أسرة ومجتمع /شخصية اليوم

سارة عصام، لقبها الفيفا بالملكة

سارة عصام، لقبها الفيفا بالملكة
سارة عصام، لقبها الفيفا بالملكة
سارة عصام، لقبها الفيفا بالملكة
سارة عصام، لقبها الفيفا بالملكة

التقرير الرسمي للاتحاد الدولي لكرة القدم «فيفا»، وصف لاعبة فريق السيدات لكرة القدم، في نادي «ستوك سيتي»، المصرية سارة عصام، بـ«الملكة»؛ إذ إنها أول محترفة مصرية تنتقل إلى ملاعب الكرة الإنجليزية.


وأشار التقرير إلى أن سارة عصام تصدرت عناوين الصحف في 2017، بعدما أصبحت أول امرأة مصرية وعربية تلعب في الدوري الإنجليزي الممتاز للسيدات.
جاء هذا التقرير بعدما اكتسبت سارة عصام استحساناً عاماً عند عودتها إلى مصر بسبب ردها القوي على الانتقادات المحلية بخصوص الإجراءات الصحية التي اتخذتها السلطات المصرية لمكافحة جائحة كورونا؛ مضيفاً أنه «أثناء وجود الملكة المصرية بالحجر الصحي في القاهرة، احتفلت مؤخراً بعيد ميلادها الحادي والعشرين».

 

sr_2.jpg


قضت سارة عصام عيد ميلادها الـ21 أثناء وجودها في الحجر الصحي في مصر.
وقالت سارة: «لم أكن أتوقع أي شيء؛ لأنني كنت معزولة في غرفتي في الفندق واعتقدت أنني سأحتفل مع العائلة عندما ينتهي كل هذا».
وتابعت: «مع ذلك سمعت طرقة على بابي وعندما فتحت رأيت مجموعة من الموظفين يحملون كعكة على شكل ملعب لكرة القدم».
وأضافت: «كنت سعيدة لأنني لا أعتقد أنني سأنسى هذه التجربة أبداً».
وعن لقب الملكة المصرية قالت سارة: «انتقلت أنا ومحمد صلاح إلى إنجلترا في نفس العام».
وأوضحت: «أنا وقّعت مع ستوك سيتي، وهو انتقل لصفوف ليفربول».
«ظهرت أغنية محمد صلاح الشهيرة، وبدأ مشجعو ستوك في اعتباري النسخة النسائية فلقبوني بالملكة المصرية».


وعن تعاملها مع ذلك أوضحت: «أستيقظ مبكراً وأحضر وجبات اليوم بالكامل في السادسة صباحاً، ثم أستقل القطار إلى الجامعة لأنها في مدينة أخرى».
وواصلت: «أذهب من هناك إلى ستوك وعادة ما أتناول الإفطار في القطار؛ حتى في أيام العطلات لست ممن يشاهد التلفاز على الأريكة، ولا أرى أن ذلك بمثابة التضحية لأنني أفعل ما أحب».
واجهت بعض المقاومة من عائلتها في البداية؛ لأنهم اعتقدوا أن كرة القدم لن تكون البيئة المناسبة لها.
واصلت السير في هذا الطريق الصعب وقررت الانضمام إلى نادي وادي دجلة، وسرعان ما صعدت للفريق الأول.
تلقت دعوة من المنتخب المصري للاستعداد للمشاركة ببطولة أمم أفريقيا 2016، وشعرت أن كل شيء يسير على ما يرام.
لكنها صدمت عندما تم حذف اسمها من قائمة الفريق النهائية للبطولة.

 

sr_1.jpg


«طرقتُ كل باب وانتهى بها الأمر بالتوقيع أخيراً مع ستوك سيتي في 2017، وكانت أفضل لحظة في مسيرتي».
علمت أن الأمر سيكون صعباً، لكن التأقلم السريع هو ما كان سيحدث بدون مساعدة زميلاتها في الفريق.
تدرس في إنجلترا الهندسة المدنية، على الرغم من أن الكثير من الناس قالوا لها من الصعب التوفيق بينهما لكن قررت التحدي.
«سجلتُ 12 مرة في 12 مباراة مع ستوك كخطوة أولى رائعة في مسيرتي التي أطمح إليها، أن أصبح هدافة فريقي والدوري أمر يحفزني على مواصلة العمل بجد».

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X