اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

دراسة: حبوب منع الحمل قد تقوي المناعة ضد كورونا عند الرجال

حبوب البروجسترون
مريض في الرعاية المركزة
حبوب منع الحمل
4 صور

أظهرت الدراسات الحديثة أنه ليس فقط عمر المصاب بفيروس كورونا هو الذي يلعب دوراً رئيسياً في الوفاة؛ بل جنس المصاب بالفيروس قد يكون له أيضاً دور رئيسيٌ في خطر الوفاة، ويظهر ذلك في وجود أعداد أكبر للوفيات من الرجال عن النساء بسبب COVID-19.


والآن، تختبر دراسة جديدة ما إذا كان إعطاء هرمونات الجنس الأنثوية للرجال، يمكن أن يزيد من فرص النجاة من الفيروس، وبحسب موقع «ميرور»، يمنح باحثون من جامعة ستوني بروك الأمريكية مرضى الفيروس التاجي من الذكور هرمون الأستروجين – الموجود فى حبوب منع الحمل - لاختبار ما إذا كان الهرمون يمكن أن يعزز أجهزتهم المناعية ويقلل من شدة المرض.

 

اختبار آثار البروجسترون


التحقت المحاكاة غير العادية بأول مشاركين لها الأسبوع الماضي، ويأمل الفريق في تحقيق نتائج خلال الأشهر القليلة المقبلة.
وفي حديثه لصحيفة نيويورك تايمز، شرح الدكتور «شارون ناكمان» الذي يقود الدراسة؛ قائلاً: «قد لا نفهم بالضبط كيفية عمل هرمون الأستروجين، ولكن ربما يمكننا أن نرى كيف يعمل مع المريض».


«ففي حين أننا نرى نساء مصابات بالعدوى التاجية، إلا أن استجاباتهن مختلفة مقارنةً بالرجال؛ إذ أن عدد الوفيات من النساء أقل من تلك في الرجال».
وفي الوقت نفسه، سيبدأ الباحثون في لوس أنجلوس تجربةً لاختبار آثار البروجسترون على مرضى الفيروس التاجي من الذكور.


وفي حديث لها مع التايمز، قالت الدكتورة «سارة جاندرهاري»، الطبيبة في مركز سيدارز سايناي الطبي: «هناك اختلاف مذهل بين عدد الرجال والنساء في وحدة العناية المركزة، ومن الواضح أن الرجال في وضع أسوأ».
ستشهد التجربة 40 مريضاً من مرضى الفيروس التاجي، سيتم إعطاؤهم حقنتين من البروجسترون يومياً لمدة خمسة أيام، وسيقوم الأطباء بعد ذلك بتقييم ما إذا كان الهرمون يؤثر على حاجتهم للعلاج في وحدة العناية المركزة.


وتأتي الدراسات بعد فترة وجيزة من إحصائيات مكتب الإحصاءات الوطنية «ONS» التي كشفت أن الجنس قد يلعب أيضاً دوراً رئيسياً في خطر الموت؛ حيث تشير الأرقام إلى أنه حتى 3 أبريل، تم تسجيل 4،122 حالة وفاة في إنجلترا وويلز تتعلق بـ COVID-19.


من بين تلك الأعداد كان هناك 2،523 رجلاً، و1،599 امرأة، وفقاً لمكتب الإحصاءات الوطنية «ONS»، يبدو أن الجنس يلعب عاملاً رئيسياً في معدل الوفيات في كل فئة عمرية، على الرغم من أن الفرق كان أكثر وضوحاً في الفئة العمرية 65-74.
ففي هذه المجموعة، كان هناك 246 حالة وفاة بين الإناث، و500 حالة وفاة من الذكور.