صحة ورشاقة /الصحة العامة

أهمية الإكثار من شرب الماء في فصل الصيف

أهمية الإكثار من شرب الماء في فصل الصيف

الماء ضروري جداً للمحافظة على ترطيب الجسم وأداء وظائفه بشكل سليم. ويؤكد الاختصاصيون على أهمية شرب الماء بوفرة، لتخليص الجسم من السموم وحمايته من عدد كبير من الأمراض.



دور الماء في الحفاظ على الصحة


يلعب الماء دوراً أساسياً في العديد من وظائف الجسم، ومنها على سبيل المثال:
_ في الهضم.
_ في المحافظة على درجة حرارة الجسم.
_ في التخلص من الفضلات في البول أو في البراز.
_ تشحيم (تزييت) المفاصل.
_ ليونة وصحة الجلد والبشرة.



الترطيب وإعادة الترطيب بشكل جيد


يتكون جسم الإنسان من 60 في المائة من الماء. ويتم التخلص من جزء من هذه الكمية عن طريق التعرّق وإنتاج البول، وكذلك عن طريق التنفس. وإذا لم يتم تعويض الماء يُصاب المرء بالجفاف، مع عواقب محتملة خطيرة وخصوصاً لدى الأشخاص الضعفاء (مثل الأطفال وكبار السن أو الأشخاص الذين يعانون من أمراض مزمنة، مثل قصور وظائف الكلى والقلب).



لماذا يجب اختيار الماء؟


من أجل إرواء العطش، ينصح الدليل الغذائي بشرب الماء وليس المشروبات السكرية. تشتمل المشروبات السكرية على عصائر الفاكهة (حتى تلك الخالية من السكر المضاف)، والمشروبات الغازية وعصائر الخضروات والحليب والمشروبات النباتية العطرية (أنواع شاي الأعشاب) ومشربات الطاقة وأنواع الماء المعطر المحلى. وتحتوي هذه المشروبات على الكثير من السكر وفي بعض الأحيان على الدهون، والتي توجد في الغالب بوفرة في باقي النظام الغذائي.
ولا تنطوي المسألة هنا على وصف الحليب أو عصير الفاكهة بأنها مشروبات شيطانية سيئة والامتناع عن شربها، وإنما التشديد على شربها باعتدال. يمكننا الاستمرار في شرب كوب من العصير أو الحليب في الصباح على وجبة الفطور على سبيل المثال، ولكن خلال النهار وعندما نشعر بالعطش من الأفضل شرب الماء.

 


كمية الماء التي ينبغي شربها في اليوم

لا تهملي شرب كميات وفيرة من الماء في اليوم
لا تهملي شرب كميات وفيرة من الماء في اليوم


لا توجد إجابة دقيقة على هذا السؤال. وتعتمد الكمية الضرورية لشرب الماء على العديد من العوامل وخصوصاً على حالة الفرد الصحية، ومستوى نشاطه، وعلى درجة حرارة البيئة المحيطة كذلك. فالرياضي الذي يتدرب في الهواء الطلق في الطقس الحارّ سوف يحتاج إلى شرب ماء أكثر من الشخص الجالس أمام الكمبيوتر لساعات طويلة على سبيل المثال.
في ما يلي بعض المواقف التي تؤثر بها الحالات الصحية على الحاجة إلى شرب الماء:
_ تحتاج المرأة الحامل أو المرضعة إلى شرب ماء أكثر.
_ يجب على الأشخاص الذين يعانون من قصور عمل القلب احترام القواعد الصارمة حول كميات السوائل التي ينبغي عليهم استهلاكها.
_ يؤدي القيء والإسهال إلى فقدان السوائل، والذي قد يسبب الجفاف بسرعة إذا لم يتم تعويض الفقدان منها بالشكل الصحيح.
_ يجب على الأشخاص الذين يأخذون أدوية تجعلهم يتبولون بشكل أكثر من المعتاد (مثل مدرات البول) استهلاك كميات أكثر من السوائل لتعويض هذه الخسارة.
كقاعدة عامة، فإنَّ الشخص الذي يتمتع بصحة جيدة يجب أن يشرب ما بين 8-10 أكواب من السوائل يومياً. وبالإضافة إلى الماء، يتضمن ذلك المشروبات الأخرى مثل اللبن والحليب، وكذلك الماء الذي تحتويه الفاكهة والخضروات.

تابعي المزيد: فوائد اليانسون في التخلص من مشاكل المعدة

 




كيف نعرف ما إذا كان جسمنا رطباً بشكل جيد؟

إنَّ لون البول مؤشر جيد على مستوى رطوبة الجسم. فإذا كان ترطيب جسمك جيداً يكون لون البول أصفر شاحب جداً أو حتى بدون لون، فيما عدا في الصباح عند الاستيقاظ لأن البول سيكون عندئذ أكثر تركيزاً خلال الليل.
كما أنَّ العطش هو العلامة الأولى التي يرسلها الجسم لكي يظهر لك حاجته إلى الماء.



يجب تناول الأدوية مع الماء


الماء هو أفضل خيار عند تناول الأدوية، إلا إذا أعطى الصيدلي تعليمات مختلفة عن ذلك. فالماء لا يتفاعل مع الأدوية كما أنه في بعض الحالات يقلل خطر الآثار السلبية (وهذا ينطبق على الأدوية لمحاربة هشاشة العظام على سبيل المثال).

تابعي المزيد: فوائد الشاي الأخضر على الريق ستدهشك!

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X