اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

سيلينا غوميز تتحدى كورونا وتشتري قصر توم بيتي ب5 ملايين دولار

سيلينا غوميز تتحدى كورونا وتشتري قصر توم بيتي ب5 ملايين دولار
سيلينا غوميز تتحدى كورونا وتشتري قصر توم بيتي ب5 ملايين دولار
سيلينا غوميز تتحدى كورونا وتشتري قصر توم بيتي ب5 ملايين دولار
سيلينا غوميز تتحدى كورونا وتشتري قصر توم بيتي ب5 ملايين دولار
سيلينا غوميز تتحدى كورونا وتشتري قصر توم بيتي ب5 ملايين دولار
سيلينا غوميز تتحدى كورونا وتشتري قصر توم بيتي ب5 ملايين دولار
6 صور

مشاهير الفن والغناء هم الأكثر تفاؤلا وإيجابية في زمن الكورونا، كيف لا وأعمالهم واستثماراتهم التجارية الإلكترونية مستمرة عبر الأنترنت، ويملكون ثروات طائلة، يتبرعون بجزء صغير منها،ويستثمرون الجزء الأكبر بشراء عقارات جديدة، والمغنية الشابة سيلينا غوميز أحد هؤلاء المشاهير الإيجابيين.

وبحسب ما ذكر موقع "فاريتي" وبعض وسائل الاعلام،اشترت مغنية البوب الأمريكية سيلينا غوميز قصراً جديداً فاخراً في لوس أنجلوس يبلغ ثمنه حوالي 4.9 مليون دولار أمريكي رغم تفشي جائحة فيروس كورونا في الولايات المتحدة الأمريكية حيث بلغ عدد الأميركيين المصابين به حوالي نصف مليون،ووصلت حصيلة الوفيات إلى 20 ألفاً ومافوق،لتحتل الولايات المتحدة المرتبة الأولى بعدد الوفيات والإصابات،لتحتل إيطاليا المرتبة الثانية،بعدما تصدرت المركز الأول سابقاً.
 



يشار إلى أن القصر الواقع في منطقة راقية انتقلت إليها سيلينا غوميز حديثاً لتصبح جارة الممثل "فين ديزل"،ومنزلها أيضاً مجاور لمنزل نجمي اليوتيوب: لوغان بول وجيمس تشارلز وريبيكا زامولو.

وقال المخرج جوزيف كان، بتغريدة له على "تويتر" ،أنه حاول شراء المنزل نفسه .

والقصر واسع جداً ومميز بتصاميمه الأنيقة ومكون من طابقين متصلين بدرج حلزوني،ويتضمن: 6 غرف نوم، وغرفتي نوم ماستر بحماماتهما ،و10 حمامات،وصالة صور،وقاعة لاجتماعات ومؤتمرات وسائل الاعلام،وثلاثة مطابخ،اثنين داخليين،وواحد خارجي،وشرفات خارجية مطلة،وغرف ملابس،وحمامات سبا،وصالة يوغا،وغرفة للمساج والإسترخاء،وصالة جيم وألعاب رياضية،وحوض سباحة.
 



والقصر يحافظ على خصوصيته ومحاط بأشجار عملاقة من كافة جوانبه تحمي سيلينا غوميز من مصورين الباباراتزي وعدساتهم البعيدة المدى.

ويحتوي القصر أيضاً على استوديو تسجيل،وبهذا لن تضطر سيلينا لدفع المال أو استئجار معدات موسيقية لتسجيل أغانيها الخاصة.

 

من مالك القصر السابق؟
 


مالك القصر الأول هو المغني الراحل توم بيتي،وزوجته الأولى جين بينيو،الذي صمماه معاً وأقاما فيه منذ عام 1989 ثم عندما انتهى زواجهما بالطلاق عام 1996 ، تخلى عنه توم بيتي لصالح زوجته السابقة جين بينيو التي أقامت فيه لغاية عام 2015 ثم أغلق وحجز عليه وتم بيعه.

ثم أشتراه المنتج الموسيقي راندي سبيندلوف ب4.5 مليون دولار بأواخر عام 2018،وأقام فيه لعام واحد فقط، واشترته بعده سيلينا غوميز بزيادة قدرها 400 ألف دولار فقط،ما يعتبر صفقة رابحة ،خاصة ً وأنه مزود باستوديو تسجيل موسيقي يوفر لها الكثير من المال مستقبلاً،ويشير استثمارها فيه تمتعها بقدرة إدارة أموالها وأعمالها بذكاء مميز.