سيدتي وطفلك /أطفال ومراهقون

ابني يكره القراءة..ماذا أفعل؟

ابني يكره القراءة..ماذا أفعل؟
في عصر الملهيات يضيع وقت الأبناء
طرق تحبب الطفل في القراءة
غيري لطفلك أنشطة القراءة
العلاج سهل مع التعرف على المشاكل

 

 في عصر الملهيات التكنولوجية يضيع وقت الأبناء بين التلفزيون والكومبيوتر والألعاب فيستثقل الابن القراءة وربما كرهها، هنا أجمع التربويون على أن المبادرة بالقراءة للطفل تُعدّ الطريقة الأمثل لتحبيب الطفل في القراءة مع المواظبة عليها من ناحية الآباء بشكل يومي، إذ تُعتبر القراءة واحدة من أفضل الطرق التي تُساعد في تعريف الطفل على الكلمات والإيقاع، وتعليمه الطلاقة والتسلسل، ومع الأيام سيتمكن الطفل من تطوير مهارات القراءة والبدء بالقراءة بالاعتماد على نفسه. معنا الدكتورة إبتهاج طلبة الأستاذة بكلية الطفولة المبكرة لتوضيح الأمر ووضع بعض القواعد الإرشادية 

خطوات البداية

على الآباء أن يدركوا أنه كلما سارعنا في التعرف على المشاكل التي تعترض سبيل القراءة عند الطفل، كان علاجها سهلاً، وتفيد الدراسات بأن ليس جميع الأطفال الذين يبدأون القراءة بشكل أبطأ من أقرانهم يعانون من عجز حقيقي. من هنا كان دور الآباء كبيراً في التعرف على مشاكل الطفل النفسية وسبب ابتعاده عن حب القراءة وممارستها بحب.

هيا ابدئي بالكتب المصورة؛ يُمكن الاستعانة بكتاب الصور المفضل لدى الطفل لتشجيعه على القراءة، وذلك بقراءة الكتاب للطفل ثمّ إخفاء النص الموجود في كلّ صفحة، وإبقاء الصور ظاهرة بشكل واضح، والطلب من الطفل إعادة سرد القصة من ذاكرته وفقاً لما يراه في الرسوم التوضيحية.

كما يُمكن قص النص من الصور والسماح للطفل بجمع كلّ نص مع الصورة التوضيحية الخاصة به، وقد لا يكون قادراً على قراءة الكلمات إلّا أنّه يُمكن أن يتعرف على الكلمات من مظهرها، مع تنويع أنشطة القراءة واعتبارها جزءاً أساسياً من حياة الطفل، وذلك عبر السماح له بقراءة القوائم المختلفة، واسم الفيلم عند مشاهدته معاً، والتعليمات الموضحة على الألعاب، وعلامات الطريق

الأجهزة اللوحية..مفيدة

وعلى الآباء التأكد من أنّ الطفل لديه شيء ليقرأه في وقت الفراغ، كما يمكن اللجوء للتطبيقات الإبداعية بالسماح للأطفال باستخدام الهواتف الذكية والأجهزة اللوحية لتثبيت التطبيقات الخاصة بالقراءة المفيدة والآمنة، وبذلك يُمكن للأطفال أن يحصلوا على مساحة جيدة من القراءة دون أن يقلق الوالدان حول ما قد يحدث لهم خلال تصفحهم شبكة الإنترنت.

يُمكن للوالدين تحديد ما يتمّ عرضه لطفلهم، وتحديد المدّة الزمنية المسموح له خلالها بالقيام بأنشطة مختلفة بالاستعانة بميزة المؤقت، ولا بد من توفير الكتب باستمرار حيث يُفضل معظم الأطفال اختيار الكتب وتصفحها بأنفسهم، ويُمكن توفير ذلك لهم من خلال ترك الكتب في متناول أيديهم، والاحتفاظ بها داخل سلة على الأرض أو على رف منخفض؛ كي يتمكنوا من الوصول إليها بسهولة.

لماذا يكره طفلي القراءة؟

 قد يكون هناك ضعف عقلي عند الطفل مع ضعف في القدرة على الاستيعاب

قد تكون هناك صعوبة فعلية في المواد الدراسية، أو لكراهيته لها أو بسبب الضغط الدائم من الأهل على الولد للقراءة أو المذاكرة مع السخرية منه والتهديد والعتاب الشديد أو العقاب العنيف إن لم يمتثل الطفل للقراءة.

مقارنة الابن بإخوته وزملائه باستمرار، مع غياب الثواب مادياً أو معنوياً

صديق السوء الذي يصرح بكراهيته للقراءة والمذاكرة والمدرسة، ويحثه على ذلك.

 طرق أكثر حيوية تحببه في القراءة

اجعليه يضحك؛ معظم الأطفال مضحكون ويعشقون الضحك أيضاً، ابتاعي كتباً مثيرة للضحك، فيها رسومات مُضحكة وغريبة الشكل، يمكنك الاتجاه أيضاً إلى الكوميديا الغريبة، خصوصاً مع الأطفال الذكور. وإذا لم يتجاوب طفلك، فاختاري كتب النكات.

