بلس /أخبار

جريمة قتل في البرزيل والسبب كمامة كورونا!

رفض ارتداء الكمامة في المتجر فوقعت جريمة بشعة

شهدت أحد مدن البرازيل جريمة غريبة، ذهب ضحيتها موظف أمن في أحد المتاجر، بسبب رفض أحد الزبائن ارتداء كمامة ضمن الإجراءات الاحترازية للوقاية من مرض «كوفيد-19».

وبثت «متروبوليس» البرازيلية عبر حسابها الرسمي على موقع تويتر مقطعاً مصورًا يظهر تفاصيل ذلك الشجار الذي وقع في مدينة أروكاريا في ولاية بارانا بجنوب البلاد.

وبدأت تلك المأساة عندما دخل زبون إلى متاجر المدينة الكبرى للتسوق، ولكنه لم يكن يرتدي كمامة للوقاية من نشر عدوى فيروس كورونا، وفقاً للإجراءات التي فرضتها السلطات المحلية.

لكن الزبون الذي يبدو أنه كان يتمتع ببنية جسدية ضخمة، رفض طلب أحد عناصر الأمن بارتداء الكمامة.

وبعد جدال بسيط هاجم ذلك الرجل الضخم رجل الأمن وطرحه أرضاً وبدأ يكيل له اللكمات، وعندما حاول زملاء الأخير حمايته سارع المعتدي إلى الفرار.

وخلال تلك المشاجرة، حدث إطلاق نار مما أدى إلى وفاة أحد عناصر الأمن، فيما أظهرت الكاميرات الزبون المعتدي وهو خارج المتجر يحاول الهروب.

ولم تورد الصحيفة مزيداً من التفاصيل بشأن من أطلق النار وكيف حدثت تلك الجريمة، غير أن رواد مواقع التواصل الاجتماعي في البرازيل عبروا عن سخطهم وغضبهم من تصرف ذلك الزبون الذي أبى أن يخضع لإجراء وقائي يحميه بالدرجة الأولى قبل أن يقي الآخرين.

وقال أحدهم: «هذا تصرف رجل ميسور الحال فما بالك بالغوغاء.. شيء مؤسف حقاً».

X