أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

باريس تودع المصممة ليلى منشاري التي قتلها فيروس كورونا

المصممة التونسية ليلى منشاري أمام أحد نوافذ العرض
ليلى منشاري تتقلد أحد الأوسمة
المصممة ليلى منشاري مع أحد أعمالها
نافذة متجر إيرميس بتوقيع المصممة ليلى منشاري
صورة أرشيفية للمصممة ليلى منشاري عندما كانت تعمل عارضة أزياء
تصميم نافذة متجر إيرميس في عام 2009 بتوقيع المصممة ليلى منشاري

رحلت المصممة الفرنسية المولودة في تونس (ليلى منشاري) عن عالمنا متأثرة بإصابتها بفيروس كورونا Covid 19 وفق صحيفة (ليبراسيون) التي نشرت الخبر كما نعتها دار (إيرميس) الفرنسية العريقة التي كانت تعمل معها الراحلة كمديرة فنية اشتهرت على مدى سنوات بتصميمها وتزيينها لواجهات متاجرها في 24، شارع فوبورغ سانت أونوريه في باريس.

ولدت منشاري في تونس عام 1927 لأب تونسي حقوقي اسمه (عبد الرحمن المنشاري) وأم اسمها (حبيبة بن جلاب) كانت معروفة بدفاعها عن حقوق المرأة وتمكينها في المجتمع، وقد ظهرت موهبة الرسم لدى الابنة ليلى منذ سن صغيرة ودرست الفنون الجميلة في تونس ثم في الكلية الوطنية للفنون في باريس وعملت عارضة أزياء لبعض الوقت قبل انضمامها إلى عالم الديكور في دار (إيرميس) عام 1961 وقد اكتسبت شهرة كبيرة بسبب اللمسات والألوان والخطوط الشرقية والعربية التي كانت تحرص على وجودها في كل تصميم تنجزه، وكانت أمينة على تراث بلدها الأصلي وفخورة به واشتهرت برفضها السير على سجادة حمراء وإبدالها باللون البرتقالي الذي يعد شعاراً للدار. وقد أطلق عليها الكاتب ميشيل تورنييه لقب (الملكة السحرية) حيث تقاعدت عن العمل مع الدار عام 2013.
وكان قصر (غران باليه) في باريس قد أقام في عام 2017 معرضاً استذكارياً لأعمالها احتفاءً بإنجازاتها الفنية على مدى عقود.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X