اكتب الكلمات الرئيسية فى البحث

نهاية مأساوية لطبيبة التهمتها الكلاب!

في واقعة مروعة، وبعد يوم طويل من عملها بأحد المستشفيات التي تعمل بها، تعرضت طبيبة جورجية لهجوم شرس حتى الموت، من قبل مجموعة من الكلاب، أثناء عودتها الى منزلها، لينتهي بها المطاف داخل حفرة على احد جانبي الطريق.

وتم العثور على جثة الطبيبة "نانسي شو" ذات الـ 62 عامًا، ملقاة في حفرة قريبة، وتعرفت عليها الشرطة على الفور لأنها طبيبة معروفة في المنطقة، وعملت طويلا في مركز "ميدوز" الطبي.

وترجح السلطات أن تكون شو قتلت بواسطة مجموعة من الكلاب شوهدت تتجول في المنطقة، وفق ما نقل موقع "ديلي ميل"، فيما لم يتضح على الفور سبب نزولها من سيارتها في هذا المكان.

ولم تكشف السلطات بعد عن الحالة التي وجدت عليها الجثة، لكنها قالت إن الإصابات متسقة مع هجوم "شنته حيوانات".

ووجد جثمانها على جانب طريق في بلدة ليون الصغيرة ، جنوب شرق أتلانتا، وكانت الطبيبة في طريقها داخل سيارتها عندما نزلت منها ووقع الحادث المأساوي.

وقال رئيس شرطة ليون ويسلي ووكر:" نحاول تحديد موقع بعض الكلاب التي شوهدت تجري في المنطقة في نفس الوقت تقريبًا لمعرفة ما إذا كان هناك أي دليل على ذلك وعلاقتها بالحادث".

وأضاف "ويسلي ووكر":"نعتقد أن اثنين من الكلاب لديهما أطواق ينتميان إلى شخص ما، هما مرتكبا هذه الواقعة"، فقد أوضح تشريح الجثة أن الإصابات الموجودة على جسد الطبيبة من هجوم حيوان.