شكلي فريقاً للقراءة؛ اجعلي من نفسك شريكاً لطفلك في القراءة: تتشاركان سرد أحداث القصة، قولي له إنه يقرأ الفصل الأول، ثم تقرئين أنتِ الفصل الثاني، ويقرأ هو الفصل الثالث، وهكذا دواليك. أما إذا كانت القصة قصيرة، فتشاركا قراءة الصفحات بالطريقة نفسها

 كذلك يمكنكِ دعوة أصدقائه ليتشاركوا في القراءة بأن يقرأ في كل مرة أحد الأطفال، أو يقرأ كل طفل صفحة واحدة من القصة ابدئي بالقراءة ودعي طفلك يكمل: اسردي أحداث القصة فيصبح طفلك متحمّساً لمعرفة نهايتها، لكن قولي له إنك «مضطرة» أن تنهي أمراً ما وستعودين فوراً، وإنك تسمعينه يقرأ عند ذهابك إلى المطبخ، عندها، سيقرأ طفلك لمعرفة تسلسل أحداث القصة وتكونين نجحتِ في مهمتك.

ضعي لطفلك نجمتين على سريره

ليك بمكافأة طفلك وإشعاره بالمردود الإيجابي؛ حين يقوم بأي عمل إيجابي ضعي له نجمتين -مثلاً- على لوحة معينة بالقرب من سريره، ويكون هناك اتفاق معه (إذا قمت بكذا وكذا، سوف تتحصل على نجوم، إذا قمت بعمل سلبي، فسوف تفقد هذه النجوم)، وفي الدراسة حفزيه من خلال التشجيع، بأن تشترطي عليه إذا قام بكذا وكذا، فسوف يكسب عدد كذا وكذا من النجوم... طبقيه بجدية والتزام.

لاعبي ابنك، انزلي إلى مستواه العمري، لاعبيه بالصور التي تحفزه، أتيحي لابنك الفرصة للاختلاط بالأطفال الآخرين، وهيّئي له محيطاً يتفاعل فيه مع الأطفال الآخرين؛ الطفل يتعلم من الطفل أكثر مما يتعلم من الآخرين؛ لأن تأثير الأقران معروف، وعلِّمي ابنك أيضاً النوم المبكر، النوم المبكر يساعد دماغه على الاستقرار، وعلى الاستيعاب في الصباح.

بعض المشكلات وكيفية معالجتها

 

طفل يكره القراءة

 

إذا كان الطفل يشعر بالإحباط؛ لأن الكلمات المكتوبة لا تعني شيئاً بالنسبة له، أو أنه يكون متأخراً عن زملائه داخل الفصل، أو ربما يرفض القراءة كلياً، وإذا كان الطفل يتجنب القراءة لأنه فائق الحركة والنشاط ولا يحب الثبات بمكان واحد ليتسنى تعليمه القراءة، العلاج يكون: بتعاون الأم والمعلمة؛ بأن تطلب الأم من المعلمة ملاحظاتها حول طفلها، وتدوين نقاط الضعف والقوة عنده، وذلك بهدف التوصل إلى خطة لتنفيذ أعمال بسيطة في المنزل تحددها المعلمة كواجب منزلي.

إطالة مدة القراءة بضع دقائق يومياً، مع الانتباه إلى ردود الفعل عند الطفل فيما يتعلق بالكتب التي تقرؤها أمه له، ويجب اختيار الكتب التي تستقطب اهتمام الطفل، واختيار الأوقات المناسبة لذلك، والعلاج يكون: إعداد الطفل إعداداً نفسياً مناسباً، بحيث تكون القراءة بعد وجبة طعامه، أو بعد استحمامه وبعد فترة لعبه، لاستبعاد كل مبررات عدم رغبته بالقراءة.

 

طفل يعجز عن لفظ بعض الكلمات

هنا يجب الاستعانة بعلم الصوتيات، وإفهام الطفل أن الكلمة تتكون من مقاطع صوتية، يمكن لفظها كلاً على حدة، ثم بالتالي ربطها بلفظة واحدة، ويمكن الاستعانة بالأشرطة المسجلة التي يجب أن يسمعها الطفل مراراً ليستمد منها ما يسهل عليه مهمته، هذا إضافة إلى التأكد من جهازه السمعي والبصري وسلامتهما، فربما يكون الخلل بأحدهما هو السبب في عجز الطفل عن لفظ بعض الكلمات أو عدم القدرة على سماعها وفهمها.

طفل غير قادر على فهم ما قرأه

 

غالباً ما يحدث ذلك بعد السنة الدراسية الثانية، عندما تصبح الكتابة أشد تعقيداً ونوع الخط أصغر، فيصاب الطفل بتشويش فكري عند رؤيته للأحرف الصغيرة، ومن عدة سطور في صفحة واحدة، والعلاج يكون: بتدريب الطفل على فهم ما يقرأ، وعلى كيفية التنقل من كلمة لأخرى ومن سطر إلى سطر. وأن تلجأ الأم إلى التكرار، وربط معاني الكلمات والجمل ببعض معطيات الحياة العملية التي يشاهدها يومياً كعادات تناول الطعام، وعادات المائدة والنظافة وغسل اليدين قبل استعمال المرافق وبعدها، وما إلى ذلك من وسائل

.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X