أسرة ومجتمع /ثقافة وعلوم

العيد الوطني 90 «لمّتنا سعودية» تفاعل الوسط الثقافي والإعلامي

الرياض

ضمن الأصداء الكبرى لحملة «لمّتنا سعودية»، التي أطلقتها كلٌّ من مجلتَي «سيدتي» و«الرجل»؛ احتفاءً باليوم الوطني الـ90، سُعِدت الحملة بانضمام عددٍ من المثقفين والإعلاميين السعوديين الذين عبَّروا عن اعتزازهم وفخرهم بما تحقق للوطن من إنجازات ونهضة في كافة المجالات.
وطن التحديات


أوضح الإعلامي محمد الشقاء، أن اليوم الوطني السعودي يتعاظم في نفوس المواطنين عاماً بعد عام نتيجة تعاظم حجم الإنجازات التنموية التي تتحقق بشكل متسارع يصعب أن تُستذكر في يوم واحد؛ فاليوم الوطني امتداد تاريخي ليوم مجيد وعظيم لجميع الشعب، وبالتأكيد تتجسد فيه ذكرى تأسيس المملكة العربية السعودية، في جميع أذهان ومشاعر أبنائها على يد المؤسس الملك عبدالعزيز - طيب الله ثراه - مسيرة تاريخية حافلة بالإنجازات، يعتز ويفاخر بها كل مواطن في المملكة، كما أننا نستعيد في هذا اليوم ذكرى توحيد أرجاء هذا الوطن تحت راية التوحيد، في ظروف تستذكرها الأجيال بكل صعوباتها وتحدياتها ومرارتها، والتي امتدت لعقود حتى توحيد المملكة في وطن واحد شامخ بدينه ومواطنيه، وحاضن للحرمين الشريفين يتشرف فيه أبناء هذا الوطن بخدمة ضيوف الرحمن من جميع أقطار العالم الإسلامي.


اليوم نعيش مرحلة ذهبية من عمر مملكتنا، في عهد خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز، حفظه الله، وسمو ولي العهد الأمير محمد بن سلمان، يحفظه الله، عراب رؤية 2030م التي تسير قُدماً وبثقة عالية رغم جائحة التحديات التي أحاطت بالعالم، ونحن بلا شك نعيش عصر الازدهار والتقدم لكل مواطن سعودي، ونقطف معه ثمار التطور والتقدم في كل المجالات؛ فطموحاتنا تتجاوز مستهدفات رؤية 2030م، بدليل تحقيق معظم الجهات الحكومية من وزارات وهيئات وقطاع خاص، معظم مستهدفات 2020م بوقت مبكر؛ بل إننا حققنا الريادة مبكراً في كافة المجالات، بارك الله في وطننا قيادةً وشعباً، وكل عام ووطنا بخير ورقي ورخاء وأمن وأمان.


وطني عنوان التسامح والتعايش

وسجلت الكاتبة حنان الحمد، مستشارٌ تربوي وتميز مؤسسي وكاتبة رأي، سعادتها بالانضمام لحملة «لمتنا سعودية» مقرونةً بالتهنئة للقيادة الرشيدة، ممثلةً في الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي عهده الأمين الأمير محمد بن سلمان، وكافة الشعب السعودي؛ متمنيةً دوام نعمة الأمن والأمان، والرخاء والتقدم.
واستطردت حنان؛ متحدثةً عن مكانة وطنها بالقول: «عندما أقول السعودية؛ فإنني أتحدث عن التنوع الثقافي والجغرافي، عندما أقول السعودية؛ فإنني أعني التسامح والتعايش».
وأضافت: «من حيث نشأت ووُلِدت في مدينة الرياض؛ انتقالاً إلى الدرعية وما فيها من بيوتٍ طينية جميلة، وقيمةٍ تاريخية عظيمة، ورمزيةٍ للمملكة العربية السعودية التي وحَّدها الملك عبدالعزيز، رحمه الله؛ مروراً ببقية مناطق وطني، أكرمني الله بنعمة التنقل بينها بحكم دراستي أو عملي».


