أسرة ومجتمع /أخبار أسرة ومجتمع

يتحدى إصابته بالشلل الرعاش بإكمال 270 ماراثونًا

«أليكس» يعبر أمريكا بدراجته
«أليكس» في أحد الماراثونات
«أليكس» يسحب زلاجة عبر القطب الشمالي
«أليكس» في القفز المظلي عام 2019
أليكس» أثناء ماراثون ديس سابلز الذي يُعقد في الصحراء
«أليكس» يعبر بين فرنسا وإيطاليا
«أليكس» في أحد الماراثونات في كولومبيا

تحدى رجل بريطاني مصاب بالشلل الرعاش، وذلك بخوضه العديد من الماراثونات العالمية الصعبة. وبحسب موقع «ميرور» في عام 2008 كان «أليكس فلين» المحامي السابق في سن السادسة والثلاثين من عمره عندما تم تشخيصه بمرض الشلل الرعاش بعد أن لاحظ أن إصبعه الصغير يتحرك بشكل لا إرادي، وبعد سلسلة من الاختبارات، قيل له إنه مصاب بالمرض المستعصي، والذي يتطور عندما تتوقف الخلايا التي تنتج الدوبامين في الدماغ عن العمل وتضيع مع مرور الوقت. لكنه رفض السماح لهذا المرض بإعاقته ولم يترك حالته التنكسية تقف في طريقه، وبدلاً من ذلك، استمر في المشاركة في بعض أكثر السباقات تحدياً جسدياً في العالم، فمنذ عام 2009، أكمل بنجاح 270 ماراثوناً وتحدياً. والآن يبلغ «أليكس» من العمر 48 عاماً، وقد أكمل ماراثون ديس سابلز الذي يُعقد في الحرارة الحارقة في الصحراء، حيث استمر «أليكس» في التدريب على ماراثون الرمال - سباق 150 ميلاً عبر الصحراء الكبرى، والمعروف باسم أصعب قدم على وجه الأرض. كما قام بسحب زلاجة تزن 135 رطلاً عبر القطب الشمالي في درجات حرارة 30 درجة مئوية تحت الصفر وركض 125 ميلاً عبر الأمازون.


في عام 2010، ركض «أليكس» 160 ميلاً عبر جبال الألب في 52 ساعة. وفي العام التالي، ركض من لندن إلى روما عبر بروكسل وباريس في 30 يوماً.


فى عام 2012، أصبح أول شخص يعبر أمريكا باستخدام أربع وسائل مختلفة - ركوب الدراجات والجري والتسلق والتجديف، وقد غطى أكثر من 3250 ميلاً في 35 يوماً فقط.


ركض أيضاً 55 ميلاً عبر جبال الدولوميت في إيطاليا و150 ميلاً من كولورادو روكيز.


في عام 2018، شارك في سباق Lost Island Ultra فيجي الذي يبلغ طوله 136 ميلاً قبل إكمال ماراثون لندن بعد أسبوعين. تدرب أيضاً على Primal Quest في كندا - أحد أصعب سباقات المغامرات في العالم. وفى عام 2019 قام «أليكس» بالقفز المظلي من على ارتفاع 16 ألف قدم في نيوزيلندا. وأثناء الإغلاق الذي فرضته حالة تفشي كورونا، كان «أليكس» يقضي 12 ساعة في اليوم لمدة أسبوع كامل يتسلق 69، 226 قدماً - أكثر من ضعف ارتفاع جبل إيفرست - باستخدام سلالمه فقط لجمع الأموال للأعمال الخيرية.


حتى الآن، جمع «أليكس» أكثر من 80 ألف جنيه إسترليني لصالح مرضى الشلل الرعاش في المملكة المتحدة وأكثر من 530 ألف جنيه إسترليني للمؤسسات الخيرية في جميع أنحاء العالم.


يتذكر «أليكس» قائلاً: «عندما أخبرني طبيب الأعصاب أنني مصاب بالشلل الرعاش، شعرت فجأة بأن حياتي لا معنى لها. لقد كنت خالياً من الأمل، كان ارتعاش إصبعي بمثابة تذكير مادي دائم للمعركة التي لم أستطع خوضها ولم أكن لأفوز بها. ولكن بعد أشهر من الشعور بالغضب واليأس، أدركت أنه لا أستطيع التملص. وبدلاً من ذلك، ركزت على عملي كمحامٍ وبذل كل طاقتي في الأحداث الرياضية التي كنت أنوي القيام بها قبل التشخيص بالمرض».


يقول «أليكس»: «تعلمت أن أتقبل الأيام السيئة وأن أبذل قصارى جهدي. أريد جمع مليون جنيه إسترليني لمملكة باركنسون في المملكة المتحدة على أمل علاجات أفضل أو حتى علاج في يوم من الأيام».


يأمل «أليكس» أيضاً في الحصول على رعاية ليصبح أول شخص لديه مرض شلل الرعاش يتسلق جبل إيفرست بشكل حقيقي - وهو تحدٍ يأمل أن يصوره باحتراف، كما أنه بدأ في التدريب على سباق سريع بطول 250 ميلاً في 25 يوماً لصالح مصابي الشلل الرعاش في المملكة المتحدة في مسقط رأسه في وانتاج، أوكسفوردشاير. وعلى الرغم من أن «أليكس» يبذل قصارى جهده للبقاء بصحة جيدة، إلا أن الأعراض الجسدية لحالته تظهر في بعض الأحيان، وهو ما يجد صعوبة في التعامل معه.


تجدر الإشارة إلى أنه في المملكة المتحدة، يعيش حوالى 145 ألف شخص مع مرض شلل الرعاش ويتم تشخيص شخصين آخرين كل ساعة، إذ إنه لا يوجد علاج للمرض الذي يغير الحياة، ويضطر المصابون إلى العيش، مع العلم أنهم سيفقدون السيطرة ببطء على أجسادهم مع تقدم المرض.

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X