صحة ورشاقة /الصحة العامة

اليوم العالمي للكف عن التدخين: نصائح خبراء

اليوم العالمي للكف عن التدخين: نصائح خبراء

اجعلي اليوم العالمي للكف عن التدخين فرصة للتخلي عن هذا الوباء، الذي يهدد صحتك وصحة من حولك.

تشير منظمة الصحة العالمية إلى أنَّ وباء التبغ من أكبر الأخطار الصحية العمومية التي شهدها العالم على مرّ التاريخ، فهو يودي كل عام بحياة أكثر من 8 ملايين نسمة في أنحاء العالم، منهم أكثر من 7 ملايين ممن يتعاطونه مباشرةً ونحو 1.2 مليون من غير المدخّنين المعرّضين لدخانه غير المباشر.
ويعيش نحو 80% من المدخّنين، البالغ عددهم 1.1 مليار شخص على الصعيد العالمي، في البلدان ذات الدخل المنخفض والمتوسط، حيث يبلغ عبء الاعتلالات والوفيات الناجمة عن التبغ ذروته. ويسهم تعاطي التبغ في الفقر بتحريف إنفاق الأسر المعيشية عن احتياجات أساسية مثل الطعام والمأوى إلى التبغ. ومن الصعب كبح هذا السلوك الإنفاقي بسبب الطابع الإدماني للتبغ.

ورغم ادّعاءات "الحدّ من المخاطر"، فإنه لا توجد بيّنات تشير إلى أن منتجات التبغ المُسَخّنة أقل إيذاءً من منتجات التبغ التقليدية. وتحتوي منتجات التبغ المُسَخّنة على مواد كيميائية غير موجودة في دخان السجائر، وقد تنجم عنها تأثيرات مرتبطة بالصحة.



بعض النصائح للكف عن التدخين من "مايو كلينك":

ممارسة نشاط رياضي يساعد في الكف عن التدخين
ممارسة نشاط رياضي يساعد في الكف عن التدخين


 

 

تابعي المزيد: الاسترخاء النفسي ضرورة وليس رفاهية

 

1- تجربة العلاج ببدائل النيكوتين: يمكن سؤال طبيب العائلة عن العلاج ببدائل النيكوتين، والتي تتضمن الخيارات الآتية:


- نيكوتين موصوف طبياً في رذاذ أنفي أو بخاخ.
- النيكوتين المتاح دون وصفة طبية، على شكل لصقات أو علكة أو أقراص المص.
- الأدوية الخالية من النيكوتين الموصوفة طبياً للاقلاع عن التدخين مثل بوبروبيون (زيبان) وفارينكلاين (شانتكس).

2- تجنّب المثيرات: من المرجح أن تكون الحاجة الملحة لتدخين التبغ في أعلى مستوياتها في المواقف التي تسبق التدخين أو مضغ التبغ فيها، في أكثر الأحيان مثل الحفلات وأماكن السهر، أو عند التعرّض للإجهاد النفسي أو عند شرب القهوة. من المهم تحديد المواقف المثيرة ووضع خطة ملائمة لتجنبها تماماً أو التعامل معها بنجاح من دون استعمال التبغ.

3- محاولة التأخير: عند الشعور بأنك على وشك الاستسلام لرغبتك في التبغ، قم بإخبار نفسك بأنَّ عليك الانتظار لمدة 10 دقائق إضافية. ثمَّ قم بعمل شيء ما لإلهاء نفسك خلال تلك الفترة الزمنية. جَرِّب الذهاب إلى منطقة عمومية لا يُسمح بالتدخين فيها. قد تكون هذه الخدع البسيطة كافية لتأخير الرغبة في التبغ.

4- النشاط الرياضي: يمكن أن تفيد الأنشطة البدنية في صرف الانتباه عن الرغبة الشديدة في التدخين وتقلل من شدّتها. يمكن أن تؤدي حتى الفترة القصيرة من النشاط البدني، كصعود ونزول السلالم بضع مرات، إلى التخلص من الرغبة الشديدة في التبغ. كذلك يمكن القيام بنزهة صغيرة للمشي أو الهرولة.

5- التفكير بأساليب الاسترخاء: ممارسة أساليب الاسترخاء مهمّة، إذ ربما كان التدخين الطريقة التي تتبعها للتعامل مع الإجهاد النفسي.

وبما أنّ مقاومة اشتهاء التبغ يمكن أن تكون مجهدة نفسياً بحدّ ذاتها، خفف من شدّة الإجهاد النفسي عن طريق أساليب الاسترخاء، مثل تمارين التنفس بعمق وإرخاء العضلات واليوغا والتخيُّل والتدليك، أو الاستماع إلى موسيقى هادئة.


6- مضغ شيء آخر مفيد: إنَّ تناول أو مضغ شيء ما يمكن أن يكافح الرغبة في التدخين. وربما العلكة الخالية من السكر مفيدة، أو قرش الجزر النيىء، أو تناول المكسرات النيئة أو البذور المحمّصة.

 

تابعي المزيد: تأثير الأمراض النفسية على الجسم

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X