أسرة ومجتمع /تحقيقات الساعة

اليوم العالمي لمحاربة المخدرات والإتجار بها

اليوم العالمي لمحاربة المخدرات والإتجار بها
اليوم العالمي لمحاربة المخدرات والإتجار بها

هناك قلق متزايد من ارتفاع عدد متعاطي المخدرات في جميع أنحاء العالم، مما يؤدي بدوره إلى خسائر في الأرواح والجرائم. إنه مصدر إزعاج متزايد في العديد من المجتمعات، حيث إن الأطفال الذين يذهبون إلى المدارس والجامعات، والذين أصبحوا مدمنين، لا يهتمون بالحياة بل وربما يُقتلون. بينما تكافح الدول من أجل رفع مستوى الوعي حول تعاطي المخدرات والاتجار غير المشروع بالمخدرات، نُلقي نظرة على ما يدور حوله اليوم الدولي لمكافحة تعاطي المخدرات والاتجار غير المشروع.
وقد قررت الجمعية العامة للأمم المتحدة أن تحدد يوم 26 يونيو يوماً دولياً لمكافحة تعاطي المخدرات والاتجار غير المشروع في ديسمبر 1987. والتاريخ الذي تم اختياره هو إحياء ذكرى تفكيك لين زيكسو لتجارة الأفيون في هومين، قوانغدونغ قبل حرب الأفيون الأولى في الصين.


أهمية اليوم الدولي لمكافحة تعاطي المخدرات والاتجار غير المشروع:

6828456-786346668.jpg


يستخدم اليوم لتسليط الضوء على مخاطر تعاطي المخدرات وتوعية الناس حول كيفية التعامل معها. وقد شارك مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة على مر السنين بنشاط من خلال إطلاق حملات لكسب الدعم لمكافحة المخدرات. غالباً ما يتعاون أيضاً مع منظمات أخرى لتشجيع الأشخاص على المشاركة في الحملات. كانت هناك العديد من التجمعات العامة لتعزيز الوعي حول مخاطر تعاطي المخدرات غير المشروعة، مع الحكومات والمنظمات التي تأخذ زمام المبادرة في تنظيم مثل هذه الأحداث.
والهدف من اليوم هو تعزيز العمل والتعاون العالمي من أجل خلق مجتمع خالٍ من تعاطي المخدرات وتجارة المخدرات غير المشروعة.
معرفة أفضل لرعاية أفضل
يسلط موضوع هذا العام الضوء على أن مجال معالجة مشكلة المخدرات العالمية «ابتليت» بتضليل من أنواع عديدة.
يؤكد موضوع اليوم الدولي لمناهضة تعاطي المخدرات والاتجار غير المشروع لعام 2020 «معرفة أفضل لرعاية أفضل» على الحاجة إلى تحسين فهم مشكلة المخدرات العالمية وكيف ستؤدي المعرفة الأفضل بدورها إلى تعزيز تعاون دولي أكبر لمواجهة تأثيرها على الصحة والحكم والأمن.
ويشجع مكتب الأمم المتحدة المعني بالمخدرات والجريمة جميع الأفراد والمنظمات الخيرية والقطاع الخاص والدول الأعضاء على الاحتفال بهذه المناسبة والمشاركة في حملته على وسائل التواصل الاجتماعي، ويدعوهم إلى الاستفادة من الموارد التي أتاحها لذلك الغرض.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X