اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الهنود يواجهون كورونا ببول البقر!!

رجل يشرب بول البقر
سيدات يشربن بول البقر
أكواب مملوءة ببول البقر
رجال يشربون بول البقر
رجال يشربون بول البقر
5 صور

استضاف المئات من المصلين الهندوس في الهند حفلاً لشرب بول البقر اعتقاداً منهم أنه سيقضي على فيروس كورنا. وبحسب موقع «ديلي ميل» استضافت مجموعة تدعى «أكيل باهارات هندو ماهاسابها» Akhil Bharat Hindu Mahasabha (اتحاد عموم الهند الهندوسي) حفلة شرب البول في دلهي، عاصمة البلاد، على أمل حماية أنفسهم من الفيروس التاجي الذي ينتشر في جميع أنحاء العالم، وأصاب حتى الآن أكثر من 140 ألف شخص، مع أكثر من 5000 حالة وفاة.


حضر الحفل نحو 200 شخص ومنظمون يأملون في استضافة أحداث مماثلة في أماكن أخرى في الهند التي شهدت 84 حالة، مع وفاة شخصين.


قال «أوم براكاش» أحد حضور الحفل: «كنا نشرب بول البقر منذ ما يقرب من 21 عاماً، ونستحم أيضاً في روث البقر، ولم نشعر قط بالحاجة إلى الاستعانة بالطب الإنجليزي».


ظهر «شاكراباني مهراج»، رئيس اتحاد عموم الهندوس الهند، يلتقط الصور وهو يضع ملعقة مملوءة ببول البقر بالقرب من وجه كاريكاتير.


وأظهرت الصور أيضاً مجموعات من الرجال والنساء يشربون البول من أكواب من الورق والسيراميك.


وقد دعا قادة الحزب القومي الهندوسي لرئيس الوزراء «ناريندرا مودي» في السابق إلى استخدام بول البقر كدواء وعلاج للسرطان.


وأبلغ زعيم من ولاية آسام شمال شرقي الهند مشرعين بالولاية في وقت سابق من هذا الشهر خلال جلسة الجمعية أن بول البقر وروث البقر يمكن أن يستخدما لعلاج الفيروس التاجي.


وقد أعلنت البلاد بأن COVID - 19 كارثة، كما تعهدت البلاد بتقديم المساعدة وإنفاق المزيد من الأموال لمكافحة الوباء.


وقالت وزارة الصحة إنه تعافى عشرة أشخاص أصيبوا بالفيروس بشكل كامل، بينما يخضع أكثر من 4000 شخص الذين كانوا على اتصال بالحالات المصابة للمراقبة.


بالأمس، تم تأجيل بدء الدوري الهندي الممتاز، وهو مسابقة الكريكيت الأكثر ربحاً في العالم، من 29 مارس (آذار) حتى 15 أبريل (نيسان) بسبب الوباء.


كما أن الأحداث الرياضية في جميع أنحاء العالم قد انقلبت بسبب الفيروس القاتل، بما في ذلك الدوري الممتاز، والجائزة الكبرى للفورمولا 1 الأسترالية في نهاية هذا الأسبوع، بالإضافة إلى PGA Tour golf وكرة السلة NBA.


قررت هيئة الرقابة على لعبة الكريكيت في الهند تعليق IPL 2020 حتى 15 أبريل 2020. كإجراء احترازي ضد الوضع الحالي لفيروس COVID - 19.