وعدَّدت حنان مقومات السياحة في السعودية قائلةً: «ولله الحمد، لدينا السلال الزراعية، مثل الخرج والقصيم، لدينا الواحات الجميلة التي سجلت اسمها بأحرفٍ من نور في المنظمات العالمية، مثل واحة الأحساء، وجبل القارة وما فيها من مزارع جميلة للنخيل، وفي حائل جبالُ أجا وسلمى؛ حيث الطبيعة الجغرافية المميزة، ولا أنسى المتاحف العريقة التي تحفظ للمملكة العربية السعودية ولتلك المناطق تاريخها، وجنوباً هناك جبل السودة وأبها والنماص؛ حيث الأجواء الرائعة صيفاً وشتاءً».
وأكدت أن: «ما جمع بين تلك المناطق التي زرتها، والتي بإذن الله أنوي أن أزورها، التسامح والطيبة في سكانها، وعندما أقول تسامحٌ وطيبة؛ فليس أجمل من أن يستوقفك أحدهم ليضيفك في منزله، أو يستوقفك أحدهم ليعطيك هديةً من منتجات مزرعته، ليس أجمل من أن يقدم أحدهم خدمةً دون أي مقابل، فقط لأنك ضيف لديه في مدينته، تلك السعودية تسامحٌ تعايشٌ تقدمٌ ورخاء».


اليوم الأكثر تميُّزاً


بينما كشفت الدكتورة منال الرويشد، رئيس مجلس إدارة الجمعية السعودية للفنون التشكيلية «جسفت»، عن أن: «23 سبتمبر من كل عام هو اليوم الأكثر تميُّزاً في تاريخ المملكة العربية السعودية؛ لذا يشرِّفني بهذه المناسبة أن أرفع أسمى آيات التهاني والتبريكات إلى الملك سلمان بن عبدالعزيز، وولي العهد بمناسبة مرور 90 عاماً على توحيد السعودية، هذا اليوم المجيد الذي نستعيد فيه أمجاد وإنجازات بلادنا على كافة الصُعد، لكنه هذا العام يأتي مختلفاً عن الأعوام السابقة؛ إذ مرَّت فيه السعودية والعالم أجمع بفترةٍ صعبة بسبب تفشي فيروس كورونا المستجد، وكل التقدير لحكومة الملك سلمان التي خفَّفت بقراراتها الرشيدة الآثارَ السلبية لهذه الجائحة على المواطنين والمقيمين؛ اقتصادياً وصحياً، ووضعت الأمن الصحي في مقدمة أولوياتها للحفاظ على صحة وسلامة الجميع في هذه البلاد المباركة؛ فشكراً من القلب للملك سلمان وولي عهده الأمين، حفظهما الله، ولأبطال الصحة والأمن، والعاملين في الإعلام، وكل قطاعات الدولة، لقد كنتم رمزاً للفخر، وحفظ الله السعودية فيضاً من الجمال والعطاء والخير لكل العالم».


أمجاد وطن


تقول رحمة الأحمد، المتخصِّصة في العلاقات العامة والإعلام: «أعظم الأوطان هي تلك التي تجعل أبناءَها يشعرون بالفخر كلما نظروا إلى رايتها، أو حضر اسمها، أوتحدث العالمُ عنها، وهذا ما منحتنا إياه السعودية؛ لذا نسمِّيها بكل اعتزاز السعودية العظمى، تعوَّدنا على أن نرددَ كلَّ يوم: سارعي للمجد والعلياء، والحقيقة أنَّ هذا ليس نشيداً وطنياً فقط، لكنه واقعٌ أيضاً، تشهد به كل الأمجاد التي حققناها، كل عام يا وطني وأنت قِبلة المجد والنجاح والشموخ».
فرصة للمبدعين

 

الدرعية التاريخية

للمشاركة في الحملة:

يمكن لكل من يرغب في المشاركة إرسال ما يريد التعبير عنه في فيديو أو صورة أو تسجيل صوتي أو رسالة مكتوبة إلى البريد الإلكتروني للحملة:

[email protected]

أو:

[email protected]

كما يمكن إضافة الاسم والمدينة ورقم الهاتف لمن يرغب بالتواصل معه مباشرة.

أو عن طريق الرابط التالي:

مسابقة لمتنا سعودية

 

شاهدي أيضاً:

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X