فن ومشاهير /مقابلات

حصرياً لـ "سيدتي".. مروة محمد: انفصلت عن زوجي بسبب الغيرة والشك يهدم البيوت

مروة محمد
مروة محمد
مروة محمد
مروة محمد
مروة محمد
مروة محمد
مروة محمد
مروة محمد
مروة محمد
مروة محمد
مروة محمد
مروة محمد

فنانة سعودية شابة، عاشت سنوات طويلة في الإمارات، لذا عدَّت عودتها إلى أرض الوطن بعد انفصالها عن زوجها خطوةً تاريخية في حياتها.


ترى أن تربية ابنها بعد انفصالها عن زوجها المهمةُ الأصعب في حياتها، لاسيما أنها ستكون المسؤولة الأولى عن تعليمه وتنشئته، لذا تعدُّ ذلك بالنسبة إليها أولوية.


شاركت فور وصولها إلى السعودية في بطولة مسلسل "ضرب الرمل"، الذي يُعرض في رمضان الحالي، إلى جانب المطرب خالد عبدالرحمن في العمل الدرامي الأول لـ "مخاوي الليل".


الفنانة السعودية مروة محمد، التقتها "سيدتي" في حوار خاص وحصري، كشفت فيه عن عديدٍ من المفاجآت والانفرادات، وتطرقت إلى سبب انفصالها عن زوجها، كما تحدثت عن معنى الحب في حياتها، وعن علاقاتها بزملائها وزميلاتها في الوسط الفني، وكيفية قضائها يومها في الحجر الصحي المنزلي.

متى تم الانفصال عن زوجك؟ وما سبب ذلك؟
منذ فترة ليست بالطويلة لأننا لم نكن على وفاق في أمور عدة، من أهمها عدم التزامه بما اتفقنا عليه قبل زواجنا. ولذلك عدت إلى الرياض وحالياً أعيش مع ابني.

عملكِ في مجال الفن، هل له دور في ذلك؟
من أهم أسباب انفصالنا، كانت الغيرة، فحتى تبني عائلةً سعيدة، يجب أن يكون التفاهم المشترك، والثقة المتبادلة الأساس فيها، لأن الشك يهدم البيوت، ومع الأسف لم أوفَّق في زواجي.

ألم تكن هناك حلول أخرى أمامكما غير الانفصال؟
للعلم، الانفصال كان آخر الحلول، والآن أتمنى لزوجي السابق ووالد ابني حياةً سعيدة.

ما تقييمكِ لتجربة زواجكِ، وهل ستكررينها؟
النصيب بيد الله عز وجل، والزواج قدر.

كيف تخططين لتربية ابنكِ؟
الآن أنا أمام مسؤوليات عدة، أهمها تربية طفلٍ وتعليمه والاهتمام بنشأته، وأيضاً اتخاذ قرارٍ بالنسبة إليه، هل الخيار الأفضل لابني أن يبقى معي، أم أن يكون بين أمه وأبيه. حقاً، أنا أمام مسؤوليات كبيرة، وأتمنى من الله عز وجلّ أن يعينني عليها.

ماذا يمثِّل الحب في حياتكِ، ومَن هو الرجل الحقيقي بالنسبة إليكِ؟
الحب في حياتي عالم أساسي لا أستطيع العيش دونه، والرجل الحقيقي مَن يصدقني في كل شيء في حياته دون تزييف، مهما كانت عيوبه، ويحبني، ويعطيني الاهتمام الكافي، ويحتويني.


أنا إنسانة بسيطة للغاية

إنسانة بسيطة للغاية
إنسانة بسيطة للغاية


مَن هي مروة الإنسانة؟
أنا إنسانة بسيطة للغاية، أتعامل مع الناس بتلقائية، وأقدِّم الخير للجميع إلى أن أجد من الشخص المقابل النقيض، وقتها يرى وجهاً آخر مني.


حدِّثينا عن علاقتكِ بوالدتكِ، والدعم الأسري الذي تلقيته في مشواركِ الفني؟
والدتي، يحفظها الله، هي كل شيء في حياتي، وكانت وما زالت أول المشجعين لي في عالم الفن. هناك أيضاً أشخاص مرُّوا في حياتي، ووقفوا إلى جانبي، وآمنوا بموهبتي منذ البداية، فكل الحب لهم.


خالد عبدالرحمن فنان راقٍ

مروة محمد
مروة محمد


ننتقل إلى الفن، ماذا عن أعمالكِ الدرامية في شهر رمضان؟
ألعب دور البطولة أمام الفنان خالد عبدالرحمن في مسلسل "ضرب الرمل" تحت إدارة المخرج الرائع ماجد الربيعان، وبمشاركة عدد من النجوم، من البحرين أميرة محمد، ومن لبنان ريتا حرب، إضافة إلى نجومنا السعوديين، في مقدمتهم ليلى السلمان، ومحمد الطويان، وغيرهما، والمسلسل من إنتاج هيئة الإذاعة والتلفزيون قناة SBC، والمنتج المنفذ Studio 11.


