السبيلى أستاذ أمراض النساء والتوليد .

 

ماهو تسمم الحمل؟

 

هو مرض خطيرة ونادر ومن الضروري الحذر منه خلال فترة الحمل، إذ انه يؤثر على 2-8 % من حالات الحمل حول العالم ، وهو اضطراب في ضغط الدم ، والتعريف القديم له هو: إذا وجد اثنين من ثلاثة( 1- ارتفاع ضغط الدم، 2- تورم في الأرجل والقدمين، 3- وجود بروتين في البول..زلال-) ،إذ من المتعارف عليه أن وجود ارتفاع ضغط الدم بمفرده أمر يستوجب العناية ويعد مرحلة أولية في تسمم الحمل، ولكن تزيد الخطورة بتوفر العرضين الآخرين، وفى حالة وجود الثلاثة معا فيجب أن تكون المريضة – الحامل- تحت عناية مركزة خوفا من حدوث تشنج الحمل

وهو ينتج من خلل يصيب الأوعية الدموية في المشيمة، الأمر الذي يسبب مشكلة في تدفق الدم إلى الجنين، وكرد فعل يرتفع ضغط دم الأم ، وفى النهاية يتضرر الكبد والكلى والدماغ وحتى الجنين نفسه ، وخطورة تسمم الحمل ربما لا تشعر به الحامل بقدر تأثيره على الجنين مباشرة مثل: الهبوط الوظيفي في المشيمة أو الانفصال المبكر في المشيمة، أو بداية الولادة مبكرة عن موعدها، وإذا حدثت مضاعفات بالمشيمة فلا يمكن علاجها..مما يؤثر بصورة مباشرة على الجنين ونموه في الأيام والأسابيع التالية

ارتفاع ضغط الدم الخفيف علامة على حدوث التسمم، ونظرا لعدم حدة أعراضه لا تلاحظه الحامل، ولكن ارتفاع ضغط الدم الحاد يتطلب دخول الحامل إلى المستشفى لمعالجة أعراض

الحالة، كما أن هناك خلطا بين تسمم الحمل وتشنجات الحمل؛ فهي اخطر وأكثر حدة إذ تشمل نوبات تشنج ناتجة عن ارتفاع ضغط الدم وتستدعى ولادة الطفل بشكل فوري..بغض النظر عن المدة التي مرت على الحمل

أعراض وعلامات تسمم الحمل

 

تتداخل مع عدة أمراض أخرى: ارتفاع ضغط الدم، تورم في الوجه، تورم في القدمين، صداع متواصل ، زيادة غير طبيعية في الوزن، القيء، صعوبة في التبول وانخفاض كمية البول .

الم في البطن خاصة في الجزء العلوي الأيمن والكتف ، مشاكل في الرؤية أو رؤية بقع أمام العينين، صعوبة في التنفس ، نوبات الصرع، فقدان الوعىى مع تهيج وألام العضلات.

.وعليك التوجه فورا إلى الطبيب أو إلى غرفة الطوارئ حال لاحظت اى من هذه العلامات التحذيرية لتسمم الحمل

أسباب تسمم الحمل

 

الأسباب غير معروفة، ولكن هناك بعض الحوامل أكثر تعرضا لتسمم الحمل من غيرهن مثل: أن يكون هذا حملها الأول..حملك من زوج جديد، أو لوجود فارق زمني اقل من سنتين أو أكثر من 10 سنوات بين حمل وأخر، وقد تكوني أصبت بتسمم حمل في حمل سابق، ولوجود حالات سابقة في العائلة أصيبت بتسمم الحمل، اوبسبب ارتفاع ضغط الدم المزمن أثناء الحمل

وأحيانا يأتي التسمم من معاناة الحامل من أمراض الكلى، أو لبلوغها 40 سنة أو أكثر، وإذا كان حمل بتوأم ثنائي أو ثلاثي أو أكثر، وإذا كنت تعانين من مرض السكري أو مرض تخثر الدم أو مرض الذئبة أو الصداع النصفي، أو كنت تعانين من السمنة، أو كان حملك نتيجة إخصاب مختبري- طفل أنبوب- أو كنت تعانين من أمراض الجهاز البولي – زيادة نسبة البروتين في البول-

