اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

الأمير هاري يفتقد أهله ويواجه مشكلة إقامة قد تحلها زوجته!

الزوجان يبحثان عن مستقبلهما بعيداً عن العائلة المالكة
الأمير هاري مع زوجته وابنه آرتشي
الأمير هاري وميغان قصة حب تتحدى الصعوبات
الزواج الذي غير حياة الأمير هاري وأبعده عن وطنه
ميغان تقدم مولودها للملكة الجدة وتظهر بجانبها والدتها
6 صور

وأخيراً بدأ الأمير هاري حفيد الملكة إليزابيث الثانية والسادس في ترتيب ولاية العرش البريطاني حياته الجديدة المستقلة مالياً بعد أن أنهى هو وزوجته دورهما الرسمي كفردين فاعلين في العائلة المالكة البريطانية في أعقاب قرار الأمير باتباع قلبه ومرافقة زوجته ميغان إلى كندا التي عاشا فيها لبعض الوقت مع ابنهما آرتشي ( 11 شهراً) ولكن يبدو أن رحلة الأمير العاشق لم تنته بعد لأن الزوجين قد اختارا أخيراً أن يغادرا قصرهما في (فانكوفر) ويتجهان على وجه السرعة إلى الولايات المتحدة الأمريكية قبل إغلاق حدودها بسبب انتشار فيروس كورونا وكانت وجهتهما بالتحديد إلى مدينة لوس أنجلوس، التي ولدت وعاشت فيها الزوجة وقد صرحا بأن سبب اتخاذهما هذا القرار يعود إلى رغبتهما في تجنب الضرائب الثقيلة التي عليهما دفعها إلى كل من كندا التي يعيشان على أراضيها وأمريكا التي تحمل الزوجة جنسيتها، ولكن بعض وسائل الإعلام قد أشارت إلى إن الأسباب قد تكون غير ذلك وأن ميغان قد تكون راغبة في أن تكون قريبة من والدتها التي تعيش في هذه المدينة، أو ربما هي تخطط لاستئناف حياتها في عالم الفن ولكن بزخم أكبر هذه المرة بعد أن تحولت من ممثلة من الصف الثاني إلى نجمة يتحدث عنها العالم في كل مكان .


ثلاثة خيارات أمام الأمير هاري

hry_1.jpg


وتشير آخر التقارير إلى أن الأمير هاري يفتقد أهله كثيراً، وأنه على اتصال بوالده الأمير تشارلز الذي تعافى مؤخراً من إصابته بفيروس كورونا، وأنه يشتاق إلى جدته الملكة ويفتقدها وفق ما جاء في Entertainment Tonight كما أنه قد تحدث هاتفياً مع شقيقة الأكبر الأمير ويليام ولكنه حديث فيه شيء من الإحراج لأنه يشعر بنوع من التقصير كونه غير موجود مع العائلة في هذه الأزمة التي تعصف ببريطانيا والتي أجبرت الملكة الجدة على عزل نفسها في قصرها في قلعة وندسور كما ذكرت مجلة Us Weekly والتي أكدت على أن العلاقة بين الشقيقين ستعود إلى وضعها الطبيعي في نهاية المطاف، وأن الوالد الأمير تشارلز كان مرتاحاً للغاية من تواصل ابنه معه، ولكن الأمير هاري يواجه الآن مشكلة من نوع آخر تتعلق بإقامته في أمريكا، والتي تتطلب منه الحسم واختيار الطريق الأصوب بعد أن أكد محامي وخبير هجرة أمريكي لصحيفة Page Six أن الأمير كان قادراً على الحصول على الإقامة وحق العمل في كندا كونها من دول الكومنولث، ولكن الأمر مختلف تماماً في أمريكا، وأن أمامه ثلاثة خيارات من أجل الحصول على البطاقة الخضراء التي هي عبارة عن تصريح يسمح للمواطنين غير الأمريكيين بالعيش والعمل بشكل دائم في الولايات المتحدة وأحد هذه الخيارات هي أن يثبت قدرته على رعاية نفسه في فئة القدرة الاستثنائية، والخيار الثاني هو أن يرعاه كيان أو مؤسسة أمريكية، أما الخيار الثالث وهو الأرجح كونه الأسرع والأسهل فهو أن تقوم زوجته ميغان برعايته وكفالته كونها تحمل الجنسية الأمريكية!!