كيف كانت كواليس المسلسل مع خالد عبدالرحمن؟
كواليس تصوير المسلسل في القصيم، كانت أكثر من رائعة، وجرت في أجواء عائلية ممتعة، ويتطرق "ضرب الرمل" إلى حقبتين مختلفتين، الثمانينيات من القرن الماضي، والألفية الجديدة. العمل مأخوذ من ثلاثية "النزوح والكدح والدنس" التي تحمل الاسم ذاته للروائي محمد المزيني، وتدور أحداثه حول حقبة زمنية تاريخية درامية في قالب درامي عصري، ويتناول التحولات الاجتماعية والاقتصادية التي عاشها المجتمع السعودي من خلال ثلاثة أجيال، منذ خمسينيات القرن الماضي، مروراً بالثمانينيات، وصولاً إلى الألفية الجديدة، وانعكاس ذلك على شخصية السعودي وتشكيله.

هل كان سهلاً على "مخاوي الليل" التمثيل في أولى تجاربه الدرامية؟
بالنسبة إلي، أرى أن خالد عبدالرحمن فنان مبدع وممتع في تمثيله، وراقٍ جداً في تعاملاته الشخصية، ولم ألاحظ عليه أنه ممثل مبتدئ، بل بالعكس كان محترفاً في أدائه وهادئاً جداً، وخلال التصوير، كان إذا أخطأ، يعيد المشهد دون أي ارتباك، أو تردد، وأعتقد أن الحكم سيكون للمشاهد في النهاية عند عرض العمل على قناة sbc في شهر رمضان الفضيل.


ألتزم تماماً بالحجر الصحي

مروة محمد
مروة محمد


حدِّثينا عن فترة توقف تصوير العمل، وصعوبة عودتكِ من الرياض إلى القصيم لاستكمال مشاهدكِ قبل رمضان؟
تسبَّبت أزمة انتشار فيروس كورونا في إيقاف جميع نشاطاتنا الفنية لفترة من الوقت، كنت خلالها ألتزم بالحجر المنزلي في الرياض، قبل أن أعود مجدداً، وأستكمل تصوير باقي مشاهدي في القصيم.

كيف تقضين يومكِ خلال الحجر المنزلي الصحي؟
ألتزم تماماً بالحجر الصحي امتثالاً لإرشادات وزارة الصحة وتوجيهات القيادة، خاصةً أننا جميعاً مسؤولون عن وقف انتشار المرض، وأجلس في منزلي ولا أخرج منه إلا للضرورة القصوى، وسأكمل ذلك إلى أن يصدر قرار من الجهات المعنية بفك الحظر. أقضي وقتي بين أهلي، وممارسة روتيني اليومي من طبخ، ورياضة، ومشاهدة تلفاز، وقراءة، وأدعو الله أن يزيح هذه الغمة حتى تعود حياتنا إلى طبيعتها.


الصداقة في الوسط ضعيفة جداً

مروة محمد
مروة محمد


أين تضعين نفسكِ في قائمة النجمات السعوديات؟
انشغلت كثيراً بحياتي الأسرية في السنوات الخمس الماضية، ما تسبَّب في تراجع نشاطاتي الفنية، لكنني سأعود بقوة قريباً، بإذن الله، بعد انحسار جائحة كورونا.


كيف تقيِّمين الفنانات السعوديات؟
لا أستطيع تقييم أي من زميلاتي، لأنني بطبيعة الحال في تنافس فني شريف معهن، أنا فقط أقيِّم نفسي، وأنشغل بما أقدمه، وأترك هذا التقييم لأصحاب الاختصاص فقط.

ماذا عن علاقتكِ بزملائكِ الفنانين في الوسط الفني والمنتجين؟
علاقتي جيدة جداً بكافة زملائي الممثلين والممثلات في الوسط الفني، والمنتجين أيضاً، وأكنُّ لهم جميعاً كل الاحترام والتقدير، لكنَّ هذه العلاقات تقتصر على العمل الفني فقط، ولا تربطني بأي أحدٍ منهم أي علاقة شخصية إطلاقاً بسبب انشغالي الدائم بأمور عائلتي، كما أنني بطبعي لا أحب الاختلاط كثيراً.

هل يوجد ما يسمَّى بـ "عداوة أبناء الكار"؟
بالتأكيد، هناك أعداء في كل مهنة، لذا أحافظ على مسافةٍ بيني وبين زملائي في الوسط الفني، خوفاً من الانقلابات والمنافسات فيما بيننا، التي ربما تأخذ منحى آخر فيما بعد، وتنقلب إلى قصصٍ وأفلام حقيقية غير تمثيلية.

الصداقة، هل توجد في الوسط الفني؟
الصداقة في عالم الفن ضعيفة جداً، فالكل يبحث عن مصالحه وأهدافه الشخصية.

