فن ومشاهير /مشاهير العالم

الأمير ويليام يعترف بأن كيت ميدلتون أكثر صبراً منه

حتى الأمراء والأميرات يدرسن أطفالهن،ويقدمن لهم كل عون ومساعدة لفهم دروسهن وواجباتهن خاصةً في زمن الكورونا ،وتسبب انتشار فيروس كورونا بإغلاق المدارس لأشهر طويلة في معظم دول العالم.

 اعترف دوق كامبريديج الأمير ويليام ، حفيد ملكة بريطانيا إليزابيث الثانية،وصاحب الترتيب الثاني بولاية العرش بعد والده الأمير تشارلز خلال مقابلة تلفزيونية ،  ،أنه فقد أعصابه وصبره عدة مرات أثناء تدريس ابنه الأمير جورج، البالغ من العمر 7 سنوات، وابنته الأميرة شارلوت، البالغة من العمر 5 سنوات، وذلك خلال فترة الحجر المنزلي الذي فرضته المملكة المتحدة لمواجهة إنتشار جائحة "فيروس كورونا – كوفيد19".

تابعي المزيد:الأمير ويليام وزوجته كيت يقرران عدم إرسال الأميرة شارلوت إلى المدرسة من جديد

كيت ميدلتون
كيت ميدلتون

لست بارعاً في مادة الرياضيات

وكشف الأمير ويليام أنه ليس ماهرًا بمادة "الرياضيات" ، وقال:"اعترف في نفس الوقت أنني أشعر بالحرج بسبب ضعفي في مادة الرياضيات… الحقيقة أنني لا استطيع إجتياز هذه المادة للصف الثاني".

كيت أكثر صبراً وهدوءاً مني عند تدريس أطفالنا

وأضاف الأمير ويليام :"الحقيقة أن صبري أقل بكثير مما كنت أعتقد بينما تتمتع زوجتي بصبر فائق.. لكننا معاً  نشكل فريقاً رائعاً عندما يتعلق الأمر بالتحدث مع أطفالنا ومساعدتهم في الدراسة".

وفي المقابل أشاد ويليام بزوجته دوقة كامبريديج كيت ميدلتون ،وأشار إلى إنها تتمتع بطباع هادئة ،وصبر لا ينفذ عندما يتعلق الأمر بأطفالهما ودراستهما المنزلية .

يشار إلى أن بريطانيا أعادت فتح المدارس بمدنها خاصةً لندن،لكن دوقة كامبريديج كيت ميدلتون آثرت التريث ،ورفضت عودة طفليها الأمير جورج والأميرة تشارلوت لمدرستيهما ريثما يعود الوضع الصحي آمن للتلاميذ الصغار.

 

مواضيع ممكن أن تعجبك

أضف تعليقا

X