كل هذه ليست أسبابا ولكنها تزيد فرصة تعرض الحامل إلى تسمم الحمل مما يعنى اخذ الحيطة اللازمة في عيادة الحوامل، والتأكد من أن قياس ضغط الدم وتحليل البول هو أول شيء يتم في العيادة ..وهذا الفحص البسيط ربما أمكن به تشخيص حالات معقدة في أولها، مما يساعد على علاجها قبل أن يتطور الأمر إلى تشنج الحمل

خطورة تسمم الحمل على الجنين والأم

ارتفاع ضغط الدم لدى الأم يؤثر في وظيفة المشيمة التي تزود الجنين بالأكسجين والمواد الغذائية، مما يعيق نمو الجنين وتطوره على النحو المطلوب، وتؤدى أيضا إلى صغر حجمه، أو قلة حركته أثناء الحمل..لذلك يتم توليد الأم بشكل مبكر للحفاظ على حياة الجنين وصحته، ويبق الطفل في المستشفى فترة طويلة

كما يؤثر تسمم الحمل على زيادة خطر الإصابة بإحدى المشاكل الصحية التالية: مشاكل في التعلم ، فقدان السمع والبصر، الشلل الدماغي

أما الحامل فهي تصاب بنوبات عمى أو زغللة العين، نوبات تشنجية، الشعور بالتهيج وفقدان الوعي، كما أن انفصال المشيمة المبكر عن جدار الرحم قبل الولادة يسبب للحامل نزفا شديدا مما يهدد حياتها والجنين معا ،إضافة إلى فشل الكلى والكبد، السكتة الدماغية، إعاقة دائمة وتلف في الدماغ إذا كانت التشنجات شديدة

طرق لعلاج تسمم الحمل

 

أو لوضع نهاية للحمل بصورة جيدة وبدون مضاعفات للام والجنين، أهم شيء في العلاج: الراحة التامة في السرير بمجرد ظهور أول أعراض زيادة ضغط الدم، ويفضل أن يكون ذلك في المستشفى حتى يمكن قياس ضغط الدم كل 4 ساعات ، وتحليل البول بصفة دورية وإعطاء بعض المهدئات التي لا تضر بالجنين

إذا كانت الحامل تعانى من تسمم بسيط في الحمل يقوم الطبيب بمعرفة السبب بعد الفحوصات الطبية ثم يصف لها عقاقير لزيادة ضخ الدم وتدفقه لتوصيل الطعام اللازم للجنين عبر المشيمة، كما يمكن للطبيب وصف العقاقير لخفض الدم المرتفع، وإعطاء الأم حقنة لاكتمال نمو رئة الجنين تحسبا للولادة المبكرة، وإذا كان التسمم شديدا وفى مرحلة متأخرة تأخذ الأم حقنة الرئة وتخضع لعملية ولادة مبكرة للحفاظ على سلامتها وسلامة الجنين

وأحيانا يكون العلاج بالتوليد الصناعي أو تنشيط الرحم بالأدوية القابضة حتى تبدأ الولادة، وفى نفس الوقت يجب إجراء فحوص طبية مستمرة للتأكد من حالة الجنين ووظيفة المشيمة والتأكد أنها ما زالت تؤدى عملها على وجه مرض؛ وذلك بتحليل الدم والموجات الفوق صوتية للتأكد من نمو الجنين نموا طبيعيا

وإذا بدأ الجنين في التوقف عن النمو أو بدأت وظيفة المشيمة في التأثير هنا يجب إنهاء الحمل لأن الجنين ستكون له فرصة اكبر خارج الرحم عن الاستمرار في داخله، وفى العادة ما يحدث ذلك بالتوليد الصناعي أو العملية الجراحية مع التأكد أن هناك مكانا منتظرا للمولود في غرفة الإنعاش

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X