أيهما أكثر، أعمالكِ الخليجية أم السعودية؟
لدي أعمال درامية كثيرة جداً في السعودية، كما قدمت عدداً كبيراً من المسلسلات الخليجية، حيث شاركت في أعمال كويتية وإماراتية، إضافة إلى عملٍ قطري قديم مع الفنان الراحل عبدالعزيز جاسم، ويبلغ عدد أعمالي الدرامية في الخليج عشرة مسلسلات، وفي السعودية، تزيد عن 20 مسلسلاً وعملاً فنياً.

كيف تختارين أعمالكِ الفنية؟
أختارها بناءً على القصة والأحداث، وقد رفضت كثيراً من النصوص الدرامية التي عُرضت علي، لأن القصة لم تعجبني، فأنا دائماً ما أبحث عن الجديد في كل مسلسل أقدمه، وهذا ما يجعلني مقلَّةً في أعمالي الدرامية، خاصةً أنني لا أحب تكرار نفسي على الإطلاق.

ما الدور الذي وجدتِ نفسكِ فيه؟
كل دور مثَّلته، كان يعني لي شيئاً مهماً. بشكل عام، أحرص على تنويع أدواري، لأنني أعشق الاستكشاف، والدخول في عوالم وقصص جديدة من حولي، ولا يوجد دور محدد وجدت نفسي فيه حتى الآن، وكل ما قدمته من شخصيات وقصص، عاشها أشخاص من حولي، وعشتها معهم.


تطور السينما السعودية

مروة محمد
مروة محمد


ماذا عن توقعاتكِ للسينما السعودية؟
هناك بدايات مبشرة لعدد من الأفلام السعودية، قدمها شبابٌ مبدع من أبناء وطني، وإن لم تطرق باب الاحترافية بعد. شخصياً، أتوقَّع تطور السينما السعودية، وتحولها إلى صناعة، خاصةً مع وجود عدد كبير من دور العرض في البلاد، لكنَّ كل شيء متوقف الآن بسبب أزمة كورونا، وفرض الحجر الصحي المنزلي على الجميع.

أين أنتِ من المسرح؟
أحب المسرح كثيراً، لكنني لا أستطيع العمل فيه باستمرار، لأنه يحتاج إلى تفرغ تام من الفنان. شاركت من قبل في بطولة مسرحية وحيدة، ونال ذلك العرض إعجاب الجمهور بدليل أن عدد الحضور، بلغ ضعف العدد المتوقَّع وقتها من قِبل المنتج، وكانت المسرحية من أمتع أعمالي، خاصةً أنني لمست حب الناس، وتفاعلها مع ما أقدمه من فنٍّ وأداء بشكل مباشر وسريع.

هل تفكرين في تقديم برنامج معين قريباً؟
أحب الإعلام كثيراً، ودرست هذا المجال بشغف، وقريباً سأطل إعلامياً عبر برنامج جديد.
لماذا غبتِ عن موسم الرياض ومسرحياته؟
غبت عن موسم الرياض، لأنني وقتها انشغلت بأمور شخصية وعائلية خاصة، وقد دعيت من قِبل فريق المستشار تركي آل الشيخ، رئيس الهيئة العامة للترفيه، لحضور حفل الافتتاح، لكنني مع الأسف، أضعت هذه الفرصة العظيمة، لأنني كنت في بداية انتقالي واستقراري في الرياض، كما كنت أشعر بفقدان التركيز على عملي، وبضغط نفسي هائل، وأحتاج إلى الجلوس والراحة والاسترخاء، وإغلاق جوالي في تلك الفترة للتركيز على أمور النقل والاستقرار في السعودية، فهذا القرار لم يكن سهلاً أبداً حيث إنني كنت مستقرةً في الإمارات سنوات طويلة، وكان الانتقال منها خطوة مهمة وكبيرة بالنسبة إلي.


طقوسي في رمضان

مروة محمد
مروة محمد


ماذا عن يومكِ في رمضان؟
هذا العام، سيكون شهر رمضان مختلفاً بسبب كورونا، هذا الكابوس المزعج، الذي عكَّر صفونا، وجعلنا في حيرة وخوف وترقب. بشكل عام أقضي رمضان في البيت مع الأهل والأسرة، وأمارس الطقوس الدينية والعادات المتوارثة في هذا الشهر الفضيل.


بين الموضة والرياضة

مروة محمد
مروة محمد


بالنسبة إلى الموضة، أي ماركة تفضلين الارتداء منها؟
من أجمل الماركات بالنسبة إلي في عالم الأزياء والموضة ديور وشانيل، وبشكل عام أحب الكلاسيك.

هل تمارسين الرياضة؟
نعم، أمارسها بشغف وبشكل مستمر.

عطرك المفضل؟
عطوراتي من شانيل.

ما لونكِ المفضل؟
أعشق الأزرق الغامق.

لمشاهدة أجمل صور المشاهير زوروا أنستغرام سيدتي

ويمكنكم متابعة آخر أخبار النجوم عبر تويتر "سيدتي فن"

المزيد من مقابلات

X