اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

طبيب يترك زوجته حاملاً في شهرها التاسع وينضم لعزل كورونا

إسلام العربي
الطبيب إسلام
الطبيب إسلام العربي
3 صور

«تفاءلوا»، تلك الكلمة هي مضمون رسالة أمل وبهجة، وجهها طبيب إلى المرضى والأصحاء أيضاً، على رغم الظروف الصعبة التي يعمل في ظلها الدكتور إسلام العربي داخل مستشفى قها، والمخصصة لعزل المصابين بفيروس كورونا.


وقال الدكتور إسلام العربي، إنه كان طبيباً منتدباً بمستشفى قها المركزي، وبمجرد تحويلها إلى مستشفى حجر صحي كان انتدابه قد انتهى، وكان من المفترض أن يعود لعمله الأصلي بمستشفى طوخ المركزي، لكنه فضل أن يبقى بالمستشفى، وأن يقاتل في صفوف الجيش الأبيض لمواجهة فيروس كورونا المستجد.


وأشار «العربي»، إلى أنه ترك زوجته الطبيبة والحامل في شهرها التاسع؛ ليقضي 14 يوماً من شهر رمضان داخل العزل؛ موضحاً أنه فور عودته سيقضي داخل العزل المنزلي 14 يوماً أخرى، ومن الممكن أن تضع زوجته خلالها مولودهما الأول، وقد لا يشاركها تلك اللحظة، لكنه فضّل مصلحة الوطن على حياته الشخصية.


وعن أصعب الحالات التي تعرض لها، ذكر أنها كانت لطبيبة من مستشفى الجامعة، وكانت حاملاً في شهرها الثامن، ومصابة بكورونا، وتعاني من انخفاض في ضغط الدم؛ لذا مثلت له ولباقي زملائه تحدياً كبيراً؛ خاصة فيما يتعلق بتجهيز غرفة العمليات في وقت قياسي؛ تحسباً لولادتها في أية لحظة، لكنها خرجت منذ أيام بعد تمام تعافيها.


وأضاف «العربي»، أن البروتوكول الخاص بالعلاج المصري فعال تماماً، كما أن وزارة الصحة تعقد معهم بصفة مستمرة اجتماعات عبر «فيديو كونفرانس» لمتابعة الحالات، ويتم التعديل في البروتوكول طبقاً لما تقضيه حاجة المرضى وطبيعة الفيروس المجهولة في الفترة الحالية